أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

العالم يودّع أنطون نوسيك عرّاب الإنترنت في روسيا

أنطون نوسيك. المصدر: فيسبوك

توفي أنطون نوسيك، مؤسس الإنترنت الروسي، ورجل الأعمال الناجح، والمدوّن الشهير،عن عمر 51 سنة بسبب إصابته بنوبة قلبيّة يوم 9 تموز/ يوليو أثناء إقامته في المنزل الصيفي لأحد أصدقائه خارج موسكو.

غالباً ما أشير لنوسيك باسم “عرّاب الإنترنت الروسي”، إذ أسّس نوسيك وأدار عدّة مواقع إخبارية ذات انتشار واسع مثل: Lenta.ru ، Gazeta.ru ، Vesti.ru ، و NTV.ru (الآن NewsRu.com)، وساهم في انتشار التدوين في روسيا.

وساعد نوسيك الذي وصف نفسه بأنّه “أول مدوّن روسي في العالم” على لفت الأنظار مبكّرًا عندما بدأ نظام بوتين في قمعه لشبكة RuNet بعد السماح للإنترنت بالعمل بحرية نسبية خلال السنوات الثلاثة عشرة الأولى من ولايته.

كان نوسيك داعياً دؤوباً لحريّة التعبير في روسيا، حتى أنه أحياناً ألقى بنفسه في مآزق بسبب آرائه السياسية، وفي العام الماضي تم تغريم نوسيك 500،000 روبل، أو ما يعادل 8،000 دولار لدعوته إلى “محو سوريا عن وجه الأرض”.

في الساعات التي انقضت منذ وفاته حتى الآن شارك المدونون والصحفيون والشخصيات الإعلامية الروسية ذكرياتهم عن نوسيك، الذي يذكرون بأنّه صاحب الفضل الأكبر في إنشاء شبكة RuNet من لا شيء، ممّا ساعد على تحويل روسيا إلى الأرض الوحيدة التي تتمتّع بحرّية تعبير غير محدودة حسب تعبيره الخاصّ.

كتب بافل دوروف مؤسس VKontakte وتلغرام Telegram في منشور على موقع VK الروسي الشهير يوم الأحد إن نوسيك “حتى أيّامه الأخيرة، كان حاضرًا في دفاعه عن حريّة التعبير على الإنترنت وفي إحساسه السليم ودقّته وحيويته على LiveJournal”، حيث ينشر نوسيك. وتابع قائلاً:

Антона будет не хватать. Он был одним из тех редких людей, кто ясно мыслил, ясно излагал, охотно делился своими знаниями и оставался оптимистом. Он всегда поддерживал меня и многих других, а мы часто забывали поддержать его в ответ.

К сожалению, мы уже не сможем вернуть Антону ту теплоту, которой он делился с нами. Но мы можем хранить память о нем и защищать те принципы, которые он защищал, и следовать его примеру – поддерживать друзей, делиться знаниями, сохранять оптимизм и здравомыслие.

لن يُنسى أنطون فقد كان واحداً من أولئك الناس النادرين ذوي الذهن الصافي، وقد عبّر عن أفكاره بوضوح، وتشاطر معلوماته عن طيب خاطر وظلّ متفائلاً. كان دائماً يساندني أنا والكثير من الأصدقاء، و كنا ننسى أن نردّ له هذا الدعم.

لسوء الحظّ لا يمكننا أن نعيد هذا الدفء الذي منحنا إيّاه أنطون، ولكن يمكننا أن نتذكره من خلال الدفاع عن المبادئ التي دافع عنها وأن نتّبع نهجه من خلال دعم الأصدقاء، وتبادل المعرفة، والحفاظ على التفاؤل والنزاهة.

أمّا غالينا تيمشينكو، المحررة التنفيذية لموقع Meduza  الإخباري وزميلة نوسيك السابقة فقد تذكرت ملاحظات نوسيك حول أخلاقيات العمل:

Working 18-20-hour days, sleeping at your keyboard, eating on the run, and again work, work, work. It was impossible to keep up with you. You made demands, you bombarded the newsroom with messages, you shouted and laid into people, you chewed people out and put your foot down, you reigned over us and remade us. You found the time to do ten times more than we, your staff, ever did. You never stopped.

العمل 18-20 ساعة في اليوم والنوم على لوحة المفاتيح، وتناول الطعام أثناء المشي، والعمل، والعمل، والعمل. كان من المستحيل مجاراتك. لقد قدمت مطالب، وأغرقت غرفة الأخبار بالرسائل، وصرخت ونظّمت الناس، وتفوّقت على الجميع، قمتَ بقيادتنا وتجديدنا. لقد كان لديك الوقت للقيام بعشرة أضعاف ما كنا نفعل. أنت لم تكن لتتوقف.

وتذكر زعيم المعارضة أليكسي نافالني، في منشور على صفحته في LiveJournal عندما سأله صحفي عام 2010 عمّن يعتبرهم أشخاصاً ملهمين في حياته، فأضاف اسم نوسيك لقائمته بعد برهة تفكير قصيرة.

Не могу сказать, что уже тогда прямо сильно дружил с ним, но «надо с Носиком это обсудить» постоянно появлялось в моей голове всегда, когда я думал о чем-то связанном с интернетом, IT, медиа, журналистами, блогами, взаимодействию с людьми через интернет и тд.

Потом мы с ним действительно подружились. И я сам и Юля тоже — Носик уже стал др

угом нашей семьи. Он совершенно решающее оказал влияние на мои взгляды и практики, связанные с интернетом и журналистикой. Уверен, что то же самое могут сказать очень многие…Сегодня много кто искренне напишет «для нас это большая утрата». Вот и для нашей семьи тоже.

لا أستطيع أن أقول أنني كنت وديًا معه في ذلك الوقت، ولكن كنت أفكر دائماً، “أنا بحاجة إلى مناقشة هذا مع نوسيك” كلما فكرت في شيء يتعلق بالإنترنت أو تكنولوجيا المعلومات أو الإعلام أو الصحفيين أو المدوّنات، أو التعاون مع الناس عبر الإنترنت، إلخ..

ثم أصبحنا أصدقاء بالفعل. بالنسبة لي ويوليا [زوجة نافالني] أصبح نوسيك جزءًا من عائلتنا حيث كان له تأثير حاسم على آرائي وممارساتي المتعلقة بالإنترنت والصحافة. أنا متأكد من أن الكثير من الناس لديهم نفس الشعور، اليوم يكتب الكثيرون أن [وفاة أنطون] خسارة كبيرة لنا، وهي كذلك بالنسبة لأسرتنا أيضاً.

كما أعرب رئيس الوزراء ديمتري ميدفيديف عن تعازيه، وكتب على الفيسبوك أن نوسيك كان “محترفاً حقيقياً، رائداً في الإنترنت الروسي، شخصًا مشرقًا وموهوبًا، ارتبط اسمه بإنشاء موارد الإنترنت البارزة والمشاريع التي تحظى بشعبية كبيرة لدى أناسٍ من أجيال ومعتقدات مختلفة، لقد أنجز الكثير، المجد لذكراه “.

المصدر: يدتري ميدفيديف، فيسبوك

في منشور على تلغرام، تذكر ليونيد فولكوف، مدير حملة نافالني، سلوك نوسيك الودّي. “كان الكلّ صديقه وكان صديقًا للجميع، وقد ربط معظم الأجيال مع بعضهم وكذلك الناس من مختلف المهن. لا يوجد شبيه له. سنفتقده بشدة”.

المصدر: تلغرام

تنضم شبكة RuNet إلى جمهرة المودّعين وتشكر أنطون لمساهماته في RuNet، سوف نفتقدك، أنطون، فلترقد بسلام.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع