أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

أخطاء الترجمة: لماذا غالبًا ما تكون ترجمة جوجل خاطئة فيما يتعلق بلغة يوربا ولغات أخرى

 .CC.BY.2.0 مجموعة مستخدمي ويكميديا النيجيرية، أكتوبر / تشرين الأول عبر ويكميديا كومنز بموجب

مجموعة مستخدمي ويكيبيديا النيجيرية، أكتوبر/تشرين الأول عبر ويكيميديا كومنز بموجب رخصة المشاع الإبداعي

هيمنت اللغة الإنجليزية على الخطاب الإلكتروني باعتبارها لغة الاتصال “العالمية” منذ ظهور الإنترنت. فمع بداية فبراير/ شباط 2020 أصبحت أكثر من نصف المواقع الإلكترونية باللغة الإنجليزية على حسب ما ذكرت ويب تك 3.

 لكن مع تزايد اتصال عدد الأشخاص الذين يتحدثون لغات مختلفة بالإنترنت اندلعت ثورة لغوية رقمية – الوصول الفوري إلى الترجمة الإنجليزية للغات متعددة بضغطة زر واحدة.

بذلت العديد من الشركات التقنية الجهود لتوثيق الكلمات غير الإنجليزية على الإنترنت ممهدة بذلك الطريق للتمثيل الرقمي للغات متعددة. هذا وتُعد جوجل، ويوربا نامز، وماساكهان إم تي، وأيضًا إيه إل سي أمثلة لشركات وشركات ناشئة كانت تحاول أن تُقرن التكنولوجيا بلغات أخرى غير الإنجليزية.

يبدو الرجل متحيرًا أثناء قراءة نص إلكتروني. تصوير أولاديميجي أجيغل، المصدر مفتوح بواسطة بكسيلز

رجل أثناء قراءة نص إلكتروني. تصوير أولاديميجي أجيغل، المصدر مفتوح، من قبل بكسيلز

أعلنت جوجل في أواخر فبراير/شباط 2020 أنها ستضيف خمس لغات جديدة إلى خدمات جوجل للترجمة بما فيها الكينيا رواندية، الأيغورية، ولغة التتار، والتركمانية، وأيضًا الأودية، بعد انقطاع دام أربع سنوات عن إضافة لغات جديدة.

ولكن هل سبق وضغطت على خيار الترجمة وأدركت أن الترجمة الإنجليزية، في أحسن أحوالها، تكون جيدة فحسب؟ أما، في أسوأ الحالات، فهي غير دقيقة على الإطلاق؟

فهناك العديد من أوجه الخلاف والصعوبات التي تحدث حينما يتعلق الأمر بالقيام بهذا النوع من الترجمة اللغوية والوصول إلى العمل.

يتيح تويتر ترجمة لغة يوربا إلى الإنجليزية من خلال ترجمة جوجل بقدر المستطاع، وعادةً ما تكون  النتائج على غير ذلك القدر من السوء  — فلربما تكون بعض الكلمات صحيحة.

يتمثل السبب وراء هذه التحديات في أن الشركات الرقمية غالبًا ما تلتقط معلوماتها اللغوية للترجمة الإنجليزية من الإنترنت. قد تفلح هذه المعلومات مع بعض اللغات، لكن مع لغات مثل يوربا، والإغبو، وهما لغتان أساسيتان من نيجيريا، فإنها تشكل تحديًا بسبب عدم كفاية أو عدم دقة علامات التشكيل لاستبيان أساليب هذه الكلمات.

هذا وقد أوضح متحدث باسم الشركة، ردًا على سبب استغراق جوجل أربع سنوات لكي تضيف خمس لغات جديدة:

 Google Translate learns from existing translations found on the web, and when languages don’t have an abundance of web content, it’s been difficult for our system to support them effectively. … However, due to recent advances in our machine learning technology, and active involvement from our Google Translate Community members, we’ve been able to add support for these languages.

تتعلم ترجمة جوجل من الترجمات الحالية الموجودة على الإنترنت، وحينما لا يكون لدى لغات الكثير من المحتوى الشبكي، يكون من الصعب على نظامنا أن يدعمها بفعالية. … وعلى الرغم من ذلك، فإننا بفضل التقدم الذي أُحرز مؤخرًا في تقنية تعليم الآلة، والمشاركة النشطة من قبل أعضاء مجتمع ترجمة جوجل ، قد تمكنا من إضافة الدعم لهذه اللغات.

علاوة على ذلك، فإن معظم الناس بهذه اللغات ليسوا ملمين إلمامًا جيدًا بقواعد الإملاء  — أو الهجاء. ولهذا لا تُحسب الترجمات الجيدة بسبب هذه الأخطاء التي لا تُعد على أنها غير كافية.

معظم الترجمات التي تجريها الآلة يصدر من ورائها بعض الكلمات الخاطئة، خاصةً هذه الكلمات التي تحمل فوارق دقيقة ذات طابع ثقافي. على سبيل المثال، كلمات يوربية مثل  ayaba وobabìnrin لها مدلولها في سياقها الثقافي. وتترجم معظم الآلات كلا الكلمتين إلى “ملكة”. ولكن من وجهة النظر التقليدية الثقافية فإنه من الضروري أن نلاحظ أن معنى هاتين الكلمتين مختلف: فكلمة obabìnrin تعني “ملكة” بالإنجليزية بينما كلمة ayaba تعني “زوجة الملك”.

حتى في ظل تلك التعقيدات المتعلقة بالترجمة، قد ساعدت التكنولوجيا في نهوض اللغات الأفريقية في الفضاءات الرقمية، الذي أدى بدوره إلى حفز الصياغة للكلمات الجديدة. لقد نمت اللغات الأفريقية مع تدفق المعدات الجديدة كالهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، حيث صيغت كلمات جديدة لتسمية هذه الوسائل والمفاهيم التكنولوجية الجديدة وبالتالي فقد وسعت هذه العملية من نطاق استخدام وفعالية هذه اللغات.

مع ظهور تقنيات حديثة أصبحت معاجم العديد من اللغات الأفريقية أكثر تعقيدًا. على سبيل المثال، تحتوي لغة يوربا على بعض الكلمات التي تأثرت بالتكنولوجيا منها مثلًا erọ amúlétutù (مكيف الهواء)، erọ Ìbánisọ̀rọ̀ (هاتف)، وerọ Ìlọta (مطحنة). وعلى نحو مماثل تحتوي لغة الإجبو على كلمات مثل ekwè nti (تليفون) ugbọ̀ àlà  (مركبة). فهذه المجتمعات قد أعطت أسماء لتلك الأدوات استنادًا إلى الوظائف التي تؤديها.

يفهم الطلاب من خلال دورات حول البث الإعلامي والإعلان في يوربا أن معظم الناس يطلقون على التلفاز erọ Amóhùnmáwòrán. هذه الصياغة تخلق الكثير من الأسئلة والآراء — ويزعم بعضًا منهم أن كاميرات الفيديو وأيضًا كاميرات التسجيل يمكننا أن نسميها بالمثل erọ amóhùnmáwòrán وذلك بناءً على مؤداها الوظيفي.

إن هذه التحديات اللغوية في الفضاء التقني صحية للغات — فهي تبعث على تحفيز التفكير النقدي فيما يتعلق بكلٍ من التطور اللغوي والتقني.

في عام 2019، افتتحت جوجل أول مركز بحثي تابع للذكاء الاصطناعي في أكرا في غانا، حيث ركزت على تحسين قدرة “ترجمة جوجل على استيعاب اللغات الأفريقية على نحو أكثر دقة” وفقًا لما ذكرته شبكة سي إن إن. ويعتقد عالم البحوث مصطفى سيسيه، الذي يرأس فريق عمل جوجل للذكاء الاصطناعي في أفريقيا، أن “القارة التي لديها أكثر من 2000 لهجة تستحق خدمة أفضل من ذلك” كما ذكرت شبكة سي إن إن.

وقد أعلنت موزيلا و بي إم زي مؤخرًا عن تعاونهما في فتح التقنية الصوتية للغات الإفريقية .فبهذه المبادرات يكون هناك المزيد لنقدمه في المستقبل فيما يخص الدراسات باللغات الأفريقية.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع