أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

“أين عائلتي؟” سؤال دون إجابة لكثير من الأويغور المغتربين

View of Kashgar in Xinjiang. <a href="https://www.flickr.com/photos/21649179@N00/4367662455" target="_blank" rel="noopener" data-v-5ffe52ab="">"Silk Road 1992"</a> image <span data-v-5ffe52ab="">by <a href="https://www.flickr.com/photos/21649179@N00" target="_blank" rel="noopener" data-v-5ffe52ab="">fdecomite</a></span>, licensed under <a class="photo_license" href="https://creativecommons.org/licenses/by/2.0/?ref=ccsearch&amp;atype=rich" target="_blank" rel="noopener" data-v-5ffe52ab="">CC BY 2.0</a>

منظر لكاشغار في شينجيانغ. صورة “طريق الحرير 1992″ فيدكوميت مرخصة بموجب المشاع الإبداعي النسبة الثانية

يشارك أحد الأويغور الذين يعيشون الآن في هولندا قصته: معانته لمعرفة ما حدث لعائلته في شينجيانغ بعد أن مرت عائلته بالقوة الكاملة لاضطهاد الحكومة الصينية للأويغور.

سقوط مفاجئ إلى الهاوية

القصة التي شاركها نجم الدين مع الأصوات العالمية هي قصة عن عدد لا يحصى من عائلات الأويغور. ولد في كاشغار، وهي مدينة يغلب على سكانها الأويغور في جنوب شينجيانغ. كانت عائلته الكبيرة مزدهرة ومحترمة في المنطقة. جده، رامان إدريس، كان رجل أعمال متخصص في الأسمدة الكيماوية، وبعد ذلك في مجال تطوير العقارات. والد نجم الدين، ماموتجان رامان، كان أيضًا رجل أعمال ثريًا وكان يملك جمعية تعاونية زراعية.

نشأ نجم الدين في عائلة ممتدة متماسكة: يمكن حتى الاعتماد على الأقارب البعيدين للمساعدة والدعم. كانت عائلته مسلمين متدينين يصلون خمس مرات في اليوم ويدفعون الضرائب الدينية السنوية (الزكاة). قام جده بالحج إلى مكة. لكن يجب أن تتم هذه الممارسات دون ضجيج لتجنب غضب السلطات الصينية. يتذكر نجم الدين أنه في أيام دراسته، أجُبر هو وزملاؤه على الإمساك بأيديهم وتعهدهم بعدم الانخراط في الاحتفالات أو الممارسات الدينية، مثل الصيام وحضور صلاة الجمعة. ومع ذلك، كان لدى عائلات الأويغور مثل عائلة نجم الدين  بعض الحرية لممارسة دينهم بهدوء.

تغير هذا فجأة وبشكل كبير في أواخر عام 2015. تلقى نجم الدين، الذي كان يعيش بالفعل في الخارج، مكالمة هاتفية مبكية من والدته، أخبرته أن والده قد اتهم بارتكاب “جريمة سياسية” وحكم عليه بالسجن لمدة عام في أكسو، وهو مدينة في جنوب شينجيانغ. وقد حُكم على شقيقه الأصغر، المتهم بارتكاب جريمة مماثلة، بالسجن ستة أشهر في كاشغار. توسلت والدته نجم الدين  إلى عدم العودة إلى المنزل أبدًا، من أجل سلامتهم، لأن وجود عائلة في الخارج يمكن أن يؤدي إلى تكثيف المراقبة والاستجواب.

جدار صامت لا ينكسر

يتم تقاسم مثل هذه الحالات المؤلمة على نطاق واسع بين مغتربي الأويغور: على الرغم من الشعور بالقلق العميق حول مصير أولئك الذين تركوا وراءهم، يخشى المنفيون من أن أي محاولة للتواصل معهم يمكن أن تعرضهم للخطر. في الوقت نفسه، يواجه الأويغور الذين يعيشون في الخارج مشقة العيش في أراض أجنبية ويكافحون من أجل وضعهم الخاص، وأحيانًا الأمان، نظرًا للضغط الذي تمارسه الحكومة الصينية على البلدان التي تستضيف طالبي اللجوء الأويغور.

كانت هذه تجربة نجم الدين. غير قادر على الاتصال بأسرته مباشرة، تلقى معلومات من الأشخاص الذين حافظوا على اتصال سري مع المنطقة. في عام 2018، علم باتهام جده بالتطرف الديني واعتقاله في يونيو/حزيران 2016، في بداية شهر رمضان المبارك. وفقًا لمصدر من كاشغار، تم نقل جده إلى المستشفى، بعد فترة وجيزة من الاحتجاز، حيث وافته المنية. أدعى المصدر أن جده تعرض للضرب المبرح قبل وفاته. كان في السبعين من عمره.

كما أُخبر نجم الدين أن الحكومة صادرت أصول عائلته، بما في ذلك مدخرات جده الضخمة الناتجة عن عمره بما في ذلك العقارات وتجارة الأسمدة الكيماوية. قال نجم الدين ” للأصوات العالمية “: “باسم إعادة التأهيل والتدريب المهني” أخذت الحكومة الصينية حياة جدي وأخذت ثروته. لقد أخذوا كل ما جمعه في حياته وصادروا ممتلكاته”.

علم بوفاة والده البالغ من العمر 50 عامًا وعمه الكبير الذي كان في الستينيات من عمره أيضًا في الحجز الحكومي الصيني في مارس/آذار 2019. لم يتمكن من معرفة أي تفاصيل حول هذه الوفيات أو حتى حول الاتهامات التي وجهت إليهم.

من اليأس إلى النشاط عبر الإنترنت

يائسًا في الحصول على أخبار عائلته، أجرى نجم الدين مكالمات هاتفية عديدة لمراكز الشرطة في كاشغار في فبراير/شباط 2019. لم يستجب البعض، وعلق البعض الآخر عليه. أخبره البعض أنه سيحتاج إلى الحضور شخصيًا إلى كاشغار إذا أراد معرفة مكان عائلته.

بعد اليأس من تعاون السلطات المحلية، حاول الاتصال بالسفارة الصينية في هولندا. في خطوة غير عادية ويائسة، أرسل معلومات الاتصال الشخصية لجميع أفراد عائلته إلى السفارة. بعد إجراء مكالمات متعددة كل يوم لمدة أسبوع، أخبره موظف الاستقبال في السفارة أخيرًا أن رسالته ستُنقل إلى سلطة معينة التي ستقرر في وقت غير معروف، ما إذا كانت ستنظر في القضية أم لا.

في نهاية المطاف، التقط موظف آخر الهاتف، وأخبر نجم الدين أنه مرحب به للعودة إلى الصين والبحث عن عائلته بمفرده. لقد مضى أكثر من عام على اتصال نجم الدين بالسفارة الصينية. هو لم يسمع مرة أخرى، ولكن انطلاقًا من الملفات الشخصية العديدة للمعتقلين التي ظهرت للعلن خلال السنوات الماضية، فإن أحد العوامل التي دفعت السلطات الصينية إلى استهداف عائلة نجم الدين هو كونهم مسلمين متدينين. وقد ثبت أن الاعتداءات على الممارسات والمباني الإسلامية هي عنصر رئيسي في الهجوم الأكبر للصين على الثقافات التركية لشينجيانغ.

في الوقت الذي بدأ فيه الأويغور في الخارج مثل نجم الدين يفقدون الاتصال بأحبائهم في أعقاب حملة القمع التي تشنها الصين في وطنهم، بدأ الكثيرون في نشر شهادات فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، وتصوير أقاربهم المفقودين والمطالبة بإجابات.

يشرح نجم الدين لـلأصوات العالمية  كيف تغير منظوره في 2018:

After seeing videos like that I decided to make one for my family members, to call on Chinese government officials to release my family. It was an emotional moment. When I was making that video I cried a lot. I felt miserable having to make the video because that’s not what people do in a country where there is law. In a country where there is law people are not locked up for being who they are, belonging to a different ethnic group or being a practicing Muslim… they wouldn’t need to make such video testimonies…but for us, we have to do this…we are desperate to hear anything from our family.

بعد مشاهدة مقاطع فيديو مثل هذا، قررت إنشاء واحدة لأفراد أسرتي، لدعوة مسؤولي الحكومة الصينية للإفراج عن أسرتي. لقد كانت لحظة عاطفية. عندما كنت أصنع هذا الفيديو بكيت كثيرًا. شعرت ببؤس لأنني اضطررت إلى إنشاء فيديو لأن هذا ليس ما يفعله الناس في بلد يوجد به قانون. في بلد يوجد فيه قانون، لا يُحبس الناس لكونهم من هم، أو ينتمون إلى مجموعة عرقية مختلفة أو كونهم مسلمين ممارسين … لن يحتاجوا إلى تقديم شهادات الفيديو هذه … ولكن بالنسبة لنا، علينا القيام بذلك … نحن يائسون لسماع أي شيء من عائلتنا.

منذ عام 2018، نشر عددًا من مقاطع الفيديو على المنصة لشهادات تسمى نبض الأويغور. هو لا يعرف ما إذا كانت جهوده قد أحدثت أي فرق، سواء كانت إيجابية أو سلبية لمصير عائلته. ولكن على الأقل، تدرك الحكومة الصينية أن ضحايا الحملة لم ينسوا، وأن الأقارب الذين يعيشون في الخارج سيستمرون في التحدث نيابة عنهم.

يكافح نجم الدين في هولندا ليصنع حياة جديدة لنفسه، بعيدًا عن العائلة المقربة التي نشأ معها. ما حدث لعائلته ما زال يلقي بثقله عليه، حيث شارك:

Each time I want to say that my father and grandfather died at the hands of the Chinese government, I cannot stop crying… I find it very difficult to come to terms with why our family members had to die…there is no logical reason behind what happened.

في كل مرة أقول أن والدي وجدي ماتا على يد الحكومة الصينية، لا يمكنني التوقف عن البكاء … أجد صعوبة كبيرة في التصالح في سبب وفاة أفراد عائلتنا … لا يوجد سبب منطقي وراء ما حدث.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع