أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

كيف أثرت الجائحة على حيوات الناس في جميع أنحاء العالم؟ مترجمو الأصوات العالمية يشاركون قصصهم

الصورة من بيكسلز/بيكس باي تحت رخصة استخدام بيكس باي

تعتمد الأصوات العالمية على مجتمع من المترجمين والمؤلفين، نتعاون معًا على استمرار تغطيتنا العالمية. على سبيل المثال، أخذ مترجموا الأصوات العالمية الأسبان يترجمون كل ما هو جديد عن كوفيد-19 يوميًا منذ أن وصلت أخبار عن الفيروس من الصين. يُعد المترجمون جزء لا يتجزأ من الأصوات العالمية لأنهم يخلقون معبر بين مجتمعات لغوية متعددة، حيث كان الكثيرون أكثر فعالية منذ بداية تلك الجائحة. قام مترجموا الأصوات العالمية بمشاركة تجارب حياتهم أثناء هذه الجائحة في تشيلي والمكسيك وإيطاليا من بين أماكن أخرى، كما شرحوا كيف تغيرت حياتهم اليومية في إطار هذا الحظر التام.

تتحدث سامانثا سانتوس، مترجمة الأصوات العالمية التي تعيش في مكسيكو سيتي وترى مدينتها مهجورة:

Soy mexicana y vivo en la Ciudad de México, que se ve bastante desierta y da una sensación extraña de soledad porque la CDMX nunca había parado.

Estoy en proceso de adaptación a esta nueva realidad. Trato de llevar un vida sana y lo más rutinaria posible, pero en general, extraño todo. Y al mismo tiempo valoro y agradezco más.

Estamos ante la oportunidad de una nueva forma de ver y vivir la realidad, para poder hacer cambios profundos. Esta pausa nos hace ver que la otredad es parte de mí y yo soy parte de la otredad.

أنا مكسيكية وأعيش في ميكسيكو سيتي، حيث أشعر وكأنها مهجورة تمامًا. لم يحدث أن توقفت الحركة في ميكسيكو سيتي من قبل مما يترك شعورًا غريبًا بالوحدة. أنا الآن في مرحلة التكيف مع هذا الواقع الجديد، أحاول أن أحظى بحياة سليمة وروتين يومي جيد؛ ولكنني مشتاقة لكل شيء، وفي نفس الوقت أصبحت أقدر الأشياء أكثر وأدرك أهميتها.

هذه فرصة لطريقة تفكير جديدة نرى من خلالها الواقع ونختبره من أجل القيام بتغييرات كبيرة. فترة التأمل هذه تجعلنا ندرك أن “الآخر” هو جزء مني وأنني جزء من “الآخر”.

تخبرنا ماريا أنجيليكا مارتن من تشيلي:

La actual pandemia, como a todos, me tomó por sorpresa con cosas en marcha, tratando de establecer prioridades, con un fémur recién quebrado. Felizmente no me ha molestado más de lo estrictamente necesario, ya superado su “periodo mas delicado”.

Trato de seguir un poco las noticias sobre el comportamiento de la pandemia en los continentes, sus particularidades y los caminos tomados para hacerle frente. Me preocupan los países muy subdesarrollados sin recursos presupuestarios para enfrentar lo que significa gastos para hacer frente a la situación sanitaria producida por este mal.

تفاجأت بهذا الوباء مثل جميع الناس، في وقت كان لدي بالفعل أشياء تحدث في حياتي، حيث كنت أحاول ترتيب أولوياتي. عانيت مؤخرًا من كسر في عظم الفخذ؛ ولكن لحس الحظ لم يتعبني ذلك أكثر مما ظننت، حيث اجتزت بالفعل “أكثر فترة حرجة”.

أحاول أن أتابع الأخبار قليلاً لمعرفة مدى انتشار الوباء حول القارة وسماته و التدابير المتخذة للتعامل معه. ما يقلقني هي الدول غير المتطورة بشكل كبير، تلك التي لا تمتلك موارد الميزانية للاستجابة للوضع الصحي الذي سببه هذا المرض.

تتحدث لارا برونا، مساهمة بالأصوات العالمية، عن رحلتها الطويلة من اليابان إلى بلدها أسبانيا أثناء الجائحة:

A mí me sorprendió el virus en Tokio, Japón. Justo mi visado finalizaba justo en mitad de la pandemia, y debía volver a casa, en Sevilla, España. Después de muchos intentos de encontrar y tras varias cancelaciones de vuelos, conseguí volver con mi familia. En los dos días de viaje vi cómo se iban intensificando las medidas de seguridad: el desierto en el que se habían convertido los aeropuertos, cada vez menos tiendas abiertas, el rechazo de dinero en efectivo en París y las interrogaciones, algo intimidantes, de la Policía de Madrid. Fui afortunada al encontrar un único sitio en la estación de Atocha, Madrid, que vendía comida, pues ese día no volvía a mi casa hasta entrada la noche.

تفاجأت من الفيروس حينما كنت في طوكيو باليابان. كانت تأشيرتي على وشك الانتهاء في منتصف فترة الجائحة، وكان علي العودة إلى بلدي إشبيلية في أسبانيا. بعد محاولة إيجاد رحلات وإلغاء كثير من الرحلات استطعت العودة إلى الوطن لعائلتي. أثناء يومي رحلتي رأيت كيف تتزايد التدابير الأمنية: هجر المطارات وغلق معظم المحلات وعدم القدرة على استخدام النقد في باريس والتحقيقات المخيفة التي تقيمها شرطة مدريد بين الحين والآخر. كنت محظوظة لإيجاد مكان لبيع الطعام في محطة اتوشا في مدريد؛ لأنني ذلك اليوم لم أعد للبيت حتى وقت متأخراً من الليل.

آلان إيميليو ساراز، كولومبي يعيش في إيطاليا. يخبرنا عن تجربته عن العيش في فترة الحظر.

Mi experiencia con la cuarentena fue más bien tranquila. Como en muchos otros países, se cometió el error de subestimar el contagio y sus efectos.

Pese a no tener un trabajo formal, pude seguir trabajando desde casa; soy ingeniero químico, y trabajo como profesor privado de materias científicas, como las llaman acá (matemáticas, física, química…), por suerte he podido seguir trabajando con muchos de mis alumnos. A veces hago traducciones al español.

Aproveché el tiempo para entrar en dos comunidades (Colapsología América Latina, y Transición Colombia, por ahora virtuales). También empecé a participar como voluntario en una asociación colombiana para hacer tutorías virtuales dos chicos de bajos recursos que necesitan ayuda para seguir conectándose con su escuela para hacer sus tareas escolares.

كانت تجربتي مع الحظر هادئة إلى حد ما. تم الاستخفاف بشدة بتأثير الفيروس مثل ما حدث في كثير من الدول الأخرى.

لا أملك وظيفة رسمية، ولكن استطعت أن استمر بالعمل من البيت. أنا مهندس كيميائي وأعمل كأستاذ علوم خصوصي، حيث يسمونها هنا (رياضيات، فيزياء، كيمياء). من حسن الحظ استطعت الاستمرار في العمل مع كثير من طلابي، وأحيانًا أقوم بالترجمة إلى اللغة الإسبانية.

استغل الوقت بانصمامي لمجتمعين (انهيار أمريكا اللاتينية والمرحلة الإنتقالية لكولومبيا، عمليًا في الوقت الراهن). أصبحت أيضًا متطوعًا بمنظمة كولومبية للتدريس الإلكتروني. قمت بذلك من أجل ولدين من ذوي الدخل المنخفض بحاجة إلى مساعدة من أجل التواصل بالمدرسة أداء فرائضهم.

تشارك لورديس سادا تجربتها من إسبانيا:

El confinamiento me pilló en un pueblo (en la provincia de Huesca, al norte de España). A veces me acerco a la capital para la compra, pero compro sobre todo en la tienda local, con mascarilla y guantes. Allí hacemos tertulia hasta que llega nuestro turno de atención. Es lo bueno de conocer a todo el mundo.

Tuve la suerte de empezar un trabajo que se puede hacer desde casa justo antes de que comenzara el confinamiento, así que he cambiado poco de vida. Aunque cuando tengo menos faena intento traducir algo para Global Voices (GV).

تأثرت بالحظر الكامل في بلدتي (في مقاطعة هويسكا، شمال إسبانيا). أحيانًا أذهب إلى قلب المدينة للتسوق، لكنني عادةً ما أشتري من المتجر المحلي باستخدام قناع وقفازات. نتحدث في الصف حتى يأتي دورنا. هذا هو الجزء الجيد في معرفة الجميع.

كنت محظوظة بما يكفي لبدء عمل من المنزل قبل بدء الحظر مباشرة، لذلك لم تتغير حياتي كثيرًا. لكن عندما يكون لدي عمل أقل، أحاول ترجمة شيء ما للأصوات العالمية.

أما رومينا نافارو، التي تعيش في بوينس آيرس، الأرجنتين، فتحاول الاستفادة من المزيد من الوقت في المنزل:

Estoy haciendo teletrabajo, pero la actividad bajó bastante y me deja un poco más de tiempo libre. Eso lo aprovecho para distintas actividades, como más traducciones y artículos para GV.

También leo más artículos y veo algunos webinars de mi interés, veo series y películas, participo en “vivos” de amigos y conocidos que son músicos, escritores, etc., y por supuesto, disfruto más a mis gatos (que me padecen a mí, jaja).

أنا أعمل عن بُعد، لكن النشاط انخفض قليلاً لذا بقي لي وقت فراغ أكبر قليلاً. أستفيد من ذلك في أنشطة مختلفة، مثل إكمال المزيد من الترجمات وكتابة المقالات للأصوات العالمية.

قرأت أيضًا المزيد من المقالات ومشاهدة الندوات عبر الإنترنت والمسلسلات والأفلام. أشارك في لقاءات مع الأصدقاء والمعارف من الموسيقيين والكتاب وغيرهم. بالطبع أنا أستمتع بقططي أكثر (الذين يجب أن يتحملوا وجودي معهم).

يشبه كارلوس كاستيلو، من سانتياغو، تشيلي، الوضع في مدينته بحالة المريض الذي يفعل ما يريد:

Santiago de Chile se encuentra en cuarentena desde el inicio de la pandemia en el país. El quehacer diario transcurre preferentemente durante la mañana ya que en la tarde el poco comercio abierto comienza a cerrar sus cortinas. Al estallido social de octubre, se sumó esta contingencia.

Nuestra idiosincrasia está cimentada en un grado de irresponsabilidad alarmante, lo que se refleja en un gusto por evadir restricciones sanitarias y cuarentenas. Hay quienes no quieren que sus hijos vuelvan a clases, pero los llevan a hacer trámites de inmensas filas.

Santiago presenta síntomas de un paciente enfermo, pero que rehúsa guardar reposo. Trata de hacer su día a día de la mejor manera posible pese al dilema de contraer el virus o no tener dinero para sobrellevar la cuarentena.

ظلت سانتياغو قيد الحظر الشامل منذ أن وصل الوباء لأول مرة إلى البلاد. يُفضل أن تتم الأعمال اليومية في الصباح لأنه بحلول فترة ما بعد الظهر، تبدأ المتاجر القليلة المفتوحة في إغلاق أبوابها. تمت إضافة هذا على رأس احتجاجات أكتوبر/تشرين الأول.

يتمثل أحد الجوانب الفريدة للحظر في الدرجة المقلقة من عدم المسؤولية، والتي تنعكس في حب التهرب من القيود الصحية والحجر الصحي. هناك من لا يريدون عودة أطفالهم إلى الفصول الدراسية، لكنهم يأخذونهم للقيام بالأعمال الورقية في طوابير طويلة.

تشبه مدينة سانتياغو مريض يرفض الراحة. يحاول مواصلة حياته اليومية بأفضل طريقة ممكنة، على الرغم من معضلة الإصابة بالفيروس أو عدم وجود أموال كافية للتعامل مع الحظر.

من ليما ، بيرو، تشارك غابرييلا غارسيا كالديرون تجربتها من العاصمة البيروفية:

Desde hace cuatro años trabajo en casa, así que la orden de #QuédateEnCasa no afectó mi rutina. Con pena tuve que dejar mi práctica diaria de yoga, que me hacía empezar mis días de lunes a viernes a las 6 a.m. He limitado mis salidas a lo estrictamente necesario, es decir, comprar alimentos y medicamentos. Es duro para quien como yo gusta de caminar para ir de un lugar a otro, a veces hasta cuatro kilómetros.

No queda más que seguir las recomendaciones, no hacer caso a las malas noticias y mucho menos a las falsedades que solamente buscar generar pánico.

أعمل في المنزل منذ أربع سنوات، لذا فإن البقاء في المنزل لم يؤثر على روتيني المعتاد. للأسف، اضطررت إلى التوقف عن ممارسة اليوغا اليومية التي بدأت يومي من الاثنين إلى الجمعة في الساعة 6 صباحًا. كما قللت من نزهاتي إلى ما هو ضروري للغاية، بمعنى آخر شراء الطعام والأدوية. من الصعب التعود على هذا الواقع لمن يستمتعون بالمشي مثلي، حتى أربعة كيلومترات يوميًا.

كل ما تبقى هو اتباع التوصيات، وتجاهل الأخبار السيئة، ناهيك عن الأخبار الكاذبة التي تهدف فقط إلى إثارة الذعر.

في ظل هذه الجائحة، يواصل مترجمو الأصوات العالمية ترجمة القصص من جميع أنحاء العالم.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع