أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

“تضفي موسيقى البوب طابعًا إنسانيًا على آمال الإيغور”: مقابلة مع عالمة الموسيقى إليز أندرسون

حفل موسيقي مع الموسيقار الأويغوري (الذي يحمل الجيتار) فرحات خديق من فرقة قطق. لقطة من فيديو يوتيوب.

غالباً ما تشكل الموسيقا، في العديد من المجتمعات التي تعاني من القمع والرفض الإجتماعي، الفضاء الوحيد وشكل من أشكال المقاومة. ينسحب هذا على 11 مليون من الإيغور في غرب الصين، وعلى الآلاف الذين اجبروا على الفرار من موطنهم.

لنفهم كيف يمكن للموسيقا أن تصبح مصدرًا أساسيًا للظهور، تحدثت إلى إليز أندرسون، خبيرة في لغة الإيغور وموسيقاهم، التي قضت سنوات في شينجيانغ، وهي تشغل منصب مسؤول برامج أول في مشروع الأويغور لحقوق الإنسان.

تم تعديل المقابلة بهدف الاختصار

فيليب نوبل: أصبح الرقص والموسيقا بمثابة ميدان حرب ثقافي بين الإيغور والدولة. هل وضحتي لنا لماذا؟

Elise Anderson (EA): Over the past few decades, Uyghur music has been a means of political resistance as much as it has also been a form of entertainment and artistic expression, a well of spiritual nourishment, and an object of state institutionalization. To some extent, the Chinese state has been central in shaping Uyghur music: for the past seven decades, Uyghur artists and producers have had to work within the strict confines of what the censors allow.

Still, Uyghur musicians have long used metaphor and symbolism to make political messages through their music. Whereas these messages could be more explicit in the 1990s, when Kuresh Kusen sang “Don’t sell your land” to Uyghur farmers, increasingly hard-line state responses to political dissent from the late ‘90s on meant that Uyghur artists had to be more creative. Even as recently as 2015 and 2016 these messages appeared onstage and in recordings, where Uyghurs performers sang of “the homeland” and “my people.” These coded messages seem to have disappeared since 2016.

The Chinese state has long stereotyped non-Han peoples like the Uyghurs as “musical.” A positive of the stereotyping is that it has allowed musical spaces to flourish as a forum for expression, making performance events a rare civil society-like space for Uyghurs. A negative outcome of this stereotyping is that it has often served to reduce Uyghur music to flat, sketchy versions of itself, and to erase Uyghurs from their own music-making to an extent. We’ve been seeing this lately in videos from state-run social-media accounts sharing videos of singing, dancing Uyghurs–as if singing and dancing are inherently Uyghur or somehow disprove the fact of China’s oppression. Many diaspora Uyghurs find these depictions deeply problematic and offensive.

إليز أندرسون: على مدى العقود القليلة الماضية، كانت موسيقى الأيغور وسيلة للمقاومة السياسية وبالوقت نفسه شكلاً من أشكال الترفيه والتعبير الفني، وكما كانت منهلاً للغذاء الروحي، وموضوعًا لاضفاء الطابع المؤسسي للدولة. إلى حد ما، كان للدولة الصينية  دورمحوري في تشكيل موسيقى الأويغور: على مدى العقود السبعة الماضية، كان على فناني ومنتجي الأويغور العمل ضمن الحدود الصارمة لما تسمح به الرقابة.

مع ذلك، ومنذ فترة طويلة  استخدم الموسيقيون الأويغور الاستعارة والرمزية لبث رسائل سياسية من خلال موسيقاهم. في حين كانت هذه الرسائل تبدو أوضح في التسعينيات، عندما غنى كوريش كوسن “لا تبيع أرضك” لمزارعي الأويغور، فإن ردود الدولة المتشددة على المعارضة السياسية منذ أواخر التسعينيات كانت تزعم أنه يجب على فناني الأويغور أن يكونوا أكثر ابداعًا. حتى في الآونة الأخيرة، في عامي 2015 و2016، ظهرت هذه الرسائل على خشبة المسرح وفي التسجيلات، حيث غنى فنانو الأويغور عن “الوطن” و “الشعب”. يبدو أن هذه الرسائل المشفرة اختفت منذ عام 2016.

لطالما قولبت الدولة الصينية الشعوب المضظهدة مثل الأويغور على أنها “موسيقية”. من إيجابيات القوالب النمطية أنها سمحت للمساحات الموسيقية بالازدهار كمنبر للتعبير، مما جعل  العروض المسرحية  مساحة نادرة في المجتمع شبه المدني للأويغور.

النتيجة السلبية لهذه القوالب النمطية هي أنها عملت في كثير من الأحيان على تحويل موسيقى الأويغور إلى نسخ مبتذلة وسطحية، وتنحي الأويغور عن صنع الموسيقى الخاصة بهم إلى حد ما. لقد رأينا هذا مؤخرًا في مقاطع فيديو من حسابات وسائل التواصل الاجتماعي التي تديرها الدولة والتي تشارك مقاطع فيديو للغناء والرقص الأويغوري – كما لو كان الغناء والرقص من الأويغور بطبيعتهم أو يدحضون بطريقة ما حقيقة اضطهاد الصين. يجد العديد من الأويغور في الشتات أن هذه الصور إشكالية ومهينة للغاية.

فيليب نوبل: تركيزك على موسيقا البوب الخاصة بالايغور. هل وضحت لنا مصدرها وطريقة أداءها ونشرها؟

EA From the start, my academic research and performance focus were on what we could think of as “traditional” or “classical” music, the genre known as the “on ikki muqam” [The twelve muqams]. Yet, from my earliest encounters with Uyghur music, I found myself drawn to popular idioms as well. Uyghur pop has diverse influences, some of which link it to the broader whole of Uyghur music. For instance, the folk repertoire, which boasts thousands of songs with often playful and rhyme-driven lyrics, remains a source of content for the pop-style music performed and beloved at wedding celebrations and nightclubs. The technical aspects and melodic characteristics of muqam are similarly an influence in the melodic lines of some pop, and there is a lot of crossover between musicians who perform across genres and styles.

But “international” pop musics have long been sources of inspiration for Uyghur pop, with influences from Uzbekistan, Turkey, and other lands to the West of the Uyghur Region. Other sources of influence are perhaps less intuitive: flamenco, reggae, diva ballads, K-pop, jazz, rap. These borrowings and fusions began in earnest with the arrival of cassette technologies to the region in the 1990s and then accelerated in the 2000s and 2010s, particularly as the internet helped sound and video to make their way around the world with speed and ease. We could say that Uyghur pop is, for at least some of its practitioners, a cosmopolitan practice.

منذ البداية، كان تركيز بحثي الأكاديمي وأدائي على ما يمكن أن نفكر فيه على أنه موسيقى “تقليدية” أو “كلاسيكية”، وهو النوع المعروف باسم “على مقام اكي” [المقامات الاثني عشر]. مع ذلك، منذ اللحظة الأولى لتعرفي على موسيقى الأويغور، وجدت نفسي منجذبةً أيضاً إلى المصطلحات الشعبية. لموسيقى الأويغور تأثيرات متنوعة، البعض منها يربطها بموسيقى الأويغور ككل. على سبيل المثال، لا تزال الذخيرة الشعبية، التي تضم آلاف الأغاني ذات الكلمات المرحة والمقفاة في كثير من الأحيان، مصدر محتوى لموسيقى البوب التي يتم تأديتها وتفضيلها في حفلات الزفاف والنوادي الليلية. كما أن الجوانب الفنية والخصائص اللحنية للمقام لها تأثير مماثل في النغمات اللحنية لبعض موسيقى البوب، وهناك الكثير من التقاطع بين الموسيقيين الذين يؤدون عبر الأنواع والأنماط.

لكن موسيقى البوب “العالمية” كانت منذ فترة طويلة مصدر إلهام لموسيقى البوب الأويغورية، مع تأثيرات من أوزبكستان وتركيا ودول أخرى إلى غرب منطقة الأويغور. ربما تكون مصادر التأثير الأخرى محسوسة بشكل أقل: الفلامنكو والريغي والمغنيات والكيبوب والجاز والراب. بدأت عمليات الاقتباس والاندماج بشكل جدي مع وصول تقنيات الكاسيت إلى المنطقة في تسعينيات القرن الماضي ثم تسارعت في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين وعام 2010، لا سيما وأن الإنترنت ساعدت الصوت والفيديو في شق طريقهما حول العالم بسرعة وسهولة. يمكننا القول أن موسيقى البوب الأويغورية، على الأقل بالنسبة لبعض ممارسيها، ممارسة عالمية.

فيما يلي مثال لمغني الروك الأويغوري، بيرحات خالق، الذي يغني تحت اسم فرقة كيتيك باللغة الأويغورية ولكن أيضاً الكازاخستانية ويمزج بين أنماط مختلفة من الموسيقى:

فيليب نوبل: يرقى بعض المغنين والموسيقيين الأويغور الى منزلة العبادة. في حين يُسمح للبعض بالعزف وبيع موسيقاهم رسميًا، يوجد آخرون في المنفى أو يخضعون للرقابة الذاتية أو تم احتجازهم. هل يمكنك أن تعطينا بعض الأمثلة وماذا يمثلون في عيون الأويغور؟

EA Undoubtedly, Abdulla Abdurehim has the highest cult status among all performers of Uyghur pop. Abdulla, who is a master of puraq, the melodic ornamentation central to Uyghur musical aesthetics, has been performing since the 1990s. While he doesn’t appear to have performed much over the past few years, he has released some new music and recently even livestreamed an entire concert via Douyin, the domestic Chinese version of TikTok.

Abdurehim Heyit, a singer-songwriter and performer of the dutar (a two-stringed long-necked lute), is not quite as beloved but is perhaps held in even higher regard. Abdurehim was detained by authorities in early 2017. In February 2019, after a rumor spread from Turkey that he had died in detention, Chinese authorities responded to international outcry by circulating a proof-of-life video.

Sanubar Tursun, also a highly regarded singer-songwriter and master dutar player, disappeared into detention as well. She went silent in 2018, when she was slated to perform a series of concerts in Europe. Authorities in China neither confirmed nor denied her detention, however, despite international pressure. Sanubar, who studied at the Shanghai Conservatory and collaborated widely with Chinese and international artists, resurfaced in public performances in Urumchi in late 2019. Countless other beloved musicians, including but not limited to Parida Mamut, Rashida Dawut, and Ablajan Awut Ayup, have disappeared at one point or another.

Self-censorship has been heart-breaking to see. I have seen examples of Uyghur musicians “performing loyalty” by setting political lyrics in Chinese language to Uyghur-style melodies, singing entire songs in praise of Xi Jinping, and penning pro-Party essays. Live concerts, which had already decreased drastically in frequency after 2014, appear almost non-existent.

Of course, Uyghur musicians in the diaspora have long been performing outside China. Prominent examples include Kuresh Kusen, who lived in Sweden, and Sultan Memet, a Uyghur who grew up in Uzbekistan and moved to the United States. In recent years, musicians have formed ensembles in Australia and Europe, and Uyghur youths are performing rap and other styles of music across the globe. Performers are also active in Central Asia, where there have long been large Uyghur communities: Saniyam Ismail (Kazakhstan) and Nazugum Ayupova (Uzbekistan) immediately come to mind.

إليز أندرسون: مما لا شك فيه أن عبد الله عبد الرحيم يرقى لأعلى منزلة في العبادة بين جميع فناني البوب الأويغور. عبد الله  وهو أستاذ في البراق، الزخرفة اللحنية المركزية لجماليات الموسيقى الأويغورية، كان يؤدي منذ التسعينيات. على الرغم من أنه لا يبدو أنه قدم الكثير من الأداء على مدار السنوات القليلة الماضية، فقد أصدر بعض الموسيقى الجديدة وقام مؤخرًا ببث حفلة موسيقية كاملة عبر Douyin، النسخة الصينية المحلية من تيك توك. عبد الرحيم هييت، مغني وكاتب أغاني وعازف على الدوتار (عود ذو خيطين طويل العنق)، ليس محبوبًا بنفس القدر ولكن ربما يحظى باحترام أكبر. تم اعتقال عبد الرحيم من قبل السلطات في أوائل عام 2017. في فبراير/شباط 2019، بعد انتشار شائعة من تركيا بأنه توفي في الحجز، استجابت السلطات الصينية للاحتجاج الدولي من خلال توزيع فيديو يثبت أنه مازال على قيد الحياة. كما اختفت سانوبار تورسون، وهي أيضاً مغنية وكاتبة أغاني ذائعة الصيت وعازفة دوتار، في الحجز أيضًا. لم نعد نسمع عنها في عام 2018، عندما كان من المقرر أن تؤدي سلسلة من الحفلات الموسيقية في أوروبا. لم تؤكد السلطات في الصين احتجازها ولم تنفه، رغم الضغوط الدولية. عادت سانوبار التي درست في معهد شنغهاي الموسيقي وتعاونت على نطاق واسع مع فنانين صينيين وعالميين، إلى الظهور في العروض العامة في أورومتشي في أواخر عام 2019. كما اختفى عدد لا يحصى من الموسيقيين المحبوبين، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر باريدا ماموت ورشيدة داوت وأبلجان أووت أيوب. في وقت آخر، كانت الرقابة الذاتية شيء محزن. لقد رأيت أمثلة لموسيقيين من الأويغور “يعبرون عن ولاءهم” من خلال وضع كلمات سياسية باللغة الصينية على ألحان على غرار الأويغور، وغناء أغاني كاملة في مدح شي جين بينغ، وكتابة مقالات مؤيدة للحزب. الحفلات الموسيقية الحية، التي تراجعت فعلياً بشكل كبير بعد 2014، وباتت شبه معدومة. بالطبع، كان الموسيقيون الأويغور في الشتات يؤدون عروضهم خارج الصين. ومن الأمثلة البارزة، كوريش كوسين، الذي عاش في السويد، وسلطان مميت، وهو أويغوري نشأ في أوزبكستان وانتقل إلى الولايات المتحدة. في السنوات الأخيرة، شكل الموسيقيون فرقاً في أستراليا وأوروبا، وأدى شباب الأويغور موسيقى الراب وأنماط أخرى من الموسيقى في جميع أنحاء العالم. ينشط المؤدون أيضاً في آسيا الوسطى، حيث تتواجد مجتمعات إيغورية كبيرة منذ فترة طويلة: يتبادر إلى الذهن على الفور سانيام إسماعيل (كازاخستان) ونزوغوم أيوبوفا (أوزبكستان) .

فيليب نوبل: بما أن ثقافة ولغة الأويغور تتعرض لهجوم ممنهج من قبل الدولة الصينية، فما الدور الذي يمكن أن تلعبه موسيقى البوب الأويغورية اليوم؟

EA  Uyghur pop can play several roles as the culture continues to be under attack: as a vehicle for expression and production in the Uyghur language. While the space for Uyghur language in formal schooling has been so drastically reduced that it remains only as a token gesture, musicians do appear to have continued making music in Uyghur. The environment in which they make that music is changed, and the circumstances of censorship I mention above pose difficulties, yet the language remains alive.

Pop can also continue to play roles as a source of both entertainment and rich inner life. These are deeply important for the millions of Uyghurs who are experiencing unimaginable trauma. And this point holds for Uyghurs in the diaspora as much as for Uyghurs in the homeland.

Another role pop music can play is in humanizing and amplifying Uyghur hopes, aspirations, and lives. Increasingly, I’m convinced that we get so caught up in arguing about the precise number of the detained that we forget about the human lives being destroyed in this crisis. Pop music can give us ways to understand those lives, to see who Uyghurs are and how they aspire to be part of the world. Similarly, pop can also help us to see that Uyghurs are so much more than the happy-go-lucky song-and-dance people of Chinese stereotypes. To be Uyghur can mean many different things, and the diverse influences and content of Uyghur pop give voice to some of those differences.

إليز أندرسون: يمكن أن تلعب موسيقى البوب الأويغورية عدة أدوار مع استمرار تعرض الثقافة للهجوم: كوسيلة للتعبير والإنتاج بلغة الأويغور. في حين أن المساحة المخصصة للغة الأويغور في التعليم الرسمي تقلصت بشكل كبير لدرجة أنها لا تزال مجرد لفتة رمزية، يبدو أن الموسيقيين استمروا في إنتاج الموسيقى بلغة الأويغور. البيئة التي يصنعون فيها تلك الموسيقى تتغير، وظروف الرقابة التي ذكرتها أعلاه تشكل صعوبات، لكن اللغة لا تزال حية.

يمكن أن تستمر موسيقا البوب أيضًا في لعب الأدوار كمصدر للترفيه والحياة الداخلية الغنية. هذه مهمة للغاية بالنسبة لملايين الأويغور الذين يعانون من صدمة لا يمكن تصورها. وهذه النقطة تنطبق على الأويغور في الشتات بقدر ما تنطبق على الأويغور في الوطن.

دور آخر يمكن أن تلعبه موسيقى البوب هو إضفاء الطابع الإنساني على آمال الأويغور وتطلعاتهم وحياتهم وتضخيمها. على نحو متزايد، أنا مقتنعة بأننا ننشغل في الجدل حول العدد الدقيق للمحتجزين لدرجة أننا ننسى الأرواح البشرية المدمرة في هذه الأزمة. يمكن أن تعطينا موسيقى البوب طرقاً لفهم تلك الحياة  ومعرفة من هم الأويغور وكيف يتطلعون إلى أن يكونوا جزءًا من العالم. بالمثل، يمكن لموسيقى البوب أن تساعدنا أيضًا في رؤية أن الأويغور هم أكثر بكثير من مجرد أشخاص سعداء الحظ في الأغاني والرقص في الصور النمطية الصينية. أن تكون إيغوريًا يمكن أن يعني العديد من الأشياء المختلفة، والتأثيرات والمحتويات المتنوعة للبوب الايغوري تفصح عن بعض هذه الاختلافات.

اقرأ المزيد من القصص عن اضطهاد الأقليات في منطقة شينجيانغ الصينية

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع