أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

اعتقال طلاب مدرسة ثانوية في تايوان بعد الاحتجاج على منهاج التاريخ الجديد

دخول طلاب المدارس الثانوية وزارة التربية والتعليم. صورة من المراسل المستقل يو يو لين.

سيكون لدى الكثير من طلبة المدرسة الثانوية في تايوان إجابات متنوعة أكثر من المعتاد على السؤال “ماذا فعلت خلال عطلتك الصيفية؟” عند عودتهم إلى الفصول الدراسية في فصل الخريف.

لقد قضى عدد لا بأس به من الطلبة عطلتهم في الاحتجاج ضد المبادىء التوجيهية الجديدة  بشأن منهاج كتاب التاريخ بدلًا من الاستمتاع بعطلتهم الصيفية، حتى أنه تم القبض على بعض هؤلاء الطلبة في الأسبوع الأخير.

بدأت الاحتجاجات في حزيران/يونيو 2015  ضد وزارة التربية والتعليم فيما يتعلق بالمنهاج الجديد الذي يروي تاريخ تايوان كجزء من الصين الموحدّة بدءاً من الصين القديمة إلى جمهورية الصين الشعبية.

على سبيل المثال، أكدت المبادىء التوجيهية الأصلية على من هم التايوانيون بما فيهم السكان الأصليون والمهاجرون وكيف تتعامل تايوان مع بقية العالم، غير أن  المبادىء التوجيهية الجديدة للكتاب المدرسي ركزت على كيفية تعامل تايوان مع الصين تحت فرضية بأن تايوان هي دائماً جزء لا يتجزأ من الصين. ونظراً لعدم وجود عضو متخصص في التاريخ من أعضاء فريق الإشراف لمراجعة وتنقيح المبادىء التوجيهية ولأن المحرك واللاعب الرئيسي في الإشراف الأستاذ الجامعي Po Wang هو صديق مقرب من الرئيس التايواني Ma Ying-Jeou، يقول النقاد بأن المراجعات والتنقيحات هي مجرد تحرك سياسي من قبل الحزب الحاكم Kuomintang ويهدف إلى حشد الدعم لإعادة الوحدة مع جمهورية الصين الشعبية.

ستدخل المبادىء التوجيهية حيز التنفيذ في آب/أغسطس. قبل التغيير المزمع، قام ثلاثون طالباً من المدرسة الثانوية بدخول مكتب بناية وزارة التربية والتعليم يوم 23 تموز/يوليو وبالاحتجاج، وتم اعتقالهم من قبل الشرطة، كما تم القبض على ثلاثة من الصحفيين المواكبين لهم. واتُهم جميعهم بالدخول عنوةً داخل بناية وزارة التربية والتعليم.

قام مركز قانون الأحداث بإطلاق سراح 11 طالبًا قاصراً وطالب أولياء أمورهم بمرافقتهم إلى منازلهم، كما دفع 19 طالباً راشداً كفالة فيما رفض الصحفيون الثلاثة الدفع. بعد ذلك تم الإفراج عنهم لكن لم يتم إسقاط التهم الموجهة ضدهم.

arrested students

اعتقال الطلبة من قبل الشرطة، صورة للصحفي Yu Yo Lin

ردًا على الاعتقالات، أعلنت مجموعة من الطلاب النشطاء “طلاب التحالف للمنطقة الشمالية” في الفيسبوك بأنها ضد المبادىء التوجيهية الجديدة للكتاب وأن 23 تموز/يوليو كان مجرد البداية:

教育部不但不正視學生訴求,從去年五月底開始逃避與學生的座談會,堅持以各種方式令新課綱上路;[…]我們要馬上撤銷微調課綱,我們要立即釋放被逮捕的學生,我們不訴求虛假的道歉,我們要訴求正義的實現。

منذ أيار/مايو الماضي، لم تتعامل وزارة التربية والتعليم مع مطالب الطلبة وتجنبت حضور المحافل العامة وصممت على المضي قدمًا مع المبادىء التوجيهية الجديدة للكتاب. هدفنا هو الضغط على الوزارة وإجبارها لسحب المبادىء التوجيهية الجديدة. كما نطالب بإطلاق سراح الطلبة، لسنا بحاجة لسماع تبريرات وأعذار زائفة ونريد للعدالة أن تأخذ مجراها.

أحد الصحفيين الثلاثة الذين تم اعتقالهم هو من الموقع الإخباري المستقل Coolloud.orgحثت المنظمة الإخبارية الحكومة على احترام حرية الصحافة وإطلاق سراح الصحفيين.

苦勞網記者宋小海於昨日(7/23)晚間11點半趕赴教育部採訪反課綱高中生最新行動,有幸在第一時間尾隨翻牆學生進入教育部,目擊了學生行動與警方逮捕的過程。[…]台北市警局表示,因為教育部已經提告,必須釐清三人「是否與高中生一樣有侵入行為」。
在此,苦勞網要對警方在新聞現場強硬限制記者採訪工作表達強烈抗議

يوم أمس 23 تموز/يوليو، ذهب مراسل  coolloud  الصحفي  Shiau-Hai Sung إلى وزارة التربية والتعليم ليقدم تقريرًا عن أعمال طلبة المدرسة الثانوية احتجاجًا على المبادىء التوجيهية للكتاب الجديد وكان محظوظًا بالدخول إلى مبنى الوزارة مع الطلبة وشهد أفعال الطلبة وكيف قامت الشرطة بإعتقالهم. وقال قسم  شرطة مدينة Taipei بأن وزارة التربية والتعليم قدمت دعوى قضائية ضد كل الأشخاص الذين دخلوا المبنى، لذلك فهم بحاجة لمعرفة إن كان هؤلاء الصحفيون الثلاثة دخلوا المبنى عنوةً مثل طلبة المدرسة الثانوية.

عبرت Coolloud عن اختلافات جدية مع التقييد الإجباري للشرطة بشأن عمل الصحفيين في مكان الحدث.

landhistory

الصحفيون الثلاثة الذين تم إعتقالهم. صورة من coolloud.org

أعلنت وزارة التربية والتعليم عن المبادىء التوجيهية للكتاب الجديد في 17 كانون الثاني/يناير لعام 2014 وادعت بأن التعديلات كانت طفيفة، لكن كشفت المراجعات الأقرب بأن التغييرات أكثر عمقًا مما هو معلن عنها.

علاوة على ذلك اتُهمت الوزارة بانتهاك إجراءات العدالة حيث طُلب من أعضاء لجنة تنقيح ومراجعة الكتاب الإدلاء بأصواتهم في صندوق وتم فرز الأصوات من قبل سكرتير اللجنة فقط بعد انتهاء المقابلة. رفضت الوزارة حتى بعد نشوء الجدل الإفراج عن محاضر الإجتماع أو نتائج التصويت للجمهور.

قامت منظمة تايوان لحقوق الإنسان ودفاعاً عن حق المواطنين في الحصول على المعلومات العامة برفع دعوى قضائية ضد وزارة التربية والتعليم لإجراءاتها فيما عرف بصندوق التصويت الأسود وقضت المحكمة العليا لمدينة Taipei بأنه يجب وضع محاضر اللجنة وتفاصيل التصويت تحت التقييم والفحص العام.

landhistory

كلمـات بـاقيـة من قبل الطلبة المحتجين: هذه أرضنا، وهذا تاريخنا. صورة من صفحة Denis Chen على فيسبوك

تُصر وزارة التربية والتعليم، وعلى الرغم من الإجراءات الخاطئة، على عدم وجود خطاً في المبادىء التوجيهية الجديدة. مع ذلك، أدت حقيقة عدم وجود عضو متخصص في التاريخ بين أعضاء فريق الإشراف على المبادىء التوجيهية للكتاب المدرسي الجديد إلى صدور بيان عام موقع من قبل أكثر من 100 باحث وأستاذ تاريخ يعبرون فيه عن رفضهم لما سموه التعديلات والإضافات غير المهنية.  وعلاوة على ذلك،  فلقد ذكر الحزب التقدمي الديمقراطي المعارض بأن رؤساء البلديات التابعين لحزبها لن يمتثلوا للمبادىء التوجيهية الجديدة في مدنهم ومحافظاتهم.

وعلى الرغم من هذه الأصوات المعارضة، تصر وزارة التربية والتعليم على المضي قدماً في تطبيق المبادىء التوجيهية الجديدة كما هو مقرر دون  تغييرات. وبناءً عليه، سيمضي طلبة المدرسة الثانوية في قضاء عطلتهم الصيفية محتجين خارج مبنى الوزارة أو حتى داخل السجن.

نشر الأستاذ الجامعي لمادة التاريخ Yi-Fen Hua في مدونته شارحًا لماذا يعتقد بأن المبادىء التوجيهية الجديدة للكتاب المدرسي محكوم عليها بالفشل.

過去的掌權者可以透過各級學校歷史教育,灌輸國民特定意識形態,加深對敵我關係的認知。[…]年輕世代對「國家」、「歷史」與「世界」的認知,不再是透過意識形態教育的灌輸來取得;而是透過親身接觸、實際碰撞、近距離觀察,並參考網路世界提供的五花八門意見。當年輕世代必須以自由開放的多元視野來面對二十一世紀全球化浪潮帶來的嚴峻挑戰,黨國歷史教育想強力灌輸給他們的「大中國國族意識」,剛好只是幫倒忙而已。

في الماضي، كان الشخص في السلطة  قادرًا على دفع أيديولوجية محددة فضلاً عن رؤيته الخاصة لمن هو العدو ومن نحن خلال تعليم مادة التاريخ في المدارس. لم يعد الجيل الجديد يعترف بـِ “الأمة”، “التاريخ”، “العالم” من خلال أنظمة مفاهيم ونظريات موجهة (أيديولوجية محددة). أصبح الجيل الجديد من الشباب يرى العالم من خلال تواصله واتصاله الخاص ومراقبته الشخصية ولكم المعلومات الهائلة في شبكة الإنترنت. في حين يجب على الجيل الجديد أن يحصل على الحرية الفكرية الخاصة وأن يكون مفتوحاً على وجهات النظر المتعددة الثقافات لمواجهة التغييرات الحادة للعولمة في القرن الواحد والعشرين. أيديولوجية القومية الصينية الكبرى في المبادىء التوجيهية الجديدة لكتاب التاريخ من الحزب الحاكم Kuomintang لا تساعده.

 

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع