أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

سخرية المدونين اللبنانيين من دراسة عن ملابس النساء في الشرق الأوسط

سَبب السؤال الذي طرحته جامعة ميتيشجين “ماذا ينبغي على النساء ارتدائه في الشرق الأوسط؟” السخرية على الإنترنت وتم طرح أسئلة شبيهة على سبيل التهكم. لقد كان المحتوى غنيًا جدًا لذا أصبحت كتابة مقال إضافي لمقالنا الأول ضرورة.

عندما نشرت الواشنطون بوست لماكس فيشر الصورة الأصلية التي شاركها ماكس على تويتر، لم يتوقع هذا الرد من المدون توم جارا في جريدة وول ستريت:

السؤال بالصورة: أي نوع من الملابس يجب على أيقونة زي المحجبات: ماكس فيشر، ارتداؤه في المرة القادمة؟

لدى أكبر جمهور من الكارهين يا الرفاق، ومبدعون كذلك! http://t.co/2AoT6ZTAYC pic.twitter.com/ZIYL3SgxV0

و لكن الصورة الساخرة التي حصلت على أكبر قدر من الاهتمام كانت بلا شك لكارل شارو من حسابه (@KarlreMarks):

حيث استبدل الصور بصور الأصلية بأخرى يظهر منها شعر المرأة، السؤال بالصورة: ماذا ينبغي على النساء ارتدائه في الأماكن العامة؟

قامت جامعة عربية بإجراء استطلاع رأي رائع حول ما هو أنسب للمرأة الأمريكية لارتدائه في الأماكن العامة. pic.twitter.com/uIta80i1f8

في حوار معه على PRI، أوضح دوافعه:

“كأننا نضع النساء المسلمات على مقياس من 1 إلى 6، من كون رأسها مغطاة بالكامل إلى كونها غير مغطاة تمامًا، وأعتقد أنه شيء سخيف للغاية.”

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع