أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

المحتجون ضد كنتاكي يضعون السلطات الصينية في مأزق، ويحاولون إضفاء طابع القومية على الإنترنت

Protests outside KFC. The banner said, "Boycott Japanese and American products, I am Chinese and will be a model. Kick KFC and McDonald out of China." Photos from letscop's Twitter.

المحتجون خارج كنتاكي. تقول اللافتة:”قاطعوا المنتجات اليابانية والأمريكية. أنا صيني، وسأكون نموذجًا يحتذى اطردوا كنتاكي وماكدونالدز من الصين صور من تويتر..”.

أججت السلطات في الصين المشاعر الوطنية، لسنوات تحت حكم الرئيس جين بنج، كجزء من حملة أكبر للدفع باتجاه أفكار الحزب الشيوعي الصيني. وتشمل هذه الجهود متطوعين مدنيين يتم توظيفهم من قِبل عصبة الشبيبة الشيوعيين، ويُكلفون بمهمة نشر رسائل الحزب على الإنترنت.

“عبر شبكة الإنترنت” أصبحت هي الكلمة المفتاحية. يبدو أنّ الإحتجاجات في الشارع خطوة بعيدة للغاية في نظر الحكومة الصينية، التي وجدت نفسها في هذه اللحظة في موقف عجيب، ناجم عن شجب المظاهرات ضد سلسلة الوجبات السريعة الأمريكية كنتاكي – المغذاة بشكل من أشكال الوطنية شديدة العدائية، أعانتهم على التحريض.

منذ 16 يوليو/تموز، قام الصينيون في 12 مدينة على الأقل باحتجاجات ضد سلسلة مطاعم كنتاكي، إذ ينظرون إليهم باعتبارهم ممثلين لمصالح الولايات المتحدة. يعتقد الكثيرون في الصين، أنّ التدخل الأمريكي ساعد في الوصول إلى الحكم المحرج الصادر في 12 يوليو/تموز، من المحكمة الدولية مما أدى إلى الوقوف في وجه المطالبات الصينية الواسعة في بحر الصين الجنوبي.

وتُظهر الفيديوهات المحتجين في مواجهة زبائن كنتاكي، والتي انتشرت عبر وسائل التواصل الإجتماعي بشكلٍ واسع، حيث نُظّمت التجمعات.

“من أجل موقف وقرار صيني واضحين”

آلت الدعوة إلى التظاهر إلى زو جيدونج نائب مدير أمن الثقافة الوطنية، وأفكار مركز بحوث الإنشاء تحت إشراف الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية. ينظم المركز دورات تعليمية تدريبية للمعلقين على شبكة الإنترنت، كما ينشط في نقل الأساليب الأيديولوجية على وسائل التواصل الإجتماعي عبر حسابه الرسمي.

وكرد فعل على الحكم في مسألة بحر الصين الجنوبي، إقترح زو في 13 يوليو/تموز عبر منشورٍ له على ويبو، مقاطعة شركات الوجبات السريعة الأمريكية لمدة يومين:

#思想微評#[舉國不去肯德基和麥當勞消費:你能做到嗎?]舉國上下在某一天集中做一種舉動,就會形成大的震憾:倡議這個周六、周日(7月16日和7月17日),舉國不去肯德基和麥當勞消費,只須兩天,世界將為之嘩然。這個倡議,兩天時間,不會傷害任何人,但可以表明中國人的決心和態度!

تعليقات كثيرة حول أيديولوجية #المقاطعة الوطنية لمطاعم كنتاكي وماكدونالدز#. أتستطيع القيام بهذا؟ لو قامت الأمة بنفس الشىء في نفس اليوم، فإنها ستخلق صدمة. وأقترح أن نقوم بهذه المقاطعة يومي السبت والأحد (16 و 17 يوليو/تموز). يستغرق الأمر يومان كي يُصدم العالم. سيستغرق هذا المقترح يومان فقط، ولن يؤذي أحدًا. لكنه يُعد دليلًا على موقف وقرار صينيين واضحين.

في نفس اليوم، نشرت جلوبال تايمز المملوكة لمجموعة الصحف الرسمية، التابعة لعصبة الشبيبة الشيوعيين، تعليقًا يقول أنّ الحكم في قضية بحر الصين الجنوبي، أثار موجةً من الوطنية.

في غضون ذلك، نشرت رابطة الشباب الشيوعي منشورًا عبر موقع ويبو، يذكر بحثًا يقول أنّ منافذ الإعلام الصيني، “يسيطر عليها الرأسماليون”، الأمر الذي أدى إلى تشابه الآراء في المجال العام. في المعركة الأيديولوجية الحاصلة حديثًا في الصين، يقف “الوطنيون” وأصحاب الثقافة “الحمراء” في جانب، و”الليبراليون” و”مناصرو الولايات المتحدة” على الجانب الآخر. فسّر البعض المنشور على أنه يقترح على الشعب، القيام بتحرك ثوري كرد على التحكيم في قضية بحر الصين الجنوبي ضد محاولات “القوى الرأسمالية الليبرالية” كبح جماح ردود الأفعال والمشاعر الوطنية.

في نفس الوقت تقريبًا، دفعت نسخة مطوّرة من زو جيدونج، إلى المقاطعة السريعة، والتي انتشرت عبر وسائل التواصل الإجتماعي مثل رسائل تطبيق ويشات. وافترض كثيرون أنّ هذه الدعوات إلى الرد الثوري، والتي جاءت من متطوعين مدنيين ينتمون إلى عصبة الشبيبة الشيوعية -عبر شبكة الإنترنت، إذ يُعد جيدونج عضوًا في فريقها البحثي.

كما يظهر في مقاطع فيديو سجلها مواطنون في 16 يوليو/تموز، قام بعض الشباب الوطنيين بمضايقة زبائن كنتاكي، متسائلين عما إذا كانوا قد سمعوا عن التحكيم في قضية بحر الصين الجنوبي، وطلبوا منهم المغادرة. وتحولت الدعوة إلى المقاطعة عبر الإنترنت إلى نزاعات في الشوارع، وضرب بالأيدي ثم احتجاجاتٍ واسعة النطاق.

وتضمنت بعض الشعارات التي رُفعت في الإحتجاجات، مايلي:

你们吃的美国肯德基,丢的是老祖宗的脸。
将来打仗的话,每一颗炮弹都是你们赞助的。
如果吃了肯德基,将来都是汉奸。

هؤلاء الذين يتناولون طعامهم في سلسلة كنتاكي الأمريكية، يحطمون وجه أسلافكم. أنت تموّل طلقات رصاصهم إذا قامت حرب مستقبلًا. تناول الطعام في مطاعم كنتاكي يجعلك صينيًا خائنًا لوطنك.

القوة الوطنية هائلة الأدوار

تقاطعت الحياة الحقيقية للمحتجين مع الخط الذي رسمه كلٍ من الحزب والحكومة. حاولت عصبة الشبيببة الشيوعية في 16 يوليو/تموز، قطع روابطها بالمظاهرات، مدعيةً انطلاقها  من خلال “مناصري الولايات المتحدة” عب ويبو.

واصلت مطاعم كنتاكي انتشارها، بحلول 18 يوليو/تموز كانت قد انتشرت عبر أكثر من 12 مدينة. سرت مخاوف بأنه إذا خرج هذا الحشد عن السيطرة، فإنه قد يضر بالأمن الاقتصادي للبلد.

من أجل إخماد المشاعر الوطنية، أصدرت السلطات الإعلامية تعليمات بمراقبة كل النوافذ الإعلامية (عبر تشينا ديجيتال تايمز)

Once again, for the near future, do not hype or spread information related to illegal rallies and demonstrations. Pay close attention and delete inflammatory information.

مرةً ثانية، لا الدعاية ولا نشر للمعلومات المتعلقة بالتسابق غير المشروع والمظاهرات. انتبه جيدًا واحذف المعلومات التحريضية

في ذات اليوم، حاول هوشيجون رئيس تحرير جلوبال تايمز، النأي بنفسه عن المحتجين واصفًا إياهم بـ “الحمير الأغبياء”.

إلا أنّ تعليمات الرقابة والإنكار العام لم يوقفا التحركات. وتظهر الصور التي تم التقاطها في 19 يوليو/تموز، مجموعة من طلبة التعليم الأساسي، يتظاهرون خارج مطعم كنتاكي بمقاطعة شاندونج، والتي انتشرت سريعًا على وسائل التواصل الإجتماعي.

لاحقًا، اكتشف مستخدمو الإنترنت أنّ مدرسًا هو من قاد هذه الاحتجاجات خلال برنامج لتدريب الطلاب على وسائل التواصل الإجتماعي، والذي نظمته مؤسسة تسينجدا إكسوكسي التعليمية المرتبطة بعصبة الشبيبة الشيوعية. علاوةً على ذلك، لم يتوقف المحتجون عن استهداف مطاعم كنتاكي فقط، بل جميع العلامات التجارية الأمريكية الأخرى مثل أبل.

أثّرت آلة توجيه الرأي بالحزب بشكلٍ كامل، بكل طاقتها، من أجل احتواء تلك المؤسسة. معظم بوابات الرأي نشرت إفتتاحيات شجب للمتظاهرين. وتساءلت الأفتتاحية الإنجليزية لصحيفة الصين اليوم المملوكة للدولة “لماذا يتم استهداف الولايات المتحدة والفلبين؟”.

وقد كتُبت النسخة الصينية من هذا الجزء من خلال أحدهم تحت إسم مستعار، معنونةً بـ المحتجون مثل جوجيهي، ومعناه “تشويه السمعة” أو البعد عن الوطنية. وقد قسّم ذلك حساب صحيفة تشينا ديلي عبر تطيسق ويبو في 19 يوليو/تموز تحت عنوان “زيارة كنتاكي وماكدونالدز إنما هي نفاق للقومية؟ لابد أن نشارك في تشويه السمعة!

نقرأ في مقدمتها التالي.

【吃肯德基麦当劳=虚伪不爱国?我们才不当高级黑!】爱国是不吃肯德基和麦当劳,是打人、砸车、抢东西?当缺乏常识的人,热衷于做别人的老师时,那就是愚昧的开始。少一点冲动,多一点常识。少一点抵制,多一点实干。这便是正确的爱国方式,你的样子,就是中国未来的样子。

زيارة كنتاكي وماكدونالدز هي نفاق للقومية؟ لابد أن نشارك في تشويه السمعة! الوطنية هي مقاطعة كنتاكي وماكدونالدز؟ أم أنّ الوطنية ان تضرب الناس وتحطم السيارات وتسرق؟ عندما يكون الناس بلا شعور عام للحماسة كي يكونوا مدرسين، هذه بداية عصر الظلام. اندفاع أقل يعني مزيدًا من الشعور العام، مقاطعة أقل تعني مزيدًا من الممارسة الصلبة. هذا هو السبيل الصحيح لحب بلدنا. وجهك هو وجه الصين المستقبلي.

وشرح المقال سبب عدم تطبيق فكرة المقاطعة، وإلى أيّ مدى يمكن أن تُضر بالاقتصاد بالصيني:

在经济全球化的今天,衣食住行涉及的大大小小产品,几乎全是你中有我、我中有你的“混血儿”——国产家用电脑的CPU多是美国产的,而美国波音747的客机里也会有中国生产的零部件。
至于麦当劳和肯德基,我们早就成了他们的股东,抵制他们就是抵制我们自己。
更重要的是,麦当劳和肯德基涉及的上下游行业太多,那么多的中国老百姓在这条产业链上工作,他们没饭吃了你来养?

نحن نعيش في عصر العولمة، وكل شيء يتم إنتاجه بشكلٍ مشترك، كما أنّ أجهزة الكمبيوتر المحلية لها معالجات صُنعت في الولايات المتحدة، كما أنّ طائرات بوينج 747 صُنعت بعض أجزائها في الصين.

بالنسبة لكنتاكي وماكدونالدز، نعد جزءًا فعليًا من المساهمين، لذا؛ تعد مقاطعتهم مقاطعةً لنا.

علاوةً على ذلك، تساهم كنتاكي وماكدونالدز في دعم الصناعات الأخرى. كم عدد الصينيين الذين يعملون في سلسلة الإنتاج، من سيتكفل بهم حال فقدوا وظائفهم؟

“اختلاف الوطنية بين الواقع وشبكة الإنترنت”

أوضح المحتجون بشأن سلسلة كنتاكي أنّ السلطات تلعب بالنار في معسكرهم الإيديولوجي- لو أقر الناس بالأفكار والرؤى التي تُفرض عليهم، مثل نبذ كل الأجانب “الأعداء” في العالم الواقعي،فإنّ الاقتصاد الصيني سيعاني من عواقب وخيمة.

تدرك كل من الحكومة والحزب تمامًا هذا التناقض، وهذا سبب كون المسافة الفاصلة بين الوطنية على شبكة الإنترنت وخارجها يجب أن تبقى ثابتة، كما يزعم الصحفي سونج زي بياو:

线上爱国与线下爱国是根本不同的,这是共青团中央、环球时报、人民日报、胡锡进、诸多五毛大V深知的、而且是非常显著的界线。如果要跨过这条界线,需要许可,绝对不能擅自跨越,否则就是不守规矩,是要负责的。但爱国群众心里无界,不听招呼盲打盲冲。
官媒及传统爱国势力一致否定肯德基爱国事件,否认这些群众是由他们发动的,甚至不顾自个那些赫然在目的煽动性微博,竭力甩锅,乃至于把黑锅推给传说中的公知 […]

تختلف الوطنية على شبكة الإنترنت عن أرض الواقع. تتسع المسافة بين عصبة الشبيبة الشيوعية، وجلوبال تايمز، وتشينا ديلي، وهو شيجون، وآراء المسئولين الحكوميين. ولا يمكن أن تتقارب المسافات بدون موافقة مسبقة (من القمة) أو أي شخص آخر يتولى زمام الأمور. ومع ذلك، لاتتوافر هذه المسافة بين الجماهير الوطنيين الذين يودون فعل ما يعتقدون أنه صواب.

لسان حال الدولة والمنظمات الوطنية يوحي بالعداء للمحتجين ضد كنتاكي، منكرين دورهم في الاحتجاجات على الرغم من أنهم وزعوا منشورات عديدة، وقيامهم بالتحريض على المشاعر الوطنية. لقد اختلقوا نظرية مؤامرة مفادها أن تلك الاحتجاجات يقف وراءها المثقفون الليبراليون.

دوّن تشين بوكونج، كاتب تعليقات سياسية يقيم في الولايات المتحدة، تعليقاته ونظر إلى الاحتجاجات على أنها نتيجة حتمية للوطنية التي تُمارس على شبكة الإنترنت.

既不能打仗,又不能抗议。于是,爱国贼们转谋下策。呼吁抵制外国商品,成为发泄手段之一。近些年来,爱国贼们一直忙不迭地呼吁。因为钓鱼岛,呼吁抵制日货;因为美国巡航南海,呼吁抵制美货;因为南海争端,呼吁抵制菲律宾货、越南货;因为萨德导弹防御系统,呼吁抵制韩国货……于是,摆样子的相片里,抗议的横幅越拉越长:“坚决抵制美日韩菲越货……”
口号喊得震天响,然而,现实生活中,抵制外国货的中国人,寥寥无几。于是,有些爱国贼们跑到肯德基和麦当劳等美式快餐店,高举红旗,高唱国歌,堵住门口,不准顾客进入。

لن يكون هناك حرب، كما أنهم (في الحقيقة) ممنوعون من الاقتراب من المحتجين الشرفاء. وبالتالي فإنّ اللصوص القوميون يبحثون عن سبل أخرى لإظهار القومية. وتُعد مقاطعة العلامات التجارية الاجنبية، الوسيلة الأكثر استخدامًا في هذا الشأن. لقد ظلوا على تأييدهم في السنوات الأخيرة، قاطعوا المنتجات اليابانية بسبب النزاع على جزر دياويو. كما قاطعوا المنتجات الفلبينية والفيتنامية بسبب النزاع على البحر الجنوبي. كما قاطعوا المنتجات الكورية بسبب نظام الدفاع الصاروخي… وهو ما يُفسر وجود قائمة المنتجات الموجودة في الصور، والمطلوب مقاطعتها، والتي تزداد يومًا بعد يوم. “نحن عازمين على مقاطعة منتجات كل من: الولايات المتحدة واليابان وكوريا والفلبين وفيتنام…” الشعارات مدوية، لكن الحقيقة أن عدد الصينيين المتفاعلين مع فكرة المقاطعة كان ضئيلًا. وهو ما يُفسر سبب كون بعض لصوص القومية قد قرروا التحرك بأعلام حمراء مع أغانٍ وطنية خارج مطاعم كنتاكي وماكدونالدز للوجبات السريعة، مغلقين مداخلها.

بينما ألقت السلطات الرسمية الحكومية باللوم على المحتجين في “المستوى الثاني من التشويه” الذين يتم تحريكهم من أنصار الولايات المتحدة، وآخرين يزعمون أنهم تحركوا بشكلٍ عفوي.

Look, China is full of democracy, freedom and human rights! This year, those who lead the protests against KFC are not ordinary people. Many are police, aunties from the party's residential committee and secondary school teachers and students who receive instruction from their seniors. Then the government steps in, releasing press releases and public notices to stop the rallies. They are manipulating from behind the scenes and benefiting from the action. Such tactics were used during the Cultural Revolution [a period of social and political upheaval in the 1960s and 1970s], they caught and released the ghosts who are controlled by the government. The performance is for outsiders.

انظروا، الصين مليئة بالديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان! هذا العام ، أولئك الذين يقودون الاحتجاجات ضد كنتاكي ليسوا أشخاصًا عاديين. والكثير منهم من الشرطة ومن اللجنة السكنية للحزب ومعلمي المدارس الثانوية والطلاب الذين يتلقون تعليمات من كبار السن. ثم تدخلت الحكومة وأصدرت نشرات صحفية وإشعارات عامة لوقف التجمعات. إنهم يتلاعبون من وراء الكواليس ويستفيدون من الحدث. تم استخدام هذه التكتيكات خلال الثورة الثقافية [فترة من الاضطراب الاجتماعي والسياسي في الستينيات والسبعينيات]، وتم القبض عليهم وإطلاق سراح الأشباح التي تسيطر عليها الحكومة. هذا المسرح للغرباء فقط.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع