أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

“الربيع العربي: يا ليته لم يكن؟ “ماذا يقول الناشطون؟

MAIN_Ahmad-Hammoud_Flickr
نشر الموضوع لأول مرة على موقع رصيف 22، وتعيد الأصوات العالمية نشره باتفاق مع الموقع

قبل خمس سنوات، كانت أحلام الشباب والناس كبيرة جداً. فكّروا أن وقتاً قصيراً يفصلهم عن تحقيق أحلامهم بالديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية… أما اليوم، فقد تقلّصت مساحة الحلم كثيراً، ويشعر كثيرون بالإحباط.

وبعد أن كان عنوان الربيع العربي مفخرة يتباهى بها الجميع، صار البعض يعتبره شتيمة، على أساس أنه كان السبب في إطلاق وحش الحركات الإسلامية المتطرفة، وتمنى بعض آخر لو لم يحدث لأن أنظمة شديدة القمع حلّت مكان أنظمة قمعية، أو أن حروباً أهلية عنيفة اندلعت.

من هنا، طرح رصيف22 على مجموعة من وجوه الربيع العربي السؤال التالي: “الربيع العربي: يا ليته لم يكن؟”. بطبيعة الحال، لم يكن الهدف من السؤال تبرير الأفكار المناوئة لكل ما له علاقة بالربيع العربي من مطالبة بالديمقراطية والحريات والعدالة الاجتماعية. هو فقط استفزازي يهدف إلى أخذ رأي بعض أبرز الناشطين في سؤال متداول في أوساط مختلفة.

نترككم مع ما يقوله بعض وجوه ثورات الربيع العربي.

عزيز عمامي

مدوّن وناشط تونسي

تربّينا على حكاية الملك العريان

داعبتني جملة “الربيع العربي: يا ليته لم يكن؟”. في الشهرين الماضيين، مارست رياضة الهروب من الإجابة عن سؤال حاصرني به الجميع “الثورة، بعد خمس سنوات، ما الحصيلة؟”. ليس للأمر علاقة بيأس أو مرارة. فمن أنا كي أجعل من إحساسي مبتدأً في أمر يمسّ الجميع، جيلاً بعد جيل. تهرّبت من الإجابة لأن مقومات الإجابة العقلانية المنطلقة من معلومات، لا تزال غائبة عني، كما تغيب عن غيري.

الرؤية لم تتضح بعد. فالثورة، أو الربيع العربي، في الأساس لم يكن مشروع حكم. بلداننا العربية لم تُبنَ على قواعد مدنية إنسانية سليمة. جيلاً بعد جيل، تناقلنا الأوهام والأكاذيب، قامعين ومقموعين. جيلاً بعد جيل، تعلمنا ألا ننظر إلى أنفسنا، أو إلى واقعنا. تربينا على حكاية “الملك العريان”. كلنا درسناها في الصغر، ومع ذلك ها هو تذكير بسيط.

يُحكى أن ملكاً مزهواً بذاته، ذاب عشقاً في أميرة إحدى الممالك المجاورة. وكان أبوها، الملك الآخر، أرستقراطياً متأثراً بالفرنسيين، ويعتبر اللباس والهندام مؤشرات أساسية للحكم على الأشخاص. وحين قرّر ملكنا الذهاب لخطبة الأميرة، أرسل منادياً في البلاد ينادي “هبّوا أيها الخياطون المهرة، لخياطة عباءة الملك”.

ومن بين المتقدّمين لأداء طلب الملك، تمايز أحدهم بلسانه ونظرته الحادة. ارتمى أمام الملك قائلاً: “مولاي، أخيط لك أجود عباءة وأجود السراويل، من قماش مذهب فضي بديع الشكل والملمس والألوان، وفوق ذاك قماش سحري، لا يراه سوى صادقو القلوب ومتّقدو الذكاء”. أعجب العرض الملك، فاختاره لخياطة العباءة. ومرّ أسبوع، كل يوم يذهب أحد الوزراء أو الأمراء لتفقد عمل الخياط، فيجده على نولٍ خاوٍ من كل شيء يحرّك يديه في الهواء، فيعود إلى الملك مادحاً جودة وجمال العباءة والسراويل.

وحين حلّ يوم الانطلاق، وراح الملك يلبس عباءته وسراويله، لم يرَ شيئاً، وهو يدرك أنه أحمق، لكنّه لا يستطيع الاعتراف بذلك. ووسط احتفال الجميع، ارتدى الـ”لا شيء” ودعا الجميع للاحتفاء به وهو يرتدي عباءته الجميلة وسراويله الباهرة. فخرجت معه أطياف الرعية مهللين مبتهجين، كل منهم متأكد أن للملك عباءة وأن عيباً فيهم يمنعهم عن الرؤية.

وقبل الخروج من سور المدينة، صاح أحد الصبية “عريان، الملك عريان، هع هع هع، الملك عريان”، وانقلب الابتهاج إلى سخرية من جهة واعتراض على السخرية من جهة أخرى.

الربيع العربي كان ذاك الصبي. لم يطلب ذاك الصبي مكان الملك. فقط أشار إلى عريّه.

قلت من البداية أن السؤال داعبني. لقد أوحى لي بسؤال آخر، عوضاً عن المرارة المنتظرة أو العبارات الثورية ضد الأنظمة وكذا، والسؤال هو “هل كان بالإمكان طرح مثل هذا السؤال قبل الربيع العربي على أيّ نظام سياسي؟”. مثلاً هل كان من الممكن أن نسأل “ثورة الضباط الأحرار: يا ليتها لم تكن؟”، أو “تحوّل السابع من نوفمبر في تونس، ياليته لم يكن؟”، أو “محمد بن سعود، يا ليته لم يكن؟”. مَن يقرأ هذه الأسئلة يعرف أنه يقرؤها لأول مرة. بينما سؤال “الربيع العربي: يا ليته لم يكن؟” صار سؤالاً مألوفاً.

مريم الخواجة

ناشطة بحرينية، المديرة المشاركة لمركز الخليج لحقوق الإنسان

النصر الحقيقي هو نزول الناس إلى الشارع للمطالبة بحقوقهم

من السهل جداً أن نستسلم. “حاولنا ولم ننجح” “أنظروا إلى تبعات ما حاولنا القيام به، انتقلنا من سيئ إلى أسوأ”. من المهم أن نفهم أن الثورات لا تحدث بين ليلة وضحاها. إنها تأخذ وقتاً طويلاً، وتتطلب الكثير من العمل، خصوصاً إذا ما كنا نتعامل مع أنظمة متجذّرة. جزء من ذلك أيضاً هو إدراك متى يجب أخذ استراحة والتعلم من التجارب، ووضع إستراتيجية جديدة للمرحلة المقبلة. ولكن الأهم من ذلك، هو درس تعلمته من القصة التالية: بعد أن تم القبض على والدي بطريقة وحشية أدت إلى كسر فكّه، وبعد أن اختفى، وتعرض للتعذيب الشديد جسدياً ونفسياً وجنسياً، ذهبت عائلتي لزيارته في السجن. كانوا منكسرين نتيجة ما يحدث، فسألهم والدي عن المشكلة. أجابوه بأن كل شيء آل إلى الأسوأ، القمع، الاعتقالات وما إلى ذلك… حينها أخبرهم بأن موقفهم خاطئ، إذ إن النصر ليس نتيجة للاحتجاجات، بل هو ثانوي. النصر الحقيقي هو وقوف الناس ونزولهم إلى الشارع للمطالبة بحقوقهم. هذا هو النصر الذي ينبغي الاحتفال به كل يوم، لا التحسر عليه.

مصطفى النجار

ناشط مصري ونائب سابق في برلمان 2011-2012

السنوات الماضية إرهاصات للتغيير الأكبر الذي سيحدث عاجلاً أم آجلاً

من الخطأ أن نختزل مفهوم الربيع العربي في الحراك السياسي والانتفاضات التي اندلعت في عدد من البلدان العربية. الربيع العربى هو موجة تغيير واسعة ذات أبعاد ثقافية واجتماعية انتشرت في المنطقة وما زالت آثارها تتوالى، ورغم الفشل الظاهر – مرحلياً – للربيع العربي في تغيير الأنظمة السياسية الاستبدادية واستبدالها بأنظمة تتبنى الديمقراطية، يمكن اعتبار السنوات الماضية إرهاصات للتغيير الأكبر الذي سيحدث عاجلاً أم آجلاً.
من الطبيعي أن تصف الثورات المضادة الربيع العربي بالمؤامرة وأن تجند إعلامها لتشكيك الجماهير في نواياه ودوافعه، لكن الحقيقة أن الربيع العربي لم يكن نتاجاً لسياسات دولية ولا تدخلات إقليمية بل مجموعة من الانفجارات الداخلية الناتجة عن تراكمات ثقيلة من الاستبداد السياسي والتمييز الاجتماعي والتجهيل المعرفي وسوء الأوضاع الاقتصادية. عبّر الربيع العربى عن حالة انفصال بين أجيال شابة ونخب شابت وتجمدت أفكارها وصارت توطّن نفسها مع الواقع البائس وتتعايش معه وتُنظّر لاستمراره تحت مزاعم شتى ثبت وهنها وضحالتها تحت أقدام الشباب المتظاهرين وهتافاتهم التي زأرت بها ميادين الحرية. رسالة الربيع العربى كانت مركبة ومتخطية للمشاريع الايديولوجية والاتجاهات السياسية، فقد دمجت في مطالبها الحريات العامة والممارسة الديمقراطية والمطالب الاجتماعية مع لون الحياة الإنسانية التي يتوق لها الجيل الشاب، الذي استطاع عبر وسائل الاتصال الحديث الاقتراب أكثر من العالم المتحضر وتخيل نقل هذه النماذج الناجحة إلى بلاده.
ما أصاب البلاد التي يخوفون بها الناس ليس سببه الربيع العربي بل سببه الأنظمة التي أصرت على البقاء، ولو كان الثمن تمزيق الوحدة الوطنية وسفك دماء عشرات الألاف من البشر. كل ما مضى من إخفاقات يأتي في طور التجربة والتعلم وربما تكون الأجيال الأكثر شباباً الآن أكثر وعياً وإدراكاً لأولويات المرحلة القادمة. كل المعطيات الحالية تؤكد أن موجة تغيير جارف قادمة ستجتاح المنطقة سياسياً واجتماعياً ودينياً وثقافياً لتنقلها إلى ركب الإنسانية الذي تأخرت عنه، سيدرك الناس ما فاتهم، وسيصلحون اختياراتهم، والزمن جزء من العلاج.

محمد العبد الله

ناشط سوري في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان

أمنيات الناس صارت عبور البحر أو العودة إلى الماضي ولكن…

لم تأت الرياح كما تشتهي السفن في الربيع السوري. فبعد مضيّ خمسة أعوام، استمر النظام في قتل الناس، وتحوّلت الثورة إلى قتال شوارع، واستجلبت معها تدويلاً سياسياً وجهادياً غير مسبوق للواقع السوري، وتحولت أمنيات الناس إلى عبور البحر إلى أوروبا أو العودة إلى ما كنّا عليه قبل الثورة، في أقصى مطالبها.

لكن قراءة متأنية ومنصفة للواقع الاجتماعي السوري يمكن أن تلقي الضوء على ما آلت إليه الحياة السياسية والاجتماعية للسوريين اليوم، داخل سوريا وخارجها. فقد وضعت الثورة الشعب السوري (مؤيدين ومعارضين) أمام استحقاقات وملفات مهمة تساهم بشكل مباشر في تكوين “الهوية السورية”. وفُتحت هذه الملفات جميعاً وفي وقت واحد لنقاش حاسم يمكن أن تثمر نتائجه إعادة صياغة الواقع السوري.

وربما أهم هذه الملفات اليوم هو موقف الشعب السوري من السلفية الفكرية والسلفية الجهادية، والطائفية والعيش المشترك والأقليات، وطبيعة النظام القادم في سوريا.

من نافل القول إن درس هذه الملفات يتطلب جواً سياسياً (وأمنياً) مناسباً يسمح لجميع شرائح المجتمع بالمشاركة فيها، غير أن الواقع فرض على الشعب السوري الخوض في تفاصيل هذه الملفات خلال المعارك وتحت وطأة البراميل المتفجرة، وفرض عليه بلورة موقف سياسي وأيديولوجي منها.

هذا الموقف يتطور ببطء شديد، لكنه ينحو في اتجاه مسار أكثر انفتاحاً وقبولاً للآخر، ويبشر بتحقق أمنيات الشعب السوري في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية على المدى الطويل.

أفراح ناصر

مدوّنة وناشطة يمنية

نعم، ليته لم يكن، ولكنه أيضاً كان شراً لا بد منه

كل العواقب السلبية التي تبعت الربيع العربي هي جزء من المرحلة الصعبة من مراحل دورة حياة الثورات بالشكل المتعارف عليه تاريخياً. أستقي إلهامي من تحليل المؤرخ الأمريكي كران برينتون في كتابه “تشريح الثورة” (1938). بعد أن درس كران عدداً من الثورات السياسية، خرج لنا باستنتاج مفاده أن للثورات دورة حياة تبدأ بما يشبه الحمى التي ترتفع بسبب شكاوى أفراد شعب ما، ومن أعراض هذه الحمى انهيار هيكل السلطة الذي يؤدي إلى إنقلاب السلطة الذي يؤدي إلى تولي المتطرفين للسلطة، ثم تستعر الحمى ثم يصبح واضحاً أن الناس لا يتحملون تلك الحمى وتحل سلطة أفضل محلّ هذا الاهتياج، ثم تهدأ الأمور ويصبح الناس أسعد.
بالإضافة إلى ذلك، السؤال أعلاه يُحمّل جيل الربيع العربي الكثير على عاتقه. الأسئلة المماثلة تُحمّل هذا الجيل مسؤولية كل العواقب السلبية للثورات، وهذا الاتهام ليس في محله. فنحن جيل، مثلنا مثل أي جيل، جزء من صيرورة التاريخ.

إسراء عبد الفتاح

صحافية وناشطة مصرية

من أطلق العنف هو تيارات تربّت في كنف الأنظمة السابقة

الربيع العربي كان سيأتي عاجلاً أم آجلاً، فهو ليس فعلاً اختيارياً إنما هو فعل اضطراري. فقد حدث عندما ضاق الشباب العربي ذرعاً من ظلم ديكتاتوريات همّها الأول والأخير الحفاظ على المناصب والمصالح وأكتناز الأموال. استمرار الظلم وغياب العدل وإهمال التعليم والركود الاقتصادي والديمقراطية الشكلية هي الأسباب الرئيسية لاندلاع الربيع العربي.

وإذا كان يؤخذ على الربيع العربي أنه أدّى إلى إطلاق التيارات الإسلامية المختلفة وموجات عنف، فلا بد أن نتذكر أن هذه التيارات الإسلامية تربّت وترعرعت ونمت وكبرت وتمكّنت تحت ظل الأنظمة الديكتاتورية التي قام ضدها الربيع العربي، فالأنظمة العربية استخدمتها كفزّاعة حين خافت من سقوطها، وهو قادم لا محالة.

ولا بد أن نضع في اعتبارنا أن من أسباب تراجع الربيع العربي أن الحكومات الانتقالية التي كانت تدير مراحل ما بعد الثورات هي من الإدارة القديمة نفسها ولكن في ثياب جديدة. فعنصر المفاجأة في اندلاع تلك الثورات لم يجعل التيارات الثورية قادرة على اسقاط نظام وفي الوقت عينه ترتيب أوراقها لإعداد نظام بديل خالص من عناصرها فقط.

لا تحكموا على الربيع العربي بعد مرور خمس سنوات. فالتخلص التام من أنظمة ديكتاتورية احتكرت السلطة لعقود زمنية طويلة مع احتضانها تيارات إسلامية لاستخدامها كفزاعة يحتاج إلى سنوات طويلة. ولكن البداية كانت حتمية والطريق نحو العدل والوعي والكرامة العربية طويل.

نزيهة سعيد

صحافية وناشطة بحرينية

ليته لم يكن؟ لا ليكن…

التغيير سمة الحياة، وعدم التغيير يعني الركود أو الموت. لا شيء يبقى على حاله، لا الظلم ولا الاستبداد ولا الأنظمة القمعية أو الديكتاتورية، فهي إن لم تسقط بثورة، فستسقط في حرب، أو في أزمة اقتصادية، أو بهيمنة تيارات أخرى عليها… لا شيء باق على ما هو عليه.

ما حدث منذ يناير 2011 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من نفحات أمل بأن التغيير يأتي من الشعب ذاته، أملاً في المزيد من الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان والارتقاء بالإنسان وتحسين معيشته. هذه كلها كانت الهواجس التي دفعت بالملايين إلى الشوارع، بصدور عارية، واقفين أمام الدبابات وأجهزة القمع، مؤمنين بما ينادون به.

مات الكثيرون حتى اليوم، خصوصاً في البلدان التي تحولت فيها الثورة إلى صراع مسلح مع أنظمة قمعية، ميليشيات، جيوش مستوردة أو حركات إسلامية متطرفة. إبادات جماعية ومجازر، قصف لا يزال ونحن نكتب هذه السطور مستمراً في العديد من المناطق. ليته لم يكن؟ لا ليكن… فهكذا نجرب كيف أن ثمن الحرية غالٍ.

ليكن كي لا تذهب كل هذه الدماء التي سالت هدراً، كي لا يذهب كل هذا الدمار هدراً، كي لا تذهب هذه المعاناة والتهجير والقسوة والألم هدراً… حتى تبلغ هذه الشعوب غايتها، الحرية والإنسان… ليكن.

وليد سليس

مدون وناشط حقوقي سعودي

الربيع العربي لم ينتهِ

كان الربيع العربي حلماً، كان الجميع يرقص فرحاً وهو يستمع للتونسي وهو يصرخ “بن علي هرب بن علي هرب”. كانت لحظة فارقة ونادرة في تاريخنا العربي، أن نرى تحرر الشعب التونسي من الاستبداد، ثم يسقط بعد ذلك حسني مبارك ويتم اتخاذ إصلاحات جادة في المغرب، وصولاً إلى المصالحة في اليمن… ولكن قطار الإصلاح لم يكن لمصلحة الشعب السوري فدخل في حرب أهلية، ولم يستطع اليمن إكمال المسيرة، فجرى ما جرى، وحدث الانقلاب في مصر على الآليات الديمقراطية وفي البحرين، لم يتم التوصل لتسوية بين المعارضة والحكومة. في المقابل تمددت الحركات الجهادية التكفيرية وانتشرت الطائفية ولغة الكراهية في الدول العربية، وكان نتاج ذلك أكثر من 200 ألف قتيل وأكثر من 4 ملايين من اللاجئين في حين لا يزال عشرات الآلاف في السجون.
ولكن على النقيض من ذلك، كانت الأمة العربية بحاجة لأن تصاب بصدمة وعي لكي تنتفض على الفكر الاستبدادي الذي لعب بمقدرات الأمة وسلب الشعوب الحرية وأذاقها الظلم. تلك التضحيات والتاريخ الذي سيكتب عن الربيع العربي سيكون محفزاً للأجيال القادمة، وسيكون لها إرث نضالي تستمد منه قيم الحرية والعدالة، ويولّد لديها القدرة على الثورة مجدداً على الظلم. متى ستأتي اللحظة التاريخية المقبلة لثورة جديدة، لا أحد يمكنه تقدير ذلك، كما لم تستطع كل مراكز البحوث وأجهزة الاستخبارات التنبؤ بالربيع العربي.
الربيع العربي لم ينتهِ، فهو ليس فصلاً من فصول السنة. إنه تاريخ مشرق لهذه الأمة ويحق لها أن نتباهى به، ففي كل بلد قصة، وفي كل قصة ألف عبرة في صناعة التغيير والتعلم من تجارب الحياة.

كنان رحماني

ناشط سياسي ومستشار للشبكة السورية لحقوق الإنسان

لم نصل إلى الحرية ولكننا صرنا قادرين على الحلم بها

كشخص نشأ وتربّى في الولايات المتحدة الأميركية، وتمتّع بحقوق الإنسان والحرية، كان من الطبيعي أن يحلم بأن يمارس السوريون الأمر نفسه. أول خطوة لمواجهة الديكتاتورية التي تحكم بالحديد والنار هي مواجهة الخوف. وحتى اليوم، فإنّ سلاح النظام الأساسي هو الخوف: الخوف من التعذيب، والخوف من الإسلاميين، والخوف من المجهول. لذلك، عندما خرجت مجموعة من الشباب، عام 2011، وكسرت قيود الخوف، انطلقت الرحلة نحو الحرية.

الديكتاتورية مثل السرطان، كلما انتشرت أكثر، أصبحت إزالته أصعب. وهنالك خياران: إما المعالجة، أو الموت البطيء. الذين خرجوا إلى الشوارع آمنوا بمعالجة السرطان، مدركين بأن هذا العلاج يمكن أن يُهدد حياتهم.

وعندما ننظر اليوم ونرى أن أكثر من 300 ألف سوري قد قتلوا، وملايين قد هاجروا، ونصف السكان تقريباً تركوا بيوتهم، لا بدّ أن نطرح التساؤل: هل كانت الثورة هي الجواب الصحيح لمشاكلنا؟ هذه الأثمان كانت نتيجة لخطورة السرطان، وينبغي أن ندرك أنه لم يكن هنالك خيار آخر سوى مواجهة الإذلال الذي كان يُطبّق.

بكل تأكيد، سنحتاج إلى سنوات عدّة من أجل إعادة بناء الروابط الاجتماعية، وإزالة الطائفية والكراهية، وإعادة بناء البيوت والمدارس والمشافي المهدّمة، ومعالجة الجرحى، الخ. ولكننا اليوم كسوريين نستطيع حيثما كنا في هذا العالم أن نقول أننا كسرنا قيد الخوف. صحيح أننا لم نصل إلى الحرية بعد، ولكننا على الأقل أصبحنا قادرين على الحلم بها وعلى تخيلها. وسوف نتذكر دائماً أولئك الذين ضحّوا بأرواحهم من أجل مستقبل أفضل للجميع.

عبير قبطي

مدونة وناشطة فلسطينية

دعونا نلوم الأنظمة، لا الشعوب

لو قسنا ما أنجزناه بالثمن الكبير الذي قدمناه بالأرواح، والخراب وأعداد المعتقلين، ربما يكون الجواب واضحاً. ولكن مشكلة السؤال أنه يندرج في سياق لوم الشعوب. أكثر ما يستفزني هو مقولات “شوفوا شو جابت الثورات” أو “الثوار خربوا البلد”… أولاً، من جلب الثورات هي الأنظمة، لذا دعونا نلوم الأنظمة. داعش هي نتاج الأنظمة. الفوضى أو الفراغ أو الاقتتال الداخلي أو الطائفية أو القبلية هي نتاج الأنظمة، لذا دعونا نلوم الأنظمة. الأسد مثلاً، فضّل حرق سوريا على أن يتنازل عن سلطته. القذافي مثلاً، أدار ليبيا كعزبة، بدون مؤسسات، عزّز القبلية، أفرغ البلاد من أي ثقافة سياسية أو خبراء أو قدرات، فلماذا نستغرب انهيارها بعد ذهابه؟ وفي مصر نظام فاسد تغلغل بعمق في كل مكان، وطبقة حاكمة وعسكر يرون في الدولة شركة ربحية.
ليس ذنب أي مواطن مقهور ومظلوم قرر النزول إلى الشارع للمطالبة بكرامته وحقوقه. فهو لم يطرح هذه الأسئلة أو لم يعمل حساباً للحرب بالوكالة بين السعودية وإيران، أو بين أمريكا وروسيا، أو بين قطر والإمارات، أو لوجود كيان استعماري صهيوني سيحارب أي عملية تحرر حقيقية لشعوب المنطقة.
الثورات كانت ستحصل عاجلاً أم آجلاً، ولو حصلت الآن أو في وقت لاحق، كانت ستفضي إلى النتائج نفسها، لأن كل تلك العوامل لم تكن ستتغير. ورغم كل التداعيات القاسية، هناك نقاط إيجابية: الطفرة في الوعي السياسي، وكسر حاجز الخوف، وإسقاط الأقنعة؛ الثورات العربية عرّت وأسقطت الأقنعة عن شرائح وشخصيات تدّعي الثقافة والفكر التحرري. وهناك الإدراك بأن الشعوب لن تتعلم بعضها من بعض. كل شعب “بيتعلم على جلده”، وسيعيش صيرورته الثورية بشكل مختلف، وسيدفع الأثمان بدرجات مختلفة. لا يمكن أن نعمم تجربة شعب على آخر أو نقارن شعوباً بأخرى، لكي نجد الصيغة أو الفترة الزمنية لتحررها.

فاتن بوشهري

مدونة وناشطة بحرينية

لقد وقعنا في فخ استراتيجية السلطة التي تعتمد مبدأ فرق تسد

لدى التفكير في نتائج الربيع العربي وتبعاته، لا بد من تقييم تكلفته ومنافعه في كل دولة على حدة. وعلى الرغم من فشل بعض البلدان في تحقيق أهدافها والمضي قدماً نحو عدالة انتقالية ومزيد من الديمقراطية، فأنا لست نادمة على قيام ثورات الربيع العربي.
الوصول إلى الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان مسار، وليس الهدف من هذا المسار أن يرى جيلنا نتائجه، ولكن إعداد مجتمعنا والأجيال القادمة لتولي القضية من بعدنا. الفرق اليوم هو أن الناس باتوا أكثر وعياً لحقوقهم وما عليهم توقعه من الحكومات والمجتمع المدني. لم يعد هناك مجال للعودة إلى الوراء.
مع ذلك، ثمة واحدة من التبعات المؤسفة للانتفاضات في المنطقة، هي زيادة الطائفية والتطرف. لقد وقعنا في فخ إستراتيجية السلطة التي تعتمد مبدأ “فرق تسد”. هذا هو الأمر الوحيد الذي يحزنني حدوثه. أحمّل الحكومات المسؤولية قبل كل شيء، ولكن أيضاً المجتمعات التي لم تستطع الوقوف موحدة في مواجهة إستراتيجية مماثلة لطالما استخدمت تاريخياً.
مهما يكن. كان لا بد لهذه العملية أن تحدث. إنها الطريقة الوحيدة للانتقال إلى الخطوة التالية، إلى المزيد من الإصلاحات والديمقراطية.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع