أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

ألمانيا: تظاهرات إغلاق – احتلال فرانكفورت ضد التقشف في أوروبا

هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة أوروبا في أزمة.

هزت تظاهرات ‘إغلاق – احتلال فرانكفورت‘ ضد “الإفقار واسع النطاق، والحرمان من الحقوق الديمقراطية التي تحدث في منطقة اليورو كجزء من أزمة النظام العالمي” المركز المالي في أوروبا – مدينة فرانكفورت – الأسبوع الماضي.
بعد أيام التظاهر العالمية في 12 و15 مايو/أيار، 2012، تنادى الناشطون من مختلف أنحاء أوروبا ليلتقوا في فرانكفورت في مظاهرة التضامن الدولي. كان الهدف المعين هو حصار البنك المركزي الأوروبي (ECB) وغيرها من المؤسسات الرأسمالية العالمية. في يوم 4 مايو/أيار، أعلنت إدارة بلدية مدينة فرانكفورت المسؤولة عن النظام العام، أن كل المظاهرات المخططة غير قانونية باستثناء مسيرة السبت في 19 مايو/أيار.

Occupy Frankfurt at the Financial District. Photo by Roarmag.org (copyleft).

احتلوا فرانكفورات أمام البنك الاوروبي المركزي. الصورة مشاركة من موقع Roarmag.org (copyleft).

ومع ذلك، قرر الآلاف من الناشطين اتخاذ موقف ضد الحظر والمطالبة بالحق الدستوري “التجمع الأعزل، دون أي تسجيل مسبق أو إذن”.

بينما لم تعط وسائل الإعلام الرئيسية الدولية اهتماماً كبيراً للأحداث، ضجت شبكات التواصل الاجتماعية على الإنترنت بتقارير المواطن على التعبئة التي جرت مع تواجد أمني مكثف وممارسات قمعية.

تم مشاركة العديد من الفيديوهات والصور على توتير تحت الوسم #Blockupy. مستخدمو الإنترنت والجمعيات من مختلف البلدان، مثل احتلوا بروكسل وبلجيكا بثت مباشرة الاحتجاجات والمسيرات والتجمعات، فضلا عن برنامج ثقافي متنوع والمناقشات على والعمال، الاقتصاد، والبيئة وغيرها.

“التظاهر لحق التظاهر”

بدأت مظاهرات احتل في نفس اليوم الذي التقى فيه الرئيس الفرنسي هولاند بالمستشارة الالمانية ميركل [بالفرنسية] في برلين، في 16 مايو/أيار. وفي الوقت نفسه في فرانكفورت، امتثلت الشرطة لأمر الطرد لاحتلال دام سبعة أشهر طوال في فرانكفورت حول اليورو قرب بناء البنك المركزي الأوروبي. وصفت مدونة الفكر القانوني الحرج، التي كان لها تغطية شاملة لأربعة أيام من الاحتجاجات، المدينة كما “ فعالة [غير معلنة] في حالة استثنائية“.

اعتراض الشرطة لثلاث حافلات في برلين في الطريق إلى فرانكفورت. عبر  @Blockupy موقع تويتر

اعتراض الشرطة لثلاث حافلات في برلين في الطريق إلى فرانكفورت. عبر  @Blockupy موقع تويتر

في 17 من مايو/ أيار، وهو يوم عطلة البنوك، بينما وجهت وسائل الإعلام الرئيسية الأضواء إلى وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله الذي كان قد منح جائزة شارلمان لدوره الرئيسي في تحديد السياسات التقشفية المفروضة في الغالب على الدول المحيطية الأوروبية – توجهت حافلات مليئة بالناشطين من مدن مختلفة إلى مظاهرة مناهضة للتقشف في وسط فرانكفورت، بدورها منعت من دخول المدينة وترافقت عودتها مع الشرطة.

على الرغم من محاولات الترهيب، تمكن حوالي 2000 ناشط، لبضع ساعات، من أن يحتلوا ساحة رومربرغ التاريخية حيث مقر مجلس المدينة، والتي تمثل مكان مولد الديمقراطية في ألمانيا.

محتجو احتل ضد اتخاذ إجراءات النظام المصرفي والتمويل. تصوير باتريك جيرهارد ستوسر، جميع الحقوق محفوظة ديموتكس (مايو 17، 2012).

محتجو احتل ضد اتخاذ إجراءات النظام المصرفي والتمويل. تصوير باتريك جيرهارد ستوسر، حقوق النشر محفوظة لديموتكس (مايو 17، 2012).

الساحة كانت محاطة من قبل شرطة مكافحة الشغب:

جلوس جميع المتظاهرين مع شبك الأذرع بحضور الشرطة. تصوير باتريك جيرهارد ستوسر، جميع الحقوق محفوظة ديموتكس (مايو 17، 2012).

جلوس جميع المتظاهرين مع شبك الأذرع بحضور الشرطة. تصوير باتريك جيرهارد ستوسر، حقوق النشر محفوظة لديموتكس (مايو 17، 2012).

في نهاية اليوم أفرغت شرطة مكافحة الشغب الميدان بالعنف، كما تبين صور المراسلين [بالألمانية] التالية:

متظاهر اعتقل من قبل الشرطة. تصوير باتريك جيرهارد ستوسر، جميع الحقوق محفوظة ديموتكس (مايو 17، 2012).

متظاهر اعتقل من قبل الشرطة. تصوير باتريك جيرهارد ستوسر، حقوق النشر محفوظة اديموتكس (مايو 17، 2012).

 اعتقال 4000 متظاهر على الأقل، من جنسيات مختلفة، أثار احتجاجات التضامن في مدن مختلفة في جميع أنحاء أوروبا:

سفارة ألمانيا في روما - احتجاج ضد القمع والاعتقالات في فرانكفورت خلال احتجاجات ضد الأزمة. لافتات ضد محور روما برلين والبنك المركزي الأوروبي وميركل. تصوير سيمونا غراناتي، جميع الحقوق محفوظة ديموتكس (مايو 18، 2012).

سفارة ألمانيا في روما – احتجاج ضد القمع والاعتقالات في فرانكفورت خلال احتجاجات ضد الأزمة. لافتات ضد محور روما برلين والبنك المركزي الأوروبي وميركل. تصوير سيمونا غراناتي، حقوق النشر محفوظة لديموتكس (مايو 18، 2012).

تقرير مصور من قبل مستخدم اليوتيوب الفنلدي sydansalama1، مع مقابلات مترجمة للإنجليزية تلخص أحداث اليوم:

تم إخبار موظفي البنوك من قبل مدراءهم على اتخاذ يوم عطلة أو العمل من المنزل لتجنب الاضطرار لدخول قلب المدينة في يوم الجمعة 18 مايو/أيار – اليوم الذي كان من المتوقع أن يتم فيه حصار الحي المالي. لكن، وكما جيروم روس من مجلة Roar Magazine كتب في الليلة السابقة، “فرانكفورت تقفل بنحو 5000 عنصر من الشرطة المنتشرة في عملية غير مسبوقة للحفاظ على المحتجين خارج المدينة وبعيدا عن البنوك”:

كما أن الناشطين هنا حُصروا جسدياً لحصار مقر، البنك المركزي الأوروبي، يبدو بالفعل أن الشرطة قد فعلت هذه المهمة بالنسبة لهم.

"أنا أعيق الطريق، أنت أيضاً؟" الصورة من أتنيريفولتا على فليكر  (تحت رخصة المشاع الإبداعي).

“أنا أعيق الطريق، أنت أيضاً؟” الصورة من أتنيريفولتا على فليكر  (تحت رخصة المشاع الإبداعي).

ذلك اليوم، ركزت وسائل الإعلام على أنه تم استخدام جلودمان ساكس من قبل الحكومة الإسبانية لتثمين التكتل بنكيا، والذي تم تأميمه من قبل الحكومة في مايو/أيار، وأيضاً حول شائعات عن استفتاء في اليونان في إجراء اقتراع عضويتها في منطقة اليورو. في فرانكفورت، وبينما رُفعت لافتات الدعم لبلدان الجنوب الأوروبي (مثل “كلنا يونانيون“)، بقيت المدينة”متأثرة بوجود الشرطة، وحواجز التفتيش وسد الطرقات“.

عندما أتى يوم الاحتجاج الرسمي في،19مايو/أيار، نزل الى شوارع المدينة حوالي 20.000 متظاهر ( طبقاً للشرطة أو أكثر من 25.000 طبقاً للمنظمة).

مظاهرة احتل في فرانكفورت. لافتة كبيرة رفعت من قبل المحتجين تقول: "المقاومة الدولية لمناهضة التقشف المفروضة من قبل اللجنة الثلاثية والحكومات'. تصوير ميشيل لابيني. حقوق النشر محفوظة لديموتكس (مايو 19،

مظاهرة احتل في فرانكفورت. لافتة كبيرة رفعت من قبل المحتجين تقول: “المقاومة الدولية لمناهضة التقشف المفروضة من قبل اللجنة الثلاثية والحكومات’. تصوير ميشيل لابيني. حقوق النشر محفوظة لديموتكس (مايو 19،

فرانكفورت: أكثر من 20،000 ضد السياسة الأزمة المالية. المشاركين الدوليين في المظاهرة. تصوير جيرهارد باتريك ستوسر حقوق النشر محفوظة لديموتكس (مايو 19، 2012).

فرانكفورت: أكثر من 20،000 ضد السياسة الأزمة المالية. المشاركين الدوليين في المظاهرة. تصوير جيرهارد باتريك ستوسر حقوق النشر محفوظة لديموتكس (مايو 19، 2012).

مظاهرة احتل (مايو 19، 2012). تصوير strassenstriche.net على فليكر (تحت رخصة المشاع الإبداعي).

مظاهرة احتل (مايو 19، 2012). تصوير strassenstriche.net على فليكر (تحت رخصة المشاع الإبداعي).

وصف جون هالواي لصحيفة الجارديان حركة إغلاق – احتلال ك “بصيص أمل في زمن التقشف“، وقال أنه سيجلب الزخم “لانفجار الغضب المبدع المتوالي”. في حين ختم محلل السياسة الدولية فيناي غوبتا:

هؤلاء الناس في الشوارع يتظاهرون، احتجاج الطبقات، لا يقاتلون من أجل التغيير السياسي الداخلي داخل بلدانهم، ولكن (ما إذا كانوا يعرفون ذلك أم لا) لإعادة ترتيب التوازن السياسي لقارة بأكملها.

هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة أوروبا في أزمة.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع