أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

إنسانية السياسة وبناء الجسور: نظرة كيتي براون الأدبية لفنزويلا

Katie Brown presenting her work on "Manifiesto: País," where she explores responses to the "prescriptive nationalism of Bolivarian cultural politics." Screenshot taken from the presentation uploaded on YouTube by the Venezuelan Research Network.

كيتي براون تقدم عملها حيث تستكشف الردود المتعلقة بالقومية الموجهة للثقافة السياسية البوليفارية “Manifiesto: País” اللقطة مأخوذة من يوتيوب بواسطة شبكة البحث الفنزويلية

 من بين الأعداد المتزايدة للفضاءات الرقمية التي تستكشف الأدب اللاتيني، لمدونة كيتي بروان عن الأدب اللاتيني حضورها، فمشروعها عبارة عن مجموعة من المقابلات المنتقاة بعناية وأعمال من الخيال الفنزويلي من خلال باحثة أكاديمية بريطانية.

عززت براون على مدونتها دراسة الأدب الفنزويلي، حيث تعمل على توسيع الفهم العام بمجتمع الدولة المعقد وتاريخها السياسي، عن طريقة تعلم الخيال المحلي. الأدب الفنزويلي يجمع ويختبر هذا الجانب من الدولة. رغم أنها لم تزر فنزويلا، استخدمت براون أدبها للتواصل مع الدولة وثقافتها، تحدثت الأصوات العالمية مؤخراً إلى براون عن هذه العلاقة.

الأصوا ت العالمية: تقولين بأن فنزويلا لا تنشر مواد – بالإضافة إلى بلدان أمريكا اللاتينية – للناطقين باللغة الانجليزية. ما الذي دفعكِ لاختيار فنزويلا دون سواها من الدول؟

Katie Brown (KB): Partly because Venezuela is such a large and rich country, compared to the other countries absent from the English-speaking literary market, like Ecuador, Paraguay, or Central American countries. Since [former President Hugo] Chávez came to power, Venezuela has also increasingly been the focus of political and anthropological research, so I found it strange that this wasn’t matched in cultural studies.

At the same time, I’ve always been a bit obsessed with the link between nationalism and culture, so I was drawn to Venezuela, given the hyper-nationalism that has characterized the Bolivarian government.[The “Bolivarian Revolution”] refers to a leftist social movement and political process in Venezuela launched by Hugo Chávez.

كيتي بروان: لأنها دولة كبيرة وغنية إلى حد ما، مقارنة مع غياب دول أخرى عن سوق النشر الأدبي للناطقين باللغة الانجليزية. مثل الاكوادور، البارغواي ودول أمريكا الوسطى. منذ مجيء الرئيس هوجو تشافيز إلى السلطة، أصبحت فنزويلا محط الأنظار  للدراسات السياسية والأنثربولوجية بوتيرة متزايدة، ولذلك وجدت من الغريب ألا يكون ذلك متطابقًا مع الدراسات الثقافية. وفي ذات الوقت، كنت شغوفة دائمًا بذلك الرابط بين الوطنية والثقافة، ولذلك جُذبت الى فنزويلا بالوطنية المفرطة التي تجسدت بالحكومة البوليفارية “الثورة البوليفارية” (الحركة الاجتماعية اليسارية والسياسية التي أرساها هوجو شافيز)

الأصوات العالمية: قلت أيضاً أنكِ شُغفتِ عندما قرأتِ عمل أدبي فنزويلي لأول مرة، ما الذي جذبك؟

KB: Victor Bravo talks of Venezuelan literary tradition as defined by the absurd, the grotesque, the fantastical, and a fascination with evil. I’ve always been attracted to the weird and the dark. 

I love different Venezuelan novels and short-story collections for different reasons, but there seems to be something dark about all of them. The black comedy of Chulapos Mambo (Juan Carlos Méndez Guédez). The beautiful melancholy of Blue Label/Etiqueta Azul (Eduardo Sánchez Rugeles) and La Enfermedad (Alberto Barrera Tyszka)two books which really moved me with their reflections on love and loss. 

كيتي براون: يتحدث فيكتور برافو عن الأدب الفنزويلي التقليدي ويعرفه بالغريب، المغاير، الخيالي، والساحر وأنا انجذب دائمًا للغريب والمظلم. أحب روايات ومجموعات قصصية فنزويلية لأسباب مختلفة، ولكن يبدو أن هنالك شيئًا مظلمًا يكتنفها، الكوميديا السوداء في كولابوس مامبو (هوان كارلوس مانديز جوديز). الحزن الجميل في العلامة الزرقاء (ادواردو سانشيز روخيليز) والمرض (ألبيرتو باريرا)، كتابان حركاني حقيقة بانعاكساتهما عن الحب والفقد.

الأصوات العالمية: ما هي المواضيع الأكثر روايةً في الأدب الفنزويلي لهذه الأيام ؟

KB: I’m currently working on an anthology of contemporary Venezuelan writing to be published by Ragpicker Press. We received over 100 stories, crónicas [a nonfiction story recounting particular events in social life] and extracts from novels, which present a huge variety in terms of both subject matter and style. We have noticed certain themes recur, though: mainly, lots of death and lots of sex!

We have several harrowing stories from the coups of 1992 and the protests of 2014, which really brought home the similarities between the two and the continued insecurity Venezuelans face. Economic insecurity, scarcity, polarized politics, and crime are common themes, but so are memories and nostalgia, and familiar relations. It’s bleak, but among these stories there is still humor, warmth, and resilience.

كيتي براون: أشتغل حاليًا على مقتطفات أدبية من الأدب الفنزويلي المعاصر ستصدر عن راجبيكر للطباعة والنشر. استلمنا أكثر من مئة قصة، كرونيكاس ( قصة غير خيالية تسرد قصصًا معينة في الحياة الاجتماعية) ومقتطفات من روايات، والتي تمثل تنوعًا هائلاً في الموضوع والشكل. لاحظنا تكرار مواضيع بعينها، برغم ذلك وبشكل أساسي: الكثير من الموت والكثير من الجنس. لدينا العديد من القصص المروعة من انقلاب 1992 والتظاهرات في عام 2014، والتي حقيقة جلبت وجه الشبه بين هذين الحدثين واستمرار انعدام الأمن في فنزويلا واختلال الأمن الاقتصادي والأمان والاستقطاب السياسي والجريمة هي سمات دارجة. لكن كذلك الذكريات والنوستاليجا والعلاقات المألوفة، انها كئيبة، ولكن تظل روح المرح والدفء والمرونة موجودة في هذه القصص

الأصوات العالمية: ما هي فكرتك التي استطعت تكوينها من خلال هذه القصص؟ وما الذي يدفع الكتاب الفنزويليين للكتابة هذه الأيام؟

KB: Above all, I think there’s a desire to tell a good story, in an innovative way, to move readers in some way. Beyond that, each writer has his or her own reasons for writing. 

For too many years, there has been a perception of Venezuelan literature as a failure, largely because of the absence of Venezuelan authors in the [Latin American literary] Boom, and the invisibility of Venezuelan literature abroad. As people now begin to leave the country and share their literature with their new neighbors, as small private publishing houses within Venezuela like Lugar Común, Bid&Co and PuntoCero are building up a reputation, Venezuelans are realizing that their literature does have worth. I think that is encouraging more writers to try to get their work out there.

كيتي براون: بالرغم من كل هذا، أعتقد أن هنالك رغبةً لسرد قصص جيدة بطريقة مبتكرة، لتحريك القراء بطريقة ما، ومن الجانب الآخر فان لدى كل كاتب أو كاتبة أسبابه للكتابة. لكثير من السنوات، كان هنالك فهم للأدب الفنزويلي كفشل، وغالبًا نتج ذلك عن غياب المؤلفيين الفنزويليين في ظاهرة (أدب أمريكا اللاتينية)، واحتجاب الأدب الفنزويلي بعيداً ولكن مع بداية مغادرة الناس لبلادهم ومشاركة أدبهم مع جيرانهم الجدد، وكذلك بعض دور النشر الصغيرة في فنزويلا التي تعيد لهذا الأدب مكانته مثل لوغار كومن (Lugar Común)، بيد آند كو (Bid&Co) ، وبنتو سيرو (PuntoCero)، لاحظ الفنزويليون أن أدبهم يستحق وأعتقد أن هذا سيشجع الكثير من الكتاب لإخراج أعمالهم.

الأصوات العالمية: ماذا تبقى من القصص ليرويها الأدب الفنزويلي؟

KB: What stories are left to tell anywhere?! In Rating, by Alberto Barrera Tyszka, the protagonist Manuel Izquierdo argues that everyone should just stop writing now as mankind has told all of its stories. I completely disagree. I’m constantly finding new, surprising stories—or ways of telling them—in all literature, not just in Venezuela.

كيتي براون: ماذا تبقى من القصص ليروى في أي مكان ؟ في راتنغ (Rating) التي كتبها ألبيرتو باريرا تيسزكا، بطل الرواية مانويل لزكيردو يحاجج بأن على الجميع أن يتوقفوا عن الكتابة الآن، لأن الإنسان قال كل ما لديه من القصص، وأنا أختلف تمامًا مع هذا، دائماً ما أجد ما هو جديد، قصص مفاجئة، أو الطريقة التي تروى بها في كل الأدب، وليس في الأدب الفنزويلي فحسب.

الأصوا ت العالمية: ما المدونات الأخرى التي تتابعينها عن أدب أمريكا اللاتينية؟

KB: I follow a lot of sources reporting on Venezuelan literature, obviously, especially Ficción Breve, which is doing great things to support authors, especially their annual Premio de la Crítica. Also Prodavinci, Qué Leer [What to Read], Letralia, and the one that I feel slightly awkward about putting in my PhD bibliography: Nalgas y Libros [Butts and Books]. I always recommend Guillermo Parra’s Venepoetics blog, where he posts translations of Venezuelan poetry.

كيتي براون: أتابع الكثير من المصادر عن الأدب الفنزويلي، وبشكل خاص الخيال القصير(Ficción Breve)، والتي تبذل الكثير لدعم المؤلفين، وخصوصًا سنوية جائزة النقّاد (Premio de la Crítica). وأيضاً (ماذا تقرأ) Prodavinci, Qué Leer، ليتراليا (Letralia)، ومؤخرات وكُتب (Nalgas y Libros) التي ضممتها إلى قائمة مراجعي لرسالة الدكتوراه مع بعض الشعور الإحراج، ودائماً ما أوصي بزيارة مدونة جولميرو بارّز حيث ينشر ترجمة لقصائد فنزويلية.

الأصوات العالمية: ما هي البلدان الأخرى الغائبة عن عالم الناطقين بالانجليزية؟

KB: Except for Eduardo Halfón’s The Polish Boxer, what little literature from Central America that has been translated hasn’t been particularly visible. Similarly, Paraguay and Uruguay are totally absent from The Three Percent’s databases of translations into English in recent years. Not to mention Spanish-language literature from outside of Latin America, from countries like the Philippines or Morocco.

كيتي براون: باستثناء ادواردو هالفون، الملاكم البولندي، القليل من أدب أمريكا الوسطى الذي تم ترجمته ليس ظاهرًا، بالمثل، البارغواي والارجواي غائبتان تبعًا لقاعدة بيانات موقع الثلاثة بالمئة (The three percent's) من الترجمة للإنجليزية في السنوات الأخيرة، دون أن نتطرق الى الأدب الإسباني من خارج أمريكا اللاتينية من بلدان مثل الفلبين أو المغرب

المزيد عن اعمال كيتي براون يمكن ايجاده على شبكة البحث الفنزويلية ، في عام 2014 قدمت بروان محاضرة عن معرض أقيم في جامعة سنترال فنزويلا حيث اجتمع ستون كاتبًا ومثقفًا فنزويليًا لتطوير “فكرة عن الدولة”

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع