الحكم التاريخي الصادر من الإكوادور يكشف الصراع بين الطلب العالمي على المعادن وحماية التنوع البيئي

.نهر ريو أبويلا في انتاج بالإكوادور، صورة من فليكر، أندرياس كاي

نهر أبويلا في اينتاغ في الإكوادور، صورة من فليكر، أندرياس كاي (CC BY-NC-SA 2.0)

ربحت مجتمعات اينتاغ إحدى أكبر المجتمعات في شمال إكوادور مع أكبر الغابات ذات التنوع البيولوجي في العالم، معركة قانونية طال انتظارها، حيث أبطلت المحكمة الإكوادورية رخصة شركة تعدين النحاس للدولة التشيلية، والشركة القومية للتعدين في الإكوادور، ويعد هذا النصر “تاريخيًا” لكارلوس فاريلا أرياس المحامي المدافع عن المجتمعات، حيث يقول بمناسبة يوم البيئة العالمي المقرر في ٥ يونيو/حزيران، قررنا إلقاء نظرة فاحصة عن الرسالة التي تحملها تلك الجملة.

كما ساهم هذا النصر على زيادة التوتر في أمريكا الجنوبية مع تزايد الطلب على المعادن كالنحاس والليثيوم لصناعة بطاريات السيارات الكهربائية، وكان للتنافس نحو نزع الكربون من محيطنا، بما يشمل التوجه نحو استخدام الطاقة الخضراء في صناعة السيارات وصناعات أخرى، ثمن، حيث يتطلب إنتاج السيارات الإلكترونية ستة أضعاف الموارد المعدنية التي تطلبها السيارات الأخرى.

كما يعد الحكم بالنسبة لكارلوس فاريلا دليلاً على احترام سيادة القانون في الإكوادور. فقد حكم القضاة بأن شركات التعدين لم تتشاور بشكل مناسب مع المجتمع المحلي، قبل الشروع في أنشطتهم الذي يُعتبر أيضًا خرقًا لحقوق الطبيعة وفقًا للدستور الإكوادوري لعام ٢٠٠٨، حيث تعترف الإكوادور بالطبيعة كهيئة تتمتع بحقوق، وهذا الحكم نهائي حسب ما ذكره فاريلا لعدم وجود آليات لإجراء استئناف.

يتسائل سينايداجواتشاجميرا، ممثل مجتمعات اينتاغ، أثناء المؤتمر الصحفي بعد الانتصار القانوني “لصالح من هذا التحول البيئي؟”، مضيفًا “سامحوني، لن أحصل على سيارة كهربائية فارهة مقابل جبل جميل يوفر لي حاجتي من الطعام كل يوم، ولكن الغاية ما هي [إلا] كي يتمكن المليونير من الجلوس في سيارة كهربائية فارهة [و] يقول [إنه] يهتم بالبيئة، في الوقت الذي يتم فيه استغلال منجم النحاس على أرض الواقع في الإكوادور.

كما يرى إجماع علمي أن التنوع البيئي والمساحات الطبيعية أساسيان للتخفيف من التغير المناخي، لكن بالنسبة لكثير من الأشخاص تعد تلك المعركة لمواجهة التغير المناخي، والحفاظ على البيئة أنهما قطبان متضادان. أجريت مقابلة شخصية مع المحامي فاريلا من أجل الكشف عن أثر الحكم على تلك القضايا.

مليسا فيدا (إم في): هل ترى هذا الحكم جزءًا من الطلب المتزايد في عالم الشمال والصين على موارد أمريكا الجنوبية الطبيعية لتغذية صناعة الطاقة المتجددة؟

Carlos Varela (CV): En efecto, la sentencia del caso Llurimagua se produce en un momento en el que el apetito voraz por minerales metálicos, como el cobre, ha obligado a las empresas mineras a explorar proyectos en lugares que, como Ecuador, se encontraban fuera de las fronteras de la gran minería. En concreto, este renovado apetito por extraer minerales tensiona las fronteras, antes infranqueables, de lugares con ecosistemas megadiversos y condiciones poco propicias para actividades extractivas. Esto pasa en lugares como Llurimagua, que se asienta sobre los andes tropicales, que es nada menos que uno de los hotspots de diversidad más importantes del planeta.

كارلوس فاريلا : أتى الحكم في قضية يوريماجوا في الوقت التي دفعت فيه الغنيمة الكبرى من المعادن الصلبة مثل النحاس شركات التعدين لاكتشاف مشاريع في أماكن مثل الإكوادور، لم يسبق لها التعدين فيها على نطاق واسع. من الجدير بالملاحظة، أن الطلب المتجدد على استخراج المعادن يخنق حدود الأماكن ذات نظم بيئية متنوعة تنوعًا شديدًا. وظروف لا تفضي إلى استخراج المعادن وحدث ذلك في أماكن مثل يوريماجوا الواقعة في جبال الأنديز الاستوائية التي لا يقل أهميتها عن أكثر المناطق الغنية للكوكب.

فيدا: هل تلك الدول مهيأة لتقبل زيادة الطلب عليها؟

CV: El ingreso agresivo de empresas dedicadas a la minería a gran escala, en países sin experiencia con esa industria, pone a límite la débil capacidad institucional de estos países para regular y controlar una actividad en extremo compleja (desde la perspectiva técnica), lo que – a su vez- genera enormes riesgos sociales y ambientales.

فاريلا: إن الدخول القوي لشركات التعدين العاملة على نطاق واسع في بلدان لا يتوفر لديها الخبرة في تلك الصناعة، يزيد الطاقة الاستيعابية المؤسسية الضعيفة لتلك البلدان، لتنظيم نشاط شديد التعقيد ومواكبتها (من الناحية الفنية)، وبدورها تتسبب في مخاطر اجتماعية وبيئية هائلة.

فيدا: كيف تعمل تلك الشركات برأيك من أجل تأسيسها في تلك البلدان؟

CV: La agresividad de las empresas, que proviene de su desesperación por agilitar el inicio de la explotación de minerales en estos nuevos proyectos, se traduce en estrategias asimismo agresivas para “gestionar” los problemas comunitarios; usualmente orientadas a dividir y amedrantar a las comunidades, así como a generar sistemas clientelares con los que se pretende “intercambiar” el acceso a derechos y servicios públicos por el “apoyo” a los proyectos mineros.

إن عدوانية تلك الشركات الناتجة من يأسها في بدء المشروعات الجديدة لاستخراج المعادن في أسرع وقت قد يؤدي إلى استراتيجيات عدوانية مماثلة من أجل “إدارة” المشاكل مع المجتمعات [المحلية] حيث تهدف عادة لتفريق المجتمعات، وترهيبها، وكذلك إنشاء علاقات قائمة على العملاء التي تهدف للوصول “المتبادل” للحقوق والخدمات العامة من أجل “دعم” مشاريع التعدين.

فيدا: تدعم كثير [من تلك الحالات] على وجه العموم المقولة بأنه هناك توتر بين الحلول الموجهة لأزمة المناخ، وحماية التنوع البيئي. هل تعتقد بوجود هذا التوتر؟

CV: No soy experto en energías renovables ni en transición energética, pero, sin duda, toda transición que para concretarse requiera incrementar considerablemente la extracción de minerales metálicos generará una fuerte tensión con la necesidad de proteger la biodiversidad y la diversidad genética en el planeta. Especialmente, si para ello se requiere expandir la frontera minera y, consecuentemente, invadir los pocos espacios en los que la naturaleza todavía se desarrolla ajena a la depredación humana (como los remanentes de bosques en los Andes tropicales).

فاريلا: لست خبيرًا في الطاقات المتجددة، ولا في تحول الطاقة، لكن بدون شك أي تحول يتطلب زيادة معتبرة في استخراج المعادن الفلزية، مما يفضي لتعميق التوتر بين حاجة حماية التنوع البيئي والتنوع الجيني للكوكب، وبالأخص إذا تطلبت توسيع في نطاق حدود التعدين، وبالتالي غزو مساحات ذات بيئة مزدهرة تقع خارج نطاق استغلال البشر (مثل ما تبقى من الغابات في جبال الأنديز الاستوائية).

فيدا: هل تعتقد أن الحكم الذي أطلق حديثًا في الإكوادور سيبعث بإشارة للبلدان الأخرى في المنطقة؟

CV: En efecto, la sentencia envía una fuerte señal a los demás países de la región, así como a los inversionistas extranjeros. En concreto, el mensaje es que, al menos en países como Ecuador, existen comunidades, activistas e instituciones (representados por los jueces) que no están dispuestos a permitir que, a pretexto de la inversión, se vulneren derecho de las comunidades y/o la naturaleza.

فاريلا: بالطبع سيرسل الحكم إشارة قوية للبلدان الأخرى في المنطقة وللمستثمرين الأجانب، خاصة في إيصال رسالة على الأقل لبلدان مثل الإكوادور، بأن هناك مجتمعات ونشطاء ومؤسسات (يمثلها القضاة) لن يرغبوا في السماح بانتهاك حقوق المجتمعات أو البيئة أو كليهما بذريعة [جذب] الاستثمار.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع