أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

750 مليون شخص سيتحدث الفرنسية بحلول عام 2050

Bangui, Central African Republic. The French language retains some of its former influence in the former French colonies in Africa.

بانغي، جمهورية أفريقيا الوسطى حيث تحتقظ اللغة الفرنسية ببعض النفوذ السابق في المستعمرات الفرنسية السابقة في أفريقيا. الصورة من ويكيميديا ​​كومنز.

في مواجهة إصرار جون ماكورثر في الجمهورية الجديدة قوله: من العبث تعلم اللغة الفرنسية، كتب باسكال ايمانويل جوبري على مدونته على فوربس أن الفرنسية قد تكون لغة المستقبل:

French isn’t mostly spoken by French people, and hasn’t been for a long time now. The language is growing fast, and growing in the fastest-growing areas of the world, particularly sub-Saharan Africa. The latest projection is that French will be spoken by 750 million people by 2050. A study by investment bank Natixis even suggests that by that time, French could be the most-spoken language in the world, ahead of English and even Mandarin.

الفرنسية ليست فقط للشعب الفرنسي، ولم تكن لفترة طويلة من الآن. اللغة تنمو بسرعة في المناطق الأسرع نمواً في العالم، بخاصة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. أحدث الدراسات تقول أن الفرنسية ستكون لغة 750 مليون نسمة بحلول عام 2050. الدراسة التي أجراها بنك الاستثمار ناتيكسيس توحي أنه بحلول ذلك الوقت، يمكن أن تكون الفرنسية اللغة الأكثر استعمالًا في العالم، متقدمة على اللغة الإنجليزية، وحتى الصينية.

قام مترجمي الأصوات العالمية بنشر تحديات وفوائد تعلم اللغة الفرنسية في شهر فبراير/شباط الماضي.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع