أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

إندونيسيا: وزيرٌ يدعو لفرض رقابة على الإعلام الاجتماعي

صرّح وزير الإتصالات والمعلومات الإندونيسي المثير للجدل تيفاتول سيمبيرينج أنه يتعين فرض رقابة صارمة على مواقع الإعلام الاجتماعي، مثل: تويتروفيسبوك لما لها من أثرٍ بالغ في زعزعة الحكومة. وأضاف قائلاً أن دولاً مثل تونس وليبيا عانت من الثورات لأن حكوماتها فشلت في ضبط وفرض رقابة على الإعلام الاجتماعي.

وتحتضن إندونيسيا واحدة من أكبر المجتمعات في العالم وأكثرها نشاطاً على تويتر وفيسبوك.

Tifatul Sembiring. Image by Flickr user Ikhlasul Amal (CC BY-NC 2.0).

تيفاتول سيمبيرينج. تصوير إخلاص الأمل على فليكر وتحت رخصة المشاع الإبداعي

وعلق مدونٌ يعرف باسم تريسبوتر “Treespotter” على الموضوع وبكل صراحة على تويتر قائلاً:

@treespotter: Dear Mr. @tifsembiring, the uprisings from Tunisia to Malaysia were triggered by officials who failed managing the state – not managing Twitter.

عزيزي السيد تيفاتول، إن الثورة في تونس وصولاً إلى ماليزيا سببها فشل حكوماتها من إدارة البلاد وليس فشلها في ضبط تويتر

@Tifsembiring: @treespotter You got it wrong trees, I said socmed could influence politics, economy, even social structure. We have to observe.

هناك سوء فهم، كل ماأشرت إليه هو أن الإعلام الاجتماعي يستطيع أن يؤثر على البنية السياسية والاقتصادية وحتى الاجتماعية. علينا أن نأخذ حذرنا.

@treespotter @tifsembiring I agreed that government should be well observing, to learn together, as Indonesia's asset, not as threat to the power.

أوافقك الرأي، يتعين على الحكومة أن تأخذ حذرها جيداً لنتعلم سوياً كأصلٍ من أصول إندونيسيا وليس كتهديد للسلطة.

وبعد موجة من الانتقادات في وسائل الإعلام، ظهر تيفاتول ليُدلي بتصريح عبر وسيلة التواصل المفضلة لديه وهو تويتر متهماً المراسلين بأنهم لم يقتبسوا كلامه كاملاً وللمرة الثانية. وكتب لاحقاً توضيحاً موجزاً على صفحته في فيسبوك أن التصريح الذي ألقاه حول فرض رقابة على الإعلام الاجتماعي كان موجهاً لمدرسي المرحلة الإبتدائية في المدارس الحكومية ليشدد على أهمية إشراف الكبار على تصفح الطفل للإنترنت والحرص على التحدث بلغة لبقة والتصدي لتصفح المواقع الإباحية.

المدون روس 1984 الذي كتب في مدونة روس رايتانجلRossrightangle” علق هو الآخر على الموضوع قائلاً:

[…]
but outlandish though his pronouncements sometimes are, he’s not a moron. He IS recognising that an active and unfettered internet, bloggers galore, would be a thorn in the flesh of a shariah-freak state. And rest assured, readers, a shariah-freak state is exactly what Tifatul and the PKS would like to see in Indonesia.
Naturally, his urge to shackle social media, which includes blogs like ours, at once provoked both oppostion and even ridicule. Detik.com quotes Tjipta Lesmana, a political communication expert, as describing Tifatul’s words as “It’s nonsense to think that social media can be controlled. This may be Tifatul’s personal view or the President’s. If the latter, SBY should not be afraid. If he is, there’s something wrong in the government.’

وعلى الرغم من تصريحاته الغريبة أحياناً، إلا أنه لا يمكننا أن نصفه بالمعتوه لأنه يعي تماماً أن نشاط استخدام الإنترنت بهذا الكم وبلا قيود ووفرة المدونين فيها سيكون كالشوكة الجارحة في هيكل دولة قائمة على الشريعة الإسلامية. واطمئنوا أيها القراء فإن استناد إندونيسيا على الشريعة الإسلامية هي كما يريدها تيفاتول وحزب العدالة المزدهر أن تكون عليه تماماً.

ومن الطبيعي أن يكون حثه على فرض قيود على الإعلام الاجتماعي دفعة واحدة، ومن ضمنها مدونة كمدونتنا هذه، قد أثارت حفيظة كلاً من المعارضة وحتى الساخرين. واقتبس موقع Detik.com تصريحاً لخبير الإتصال السياسي تجيبتا ليزمانا حينما كان يصف تصريحات تيفاتول بـ ” أنه لمن غير المعقول امكانية ضبط وفرض رقابة على مواقع الإعلام الاجتماعي. فقد تكون تلك وجهة نظر تيفاتول الشخصية أو رغبة من رئيس البلاد نفسه. وإذا كان نزولاً عند رغبة الأخير، فعلى الرئيس سوسيلو بامبانج يودهويونو ألا يخاف من شئ. أما إذا كان خائفاً فهذا دليل على أن هناك خلل في الحكومة نفسها.

وقد شغل تيفاتول سيمبيرينج في السابق منصب رئيس حزب العدالة المزدهر وهو حزب إسلامي كثيراً ما يُنتقد جدول أعماله شديد التحفظ. وقد نظم الحزب في الماضي مسيرات تدعم وتساند قيام دولة فلسطين وتُندد بسياسة الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها.

كما عُرف بدفاعه عن قضية وثيقة قانون الكمبيوتر المثيرة للجدل التي رفعت دعوى على ربة المنزل بريتا مولياساري بتهمة القذف والتشهيرالتي جاءت كصفعة على وجهها بسبب كتابة شكوى على سلسة مستشفى عالمي ونشرها بالبريد الإلكتروني .

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع