أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

تخصيص مساحة للغات المحلية في غينيا على شبكة الإنترنت

Tasfir Baldé. Used with his permission.

تفسير بالدي. تم استخدام الصورة بإذن منه.

كان العامان الأخيران 2015 و2016 مؤثرين بالنسبة للانتخابات في أفريقيا، فقد جرت على مدار هذين العامين حتى الآن 14 عملية انتخابية.

طوّر مستخدمو الإنترنت عددًا من المبادرات لتمكين المواطنين من ممارسة كامل حقوقهم القومية. على سبيل المثال في غينيا، حيث تصل نسبة الأميين إلى 65 % من السكان، شنت رابطة مدوني غينيا حملة لرفع الوعي والتنبيه لاستغلال الاختلافات العرقية كخطة سياسية لتفادي الصراعات بين السكان. (تتولى مبادرة مؤسسة Open Society لغرب أفريقيا الحملة، وهي نفس المؤسسة التي تدعم الأصوات العالمية).

تقوم رابطة مدوني غينيا بذلك مستخدمة اللغتين بولار ومندنكا، وهما اللغتين الأكثر تحدثًا في غينيا، وبينما تعتبر الفرنسية هي اللغة الرسمية لحكومة غينيا، فإن ثلثي الشعب لا يجيدون التحدث بها أو فهمها، لذا كان من الضروري إتاحة المعلومات بهذه اللغات.

سألت الأصوات العالمية تفسير بالدي، رئيس لجنة الترويج للغات القومية في رابطة مدوني غينيا، عن آرائه حول هذه التجربة:

الأصوات العالمية: سيد بالدي، هل يمكنك تقديم نفسك مرة أخرى لقرائنا؟

Tafsir Baldé (TB): Je suis Tafsir Baldé, chercheur en langues et cultures africaines et blogueur en #Pulaar sur www.misiide.net, membre fondateur de l’Association des blogueurs de Guinée (ABLOGUI), et responsable de la commission promotion des langues nationales au sein de la dite association.

تفسير بالدي: اسمي تفسير بالدي، باحث في الحضارات واللغات الأفريقية، لدى مدونة بلغة بولار www.misiide.net وأنا عضو مؤسس في رابطة مدوني غينيا ورئيس لجنة الترويج للغات القومية داخل هذه الرابطة.

الأصوات العالمية: ما معنى هاش تاج #GuineeVote (صوتوا لغينيا)؟ ما العلاقة التي يجب أن تجمع ابين اللغات القومية بولار ونكو (وهي الأبجدية التي تعتمد عليها لغات مندنكا واللغات الأخرى)؟

TB: #GuineeVote est une plate-forme web participative autour des élections en Guinée. Un projet citoyen porté par l’Association des Blogueurs de Guinée (ABLOGUI). Sur cette plate-forme, une rubrique des langues nationales a été créée pour traduire l’essentiel de l’actualité électorale en langues nationales #Pulaar et #Malinké.

Depuis sa création, notre association s’est fixé comme objectif fondamental de s'impliquer sur la façon dont les leaders des partis font la politique. Pour atteindre ce but au-delà de toute position partisane, nous avons pensé qu’il était nécessaire de réformer le discours politique en poussant les candidats à parler de leurs programmes et non des sujets à caractère ethnique. Nous avons donc établi un système pour comparer leurs programmes et pour que ceux-ci soient compris par la majorité d’une population qui ne maîtrise pas dans son ensemble la langue française nous avons introduit cette partie des langues nationales.

Notre commission de langues nationales a donc traduit et publié sur www.guineevote.com dans ces deux langues expliquant le code électoral, l'importance de voter, les fonctions d’un élu, la comparaison des programmes des différents candidats, etc.

بالدي: صوتوا لغينيا هو نظام يعتمد على المشاركة على شبكة الإنترنت يدور حول الانتخابات في غينيا، وهو مشروع تقوده رابطة مدوني غينيا. هذا النظام يشمل قسمًا للغات القومية، تم ابتكاره لترجمة خلاصة الأخبار الخاصة بالانتخابات الجارية باللغات القومية بولار ومندنكا (التي تعتمد على أبجدية نكو).

منذ تشكيل الرابطة، كان هدفها الرئيسي التدخل في طريقة وضع قادة الحزب للسياسة. ولتحقيق هذا بشكل أبعد عن أي منصب حزبي، شعرنا بضرورة إصلاح الخطاب السياسي بتشجيع المرشحين للتحدث عن خططهم السياسية وليس عن الموضوعات التي تتعلق بالعرق. لذا أنشأنا نظام للمقارنة بين خططهم كي يتمكن أغلب الكان من فهمها وليس فقط من يجيد اللغة الفرنسية – فأدخلنا قسم اللغات المحلية.

لذا قامت لجنة اللغات المحلية بالترجمة والنشر على موقع www.guineevote.com باستخدام هاتين اللغتين مع شرح الكود الانتخابي وأهمية التصويت ودور المستشار والمقارنة بين خطط المرشحين المختلفين إلخ.

الأصوات العالمية: ماذا كانت النتائج؟

TB: Nos résultats ont été remarquables. D’abord nos lecteurs se sont satisfaits parce qu’avec les publications dans ces deux langues, ils pouvaient mieux comprendre le processus électoral et son importance dans la vie de chaque Guinéen. Un lecteur nous a écrit dans un commentaire en Pulaar: “A weltaanama seydi Balde! Golle maa ɗen no labaa fota”  (traduction: Nous sommes très fiers de tes travaux remarquables, Monsieur Baldé). Sans oublier que nous avons amélioré la visibilité de nos langues nationales par le biais de ce projet.

بالدي: كانت نتائجنا ملحوظة. أولًا، كان قراءنا يشعرون بالرضا لأنهم تمكنوا من فهم العملية الانتخابية وأهميتها في حياتهم بوجود المطبوعات بهاتين اللغتين. كتب أحد القراء تعليقًا لنا بلغة “بولار”: “A weltaanama seydi Balde! Golle maa ɗen no labaa fota” (الترجمة: فخورون بعملكم المتميز، سيد بالدي) ناهيك عن زيادة نسبة حضور لغاتنا المحلية خلال المشروع نفسه.

الأصوات العالمية: هل هناك أمثلة أخرى لمبادرات استخدمت اللغات المحلية خلال تفاعل المدونين في غرب أفريقيا؟

TB: En ce qui concerne la participation des blogueurs, à part  notre initiative, je ne connais pas d’autres initiatives de ce genre dans la sous-région! Toutefois, de nombreuses télévisions, mais surtout de radios diffusant en langues nationales sont disponibles online.

Il faut signaler aussi que dans le cadre d'une participation démocratique plus large, le Burkina Fasso vient de traduire son code électoral dans ses principales langues nationales.D'autre part, en 2014, l’assemblée nationale sénégalaise a introduit la possibilité pour les parlementaires d'intervenir à l’hémicycle dans six langues nationales.

Voilà des exemples à suivre pour permettre aux gens de mieux s’intéresser et exprimer leurs opinions.

بالدي: بالنسبة لمشاركة المدونين، لم أسمع بأي مبادرة أخرى من هذا النوع بخلاف المبادرة التي قمنا بها في المنطقة! ومع ذلك العديد من المحطات التلفزيونية والأهم كل محطات الإذاعة التي تبث موجاتها باللغات المحلية متاحة عبر الإنترنت.

أؤكد أيضًا، كجزء من المشاركة الديموقراطية الأوسع، قامت بوركينا فاسو للتو بترجمة قانونها الانتخابي إلى لغاتها المحلية الأساسية. ومن جهة أخرى، في عام 2014، أتاحت الجمعية الوطنية السنغالية لأعضاء البرلمان التحدث في البرلمان بأي لغة من اللغات المحلية الست.

تستحق هذه الأمثلة المتابعة للسماح للأشخاص بمزيد من الاهتمام والتعبير عن آرائهم .

الأصوات العالمية: في رأيك ما العقبات التي تقف أمام استخدام التكنولوجيا الحديثة لنقل المعلومات بشكل أكبر في العملية الانتخابية في غينيا وغرب أفريقيا ككل؟

TB: Il faut mettre en évidence que les NTIC peuvent être efficaces pour l’expansion de nos langues nationales. On a réalisé des avancées significatives dans ce sens pour le pular et le n’ko. Je pense que limiter ces actions citoyennes en langue française ne sert pas grand-chose! Car selon les statistiques, environ 65 % de la population guinéenne ne comprend rien de la langue officielle de l'Etat et de toutes les institutions. Il va falloir donc que cela soit pris en compte dans le système d’information que nous blogueur mettons en place; qu’ils ne se sentent pas marginalisés parce que ne comprenant le français que peu ou prou.

Nous n’avons rien contre l'usage du français, mais il nous revient la lourde tâche d’informer ces milliers de lecteurs dans leurs langues respectives.

بالدي: يجب أن أوضح أن التكنولوجيا الحديثة لنقل المعلومات يمكنها أن تؤدي إلى انتشار لغاتنا المحلية بشكل مؤثر. لقد حققنا تقدمًا كبيرًا في هذا الصدد مع اللغتين بولار ونكو. ولا أظن اقتصار هذه المبادرات القومية على اللغة الفرنسية أمرًا مثمرًا للغاية. حسب الإحصائيات، حوالي 65 % من تعداد غينيا لا يفهم اللغة الرسمية للحكومة ومؤسسات الدولة. لذا يجب أن نأخذ هذا بعين الاعتبار في عملنا كمدونين، ويجب ألا نجعل أي شخص يشعر أنه مهمش لأنه لا يفهم اللغة الفرنسية إلا بقدر قليل أو لا يفهمها على الإطلاق.

ونحن لا نعارض استخدام اللغة الفرنسية، لكن مهمتنا الشاقة هي نقل المعلومات لآلاف القراء بلغاتهم.

الأصوات العالمية: كيف ترى مستقبل استخدام اللغات المحلية في وسائل التواصل الاجتماعي؟

TB: Une étude réalisée par Gilles Maurice de Schryver et Anneleen Van der Veken, nous affirmait que ces langues apparaissent sur la Toile beaucoup plus comme des objets d’étude.

Les langues africaines sont présentes sur les réseaux sociaux de deux manières distinctes. La première manière est caractérisée par des hashtags sur des sujets d'actualité nationale ou qui font référence à des éléments linguistiques régionaux. C’est le cas par exemple de #lwili (en langue mooré, l’une des principales langues du Burkina Faso), qui fait allusion à un pagne national, le lwili-peendé; porté depuis le temps colonial.

Ce hashtag évoque naturellement toute la symbolique de l’oiseau, emblème de Twitter. Aussi, dans la culture ivoirienne du réseau social, l’expression « #Kpakpatoya » (en nouchi) indique le fait de relayer l’actualité nationale ou internationale pouvant intéresser les suiveurs du fil. Nous bloggeurs de Guinée, sommes en train de chercher un hastag à l’instar des ces pays de la sous-région.

La deuxième manière se distingue par l’introduction des langues africaines sur les réseaux sociaux comme langue pour les utilisateurs. De plus en plus, les principaux acteurs des réseaux sociaux et des sources de référence offrent de la place aux langues africaines.

بالدي: أجرى جيل موريس دو شريفر وأنيلين فان دير فيكين دراسة تؤكد ظهور هذه اللغات على شبكة الإنترنت أكثر مما يظهر من موضوع البحث.

اللغات الأفريقية حاضرة في شبكات التواصل الاجتماعي بطريقتين مختلفتين. الطريقة الأولى تتميز بالهاشتاج الذي يتعلق بموضوعات الأخبار المحلية أو الإشارة للعناصر اللغوية الإقليمية. على سبيل المثال هذا ينطبق على كلمة lwili (بلغة المور، أحد اللغات الرئيسية في بوركينا فاسو)، التي تشير إلى رداء تقليدي هو المئزر الذي كانوا يرتدونه منذ أوقات الاحتلال.

من الطبيعي أن يستحضر الهاشتاج رمزًا للطائر وهو شعار تويتر. أيضًا في ثقافة وسائل التواصل الاجتماعي لكوت ديفوار، تعبير ‘Kpakpatoya’ (بلغة نوشي، وتعني طائر) يعني مشاركة الأخبار المحلية أو الدولية مع متابعي خبر ما. وكمدونين في غينيا، نسعى لقراءة هاش تاج كهذا لمعرفة ما يدور في تلك الدول في المنطقة.

والطريقة الثانية التي نجد بها اللغات الأفريقية هي من خلال تقديمها في شبكات التواصل الاجتماعي كلغة واجهة أو عرض للمستخدم. كما يعرض المحرّكون الأساسيون في شبكات التواصل الاجتماعي والأسواق منتجاتهم بعدد من اللغات الأفريقية.

الأصوات العالمية: من هم المحرّكون الأساسيون الذين تتحدث عنهم؟ هل يمكن أن توضح لنا ما يمكننا عمله؟

TB: Wikipédia, par exemple, propose des contenus dans quelques langues africaines, dont le peul et le bambara, une langue très proche du malinké. En outre, cette source de contenus a créé Afripedia en partenariat avec l'Institut français et l'Agence universitaire de la Francophonie depuis juin 2012.

Même si ce n'est pas son objectif premier, le projet Afripédia visant à favoriser l'accès aux contenus sur les réseaux en ligne au plus grand nombre d'utilisateurs ne disposant pas facilement de connexion Internet, peut aussi contribuer à une plus grande utilisation des langues africaines dans les NTIC.

Après le tamazight en 2013, Facebook a tout récemment adopté dix (10) autres langues africaines sur son réseau social comme langues d’utilisation. Personnellement, j’ai intégré le groupe des traducteurs de facebook en pular. D'après l'équipe en charge de veille sur nos travaux dénommée “Facebook Translations Team”, nous avons traduit le réseau en pular à 85%.

A noter que depuis 2014, des jeunes africains se sont mis à concevoir des réseaux sociaux  purement africains. C’est le cas par exemple de « #Ilemba » (la marque en gabonais) basé à Libreville.

Tous ces facteurs améliorent la visibilité des langues africaines sur les réseaux sociaux.

بالدي: على سبيل المثال، تدعم موسوعة ويكيبيديا محتوى لغات أفريقية معينة وهي اللغة الفولانية واللغة البامبرية وهي لغة قريبة جدًا من لغة مندنكا. أيضًا تم تطوير موسوعة أفريبديا بالتعاون مع المعهد الفرنسي ومؤسسة الجامعة الفرانكفونية منذ يونيو/حزيران 2012.

ورغم أن هذا ليس هدفها الرئيسي، إلا أن مشروع موسوعة أفريبديا يسعى لتشجيع وصول أكبر عدد من المستخدمين الذين ليس لديهم قدرة للاتصال بالإنترنت بشكل دائم للمحتوى المتاح عبر الإنترنت، كما يمكنهم أيضًا المساهمة في توسيع استخدام للغات الأفريقية في مجال التكنولوجيا الجديدة للمعلومات والاتصالات.

بعد اللغة الأمازيغية في عام 2013، قدّم فيسبوك مؤخرًا عشر لغات أفريقية أخرى كلغات مستخدم. أنا شخصيًا قمت بتكوين مجموعة مترجمي لغة “بولار” على الفيسبوك. وطبقًا لفريق الترجمة في فيسبوك، الذي يشرف على عملنا، قمنا بترجمة 85 % من واجهة الموقع إلى لغة بولار.

ومنذ 2014 هناك رغبة للشباب الأفريقي في تطوير شبكة تواصل اجتماعية أفريقية. على سبيل المثال نرى هذا في موقع ‘إليمبا’ وهي شبكة تواصل اجتماعي من ليبرفيل في الجابون.

تسهم كل هذه العوامل في تعزيز فرص مشاهدة اللغات الأفريقية على شبكات التواصل الاجتماعي.

الأصوات العالمية: حسب توقعاتك ماذا سيحدث بعد الانتخابات بالنسبة للترويج لاستخدام غينيا لهاتين اللغتين؟

TB: Dans l’agenda de nos principaux des activités de l’année 2016, nous comptons organiser une conférence débat sur la place des langues nationales dans les TIC. La rencontre vise à valoriser l’usage des langues nationales dans les technologies nouvelles. Au cours de cette conférence débat, nous allons mettre l'accent sur les innovations technologiques dans les langues locales afin d'inciter les citoyens et l'Etat à se servir des ces outils du web pour lutter contre l’analphabétisme dans notre pays.

بالدي: نخطط لترتيب مناقشة/مؤتمر في عام 2016 لمناقشة موقع اللغات المحلية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويهدف الاجتماع للترويج لاستخدام اللغات المحلية في التقنيات الجديدة، وسنؤكد خلال هذه المناقشة/المؤتمر على الابتكارات التكنولوجية في اللغات المحلية لنحثّ المواطنين والحكومة على تسليح أنفسهم بالوسائل المتاحة على شبكة الإنترنت للقضاء على الأمية في بلدنا.

الأصوات العالمية: كلمة أخيرة؟

TB: J’invite mes amis bloggeurs, à prendre en compte les langues africaines dans leurs activités de blogging. Cela en vue d’une seule finalité, promouvoir la diffusion des langues africaines par les outils du web 2.0.

بالدي: أدعو أصدقائي في المدونة لإدراج اللغات الأفريقية في نشاط المدونات الخاصة بهم، ويوجد هدف واحد هام لفعل ذلك وهو الترويج لنشر اللغات الأفريقية عبر أدوات ويب 2.0.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع