أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

اليابان تستعد لموسم حار رطب وممطر

Pedestrians holding umbrellas walk through a city street in the rain

الموسم الممطر في اليابان أو مايسمى ‘梅雨’ “تسويو”. صورة التقطها مستخدم فليكر هيكتور جارسيا. استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي.

يمثل أوائل شهر يونيو/حزيران بداية الموسم الممطر في اليابان، المعروف باسم tsuyu أو baiu 梅雨 ومعناه الحرفي “أمطار الخوخ”، حيث أنه يتزامن مع نضوج ثمار الخوخ. معظم الناس في اليابان لا يحبون المطر ويخافون من بدء موسم “تسويو”. ويمكن أن تؤثر السحب الممطرة على الروح المعنوية وتجعل الرطوبة المرتفعة الكثيرون يشعرون بشيء من العصبية.

والأكثر من ذلك، يمكن أن تتسبب الأمطار بالفيضانات والرعد الخطير.

بينما تتعرض كيوشو لأمطار غزيرة بشكل غير مسبوق، ثلاثة قتلى وثلاثة أشخاص آخرين مفقودين في ولاية كوماموتو.

أدت الأمطار من رياح “تسويو” الموسمية لانزلاق الأرض في ولاية كوماموتو، التي تعرضت لسلسلة مدمرة من الزلازل في مايو/أيار 2016. أدى الانزلاق الأرضي لقتل ثلاثة أشخاص وتم الإبلاغ عن ثلاثة أشخاص مفقودين.

يحدث الموسم الممطر بسبب تباين كتل الهواء الشمالية الباردة والجنوبية الدافئة. وتتحرك كتلة أمطار موسمية (前線، سينزن) تتحرك للأعلى من شرق الساحل الصيني من مايو/أيار لمنتصف يوليو/تموز من كل عام. وتتعرض ولاية أوكيناوا التي تقع في جنوب غرب اليابان للموسم الممطر أولًا من أوائل مايو/أيار، في حين لم تتعرض منطقة توهوكو في شمال شرق اليابان للمطر حتى منتصف يونيو/حزيران.

تغييرات في كثافة الترسيب من اليوم (21 يونيو/حزيران) من 6 صباحاً إلى 12 مساءًا. إلى جانب حدوث انخفاض في ضغط الجو مع تحرك كتلة الأمطار الموسمية إلى الشرق، يمكننا توقع رؤية سحب ركامية نشطة. ويمكن ملاحظة الدورة التي حدثت بسبب الانخفاض في الضغط الجوي بوضوح في هذه النماذج من كثافة الترسيب.

وفي حين تعتبر الفيضانات أمرًا شائعًا أثناء موسم الأمطار، يعد هطول الأمطار بشكل شبه مستمر مصدر قلق لمعظم اليابانيين. ومن الصعوبة تجفيف الملابس المغسولة أثناء الموسم المطير وتميل درجة الحرارة للتذبذب من الحرارة القائظة إلى الباردة بشدة.

#福岡 はひどい雨です 早くやまないと、シーツ洗えんやーん #梅雨#豪雨

A photo posted by HANACOCO❤️はなここ (@hanacoco12) on

أمطار رهيبة في فوكويوكا. وإذا لم تنته هذه الأمطار في الحال، لا أمل لدي في تنظيف ملاءات الأسرة في الموسم المطير.

وبينما لا تمطر السماء كل يوم في موسم الأمطار، يُعرف شهر يونيو/حزيران بسحبه الكئيبة الرمادية وطقسه السيء على نحوٍ متوقع.

#梅雨 #sky #town #町 #clouds #雲 #空 #雨 #rain

A photo posted by Hiroshi Terada (@ground696) on

كان لدي بعض الوقت ففكرت في القيام بنزهة بسيارتي أثناء توقف المطر… لكن حدث الآتي: أشعر بالضجر.

مع ذلك الأمر ليس بهذا السوء. توجد بعض الزهور الجميلة التي تزدهر في هذا الفصل. بعض أفضل المناظر الطبيعية في اليابان حين تكون محاطة بالسحب المنخفضة والضباب.

الصباح في بحيرة جوشو، في موريوكا، إيوات. لا يوجد نسيم يُحرك سطح البحيرة الذي يشبه المرآة. إذا كان هذا يعني أنه بإمكاننا مشاهدة بعض السحب الجميلة، أعتقد أن “تسويو” ليس سيء لهذه الدرجة.

تميل الكمية الفعلية لسقوط الأمطار للاختلاف من يوم لآخر، ومن المعتاد للأمطار الغزيرة في يوم ما أن تنقلب إلى زخات مطر عابرة أو حتى سماء صافية في اليوم التالي.

صباح الخير.

ربما الجو ممطر.

أشعر بالتعب والإحباط.

يجب أن أرفع ذقني.

ربما تساعد هذه الزهور الملونة على رفع الروح المعنوية.

ورغم أن السحب الرمادية قد تؤدي إلى خفض الروح المعنوية، يتزامن موسم الأمطار أيضًا مع تفتح نباتات الأرطاسيا.

رمز أنيق يدل على الموسم الممطر.

المطر لا يسقط أبدًا حين نحتاج له ومع ذلك يمكن أن نجده في الغالب في الأماكن التي تكون في غنى عنه. الأمر محبط لحدٍ ما. كيف حال نقص المياه في كانتو الآن؟

التقطت هذه الصورة في معبد كوجيندو، سات، ساتاما.

غالبًا ما نجد هذه الزهور في المعابد في يونيو/حزيران ويوليو/تموز، تعرف باسم أجيساي (紫陽花) باللغة اليابانية.

هذا منظر اعتيادي للسماء في موسم المطر في طوكيو اليوم. يوجد بعض أزهار الأرطاسيا الصغيرة التي لمحتها على جانب الطريق قبل أيام. النظر للزهور يجعلني أدرك اختلاف الفصول حقًا. فليستمتع الجميع بيوم رائع. (ASAGI)

أصل هذه الأزهار في آسيا والأمريكتين، ويمكن أن يتنوع ألوانها بين بيضاء أو زرقاء أو حمراء أو وردية أو بنفسجية.

#梅雨#雨降り#紫陽花

A photo posted by Fumiko (@lifeisbeautiful235) on

الأرطاسيا في الموسم الممطر

يميل الطقس للحرارة الشديدة والرطوبة أثناء موسم المطر لكن بعد انتهائه لا راحة، لأن الصيف في اليابان يكون شديد الحرارة. ومن الشائع أن تصل درجات الحرارة القصوى إلى 38 درجة مئوية تقريبًا (نحو 100 فهرنهايت) في معظم البلاد.

سحب بيضاء
لون الموسم الممطر

صباح الخير
أليس الجو حار رطب؟
وكل هذا المطر
يبدو أن كيوشو تعاني من الأوقات العصيبة مرة أخرى
أتسائل إن كانوا على ما يرام.
احذر
اتفقنا؟

ارفعوا ذقونكم
كونوا صريحين مع أنفسكم
لا تنزعجوا كثيرًا

آمل أن يكون اليوم جميل.
مليء بالابتسامات

بينما يعتبر الفيضان وما ينتج عنه من انزلاقات أرضية مشكلة جدية، يعتبر موسم المطر بالنسبة لمعظم الناس مصدر قلق ببساطة ويفضل قضاؤه داخل المنزل حيث يكون الجو بارد وجاف. ربما ينوي مستخدم تويتر هذا فعل شيء ما؛ قضاء الشهور الرطبة الحارة في المنزل وشرب فنجان من القهوة أثناء الاستماع لصوت المطر لا تبدو فكرة سيئة على الإطلاق.

صباح الخير.

صوت سقوط المطر

أصل للمنزل في الرابعة
أنام لمدة ساعة
آخذ حمام طويل

القهوة على المائدة

أحتسيها
أغادر المنزل

أستمع لصوت المطر يقفز عن مظلتي.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع