أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مهرجان المدونات: المكسيك (2) – دور إعلام المواطن

هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة بالحرب ضد المخدرات في المكسيك

[معظم الروابط بالإنجليزية والإسبانية]

نعرض في الجزء الثاني من ملخصنا عن مهرجان التدوين: المكسيك – المواطنة والعنف والمدوّنات، تدوينات ناقشت دور الإنترنت في هذا الإطار العنيف. أسهب المدونون في الكتابة عن دور الويب في مجتمعنا اليوم وقد تمحور الجزء الأكبر من الزوايا التي تطرّقوا إليها حول إعلام المواطن. هل سيحلّ هذا النوع مكان التغطية الصحفية التقليدية؟ هل يتخطّى أم يؤثر على واقع مجتمع ما ؟ قادت هذه الأسئلة المدونين إلى اعتبار الإنترنت، حقاً أساسياً وسبباً لتعزيز وخلق وسائل جديدة تضمن حريّة التعبير.

لم تقتصر مقاربة المدونون العلاقة بين العنف والمواطنة والمدونة على منظور الإنترنت إنما تعدتها لتشمل الإعلام ككلّ. في أيامنا هذه، لم يعد يكتفي المواطنون بالمطالبة بالحقّ في الحصول على الأخبار والاستعلام إنما باتوا يشعرون لحاجة في إنتاج وخلق ونشر مضمون. وقد يجزم المرء منّا على استمرار نوعٍ من التوتر بين الصحافة التقليدية وصحافة المواطن.

أوقفوا سفك الدماء. من مستخدم فليكر otromundoesposible_com (تحت رخصة المشاع الإبداعي).

أوقفوا سفك الدماء. من مستخدم فليكر otromundoesposible_com (تحت رخصة المشاع الإبداعي).

دور وحضور إعلام المواطن

يعطينا ميغيل أنخيل غيفارا مثالاً جيد على هذا التوترّ المذكور أعلاه فيتناول في مدونته mit liv موضوع التغطية الإعلامية للعنف عبر مقال عنونه ب”الربيع الأزلي”- “La eterna primavera”:

No comparto la idea de censurar la información, pero si creo que los medios de comunicación deben de ejercer su labor de una forma más responsable. ¿Cuáles son los efectos a largo plazo en un niño que sólo escucha noticias violentas? ¿Estamos creando seres humanos violentos desde el inicio de sus vidas? La cobertura mediática va más allá de las líneas tradicionales de libertad de expresión, trascienden hasta la naturaleza humana e irrumpen el tejido social. Los ciudadanos debemos de exigir una cobertura más sana, íntegra y objetiva. Podemos hacerlo compartiendo experiencias, informando, organizándonos para exigir a las autoridades.

لا أؤيّد مبدأ الرقابة على الأخبار والمعلومات ولكنّني أرى أنه على الإعلام تأدية وظيفته بطريقة مسؤولة. ما هي الانعكاسات على المدى البعيد على طفل يستمع على على مضمون عنيف لفترة طويلة من الزمن؟ هل نقوم بخلق مخلوقاتٍ عنيفة منذ بداية حياتها؟ تتعدى التغطية الإعلامية الخطوط التقليدية لحرية التعبير وتتخطى حتى الطبيعة البشرية فتخلق نوعاً من الشرخ في النسيج الإجتماعي. على المواطنين المطالب بتغطية إعلامية سليمة وموضوعية بشكل أكبر وهذا ما نحن قادرون على القيام به عبر تشارك الخبرات وإعلام الغير وتنظيم أنفسنا في مواجهة السلطات.

أما خورخي إسكوديرو فيلّا فيتطرّق في مدونته Óbice إلى التقصّي عن الحقيقة وأهمية هذه القضية في الإعلام المواطن:

Para llegar a descubrir la verdad, en la medida en que esto sea humanamente posible, es necesario poder discutir todos los elementos relevantes, y hasta los irrelevantes, dejando que cualquier persona se exprese sobre cierto tema y confrontar opiniones, es por ello que el Blog se convierte en un instrumento valiosísimo. Es en el contexto, narrado en supra líneas, donde se esconden historias que no se muestran en medios de comunicación “tradicionales”, además, ni son políticamente correctos; son en todo caso, el reflejo de una sociedad, que pretende, con letras a veces escritas con sangre, sanar del dolor inmenso y contínuo que sufre y que de ninguna manera debe volverse cotidiano,

لبلوغ الحقيقة أو على الأقلّ بلوغ أقرب ما باستطاعة الإنسان بلوغه، من الضروري أن نتمكّن من التناقش في جميع العناصر ذات الصلة وحتى تلك التي ليست بهذا المستوى من الارتباط، فنعطي الحق للجميع بالتعبير عن آرائهم بخصوص قضايا معيّنة. من هنا تأتي أهمية المدونات كأدوات تعبير. في هذا السياق، المختصر بسطورٍ قليلة، حيث بوسعنا العثور على قصص مغيّبة أو معتّم عليها من الإعلام التقليدي وتعتبر على أنهّا خارجة عن الكياسة السياسية. ما كلّ هذه الآراء سوى انعكاس لمجتمع وترمي بكلمات مصبوغة أحياناً بالدماء، شفاء ألم كبير ومستمرّ نعاني منه، ألم لا يجب أن يتحوّل وبأي شكلٍ من الأشكال روتيناً.

بدوره يتساءل إنريكي فيغويرو أنايا من على منبر Asfalto Tecnicolor عن البلد الذي نخلقه في المستقبل للمكسيكيين الذين سيعيشون فيه ويتحدث عن الغاية من استخدام المدونات:

No pretendo cambiar al mundo, ni tampoco pretendo ser un revolucionario de sofá que por twitter y blog “alza la voz” para después regresar a la televisión y perderse en la liga de fútbol de mi país (sí veo el fútbol eh, tengo derecho a escaparme por un ratito del día a día). Soy sólo un ciudadano sencillo que con el día a día de sus acciones busca lograr un cambio, un mejor sitio para los que están en mi entorno, e inclusive un momento de reflexión que nos lleve a dar ese pequeño extra que en general podría levantar a nuestro país. Porque si bien los grandes revolucionarios serán siempre admirados por sus agallas y liderazgo, al final como la historia misma, los cambios los escribimos los anónimos con nuestras pequeñas acciones.

لا أنوي تغيير العالم كما لا أنوي أن أصبح ثائراً من على كنبتي وأرفع صوتي من خلال تويتر والتدوين فقط ثم أعود لمشاهدة التلفزيون وقضاء الوقت بمتابعة دوري كرة القدم في بلادي (نعم أنا أتابع كرة القدم ومن حقي الهروب ولو للحظات من الواقع اليومي). أنا مجرّد مواطن يحاول إحداث فرق في أعمالي اليومية بهدف خلق مكان أفضل لمن هم حوالي وحتى استلهام لحظات تفكير تحثنا على إعطاء القليل من ذاتنا للمساهمة في التحسين من أوضاء وطننا. لأنه في نهاية المطاف وإن ذكر الثوار وأثني على شجاعتهم وعلى روحهم القيادية، التاريخ يكتب على أيدي مجهولين يصنعونه بأعمالٍ صغيرة.

و لكن عندما نتحدث عن إعلام المواطن فإننا لا نعني به فقط المدونات. يذكرنا إرنستو برييغو في بهذا الأمر في مقالةٍ بعنوان “عن التقارير حول الأبطال وإعلام المواطن – Sobre Hero Reports y Civic Media“، نشر على #SinLugar :

la instancia más exitosa de este proyecto ha sido precisamente el implementado en Ciudad Juárez, y que se conoce en español como Crónicas de héroes. Mediante una campaña de difusión y de integración-compromiso público, el equipo dirigido por Yesica Guerra, trabajando con Tec Milenio, Tec. de Monterrey campus Juárez, IADA, Preparatoria Allende, Uniendo Esfuerzos por Juárez, ha animado a ciudadanos a reportar casos de “heroísmo” cívico, geolocalizándolos y visualizándolos en un mapa interactivo.

نفذّت أنجح محطة في إطار هذا المشروع (مركز إم – أي – تي لإعلام المواطن MIT Centre for Civic Media ) في مدينة خواريز ويعرف بالإسبانية ب Crónicas de héroes أي سيرة أبطال. بواسطة الترويج الإعلاني وحملة واسعة للدمح، قام الفريق بقيادة جيسيكا غيرّا وبالتعاون وجامعة TecMilenio وحرم مونتيري التكنولوجي في خواريز وجامعة أليندي ومجموعة Uniendo Esfuerzos por Juárez – تضافر الجهود من أجل خواريز بتشجيع المواطنين على التبليغ عن هذه البطولات المدنية وإحصائها وإدارجها على خريطة تفاعلية.

و ها هي جسيكا غيرّا تخبرنا من على مدونتها على موقع مركز إم – أي – تي لإعلام المواطن أنCrónicas de héroes سيبلغ قريباً مرحلة جديدة:

Currently, CRÓNICAS DE HÉROES is exploring new terrain, planning on launching bi-national implementations along the U.S-Mexican border, striving to unite sister pair cities in these regions. […] The present conflict in Mexican cities and the disparities between pair cities along the border is a subject that cannot be ignored. However, by only focusing and reporting on the negative happenings in those regions, the everyday perspective of citizens is dragged down and possible positive outcomes obstructed.

يقوم حالياً مشروع CRÓNICAS DE HÉROES باستكشاف آفاقٍ جديدة وقد تقرر إطلاق نوع من التنفيذ الثنائي على الحدود ما بين المكسيك والولايات المتحدة بهدف توحيد وتوأمة المدن في هذه المناطق. […] إن النزاع الحالي في المدن المكسيكية والتفاوت الهائل بين المدن على الحدود بين البلدين، موضوعٌ لا يمكن تجاهله. إنما بالتركيز فقط على تغطية الأحداث السلبية في هذه المناطق فإننا نقوق بهذا الشكل بالتأثير سلباً على منظور المواطن، كما أننا نقلّص من احتمالات النتائج الإيجابية.

يسرد اسماييل فلوريس في مدونته الشهيرة بعضاً من مبادرات إعلام المواطن الإخرى والتي تتناول قضايا الصحافة والهجرة.

En La Plaza —blog albergado dentro del sitio web del periódico Los Angeles Times—, varios periodistas contribuyen con artículos de análisis y opinión […] Este es el caso de Daniel Hernández, quien en su artículo Internal migration flows below the radar in Mexico […] explora la migración interna en nuestro país a partir de una visita que realiza a la ciudad de Querétaro. […] Mexodus, (es) un proyecto de colaboración periodística realizado entre universidades norteamericanas y mexicanas. En él, estudiantes de periodismo de ambos lados de la frontera se entregan a la labor de documentar la migración de familias enteras desde Ciudad Juárez hacia los Estados Unidos u otros estados más seguros de México —como Querétaro.

يساهم عدد من الصحفيين على La Plaza وهي إحدى مدونات الموقع الإلكتروني لصحيفة لوس أنجيليس تايمز – Los Angeles Times، بمقالات تحليلية أو حيث يعبرون عن آرائهم فيها كدانييل هيرنانديز الذي يتطرّق إلى الهجرة الداخلية إنطلاقاً من زيارة قام بها إلى مدينة كيريتارو في مقال بعنوان Internal migration flows below the radar in Mexico […] أما ميكسودوس Mexodus فهو مشروع صحفي تشاركي بين جامعات من أميركا الشمالية وأخرى مكسيكية، يسعي فيه طلاّب صحافة من الدولتين توثيق عملية هجرة أسر بكاملها من مدينة خواريز إلى الولايات المتحدة أو إلى مناطق أحرة في المكسيك ككيريتارو على سبيل المثال.

ختاماً تذكرنا مارييل غارسيا مونتيس من مدونة #45,730,944 Thought Experiment بطريقة أخرى يستعمل فيها الناس إعلام المواطن فتقول في تدوينتها tweets” que arruinaron la fiesta التغريدة التي أفسدت الحفلة:

El 15 y el 16 de septiembre de 2010, México celebró el aniversario número 200 del inicio de su guerra de independencia. […] En la primaria, cuando eres un niño mexicano, aprendes que puedes estar orgulloso de México porque logró organizarse y luchar por la independencia de España. Es independiente. Tú eres independiente. ¡Come!¡Celebra! […] Mientras lees esto, […] Hay un pueblo en el que la gente revisa las redes sociales en línea para ver información sobre balaceras antes de salir al trabajo para saber qué caminos deben ser evitados. Para estas personas, 200 años no importan “sólo porque sí”. […] Si miras de cerca las publicaciones en línea sobre esta celebración, puedes oír mil reflexiones que sucedían en cada minuto de la fiesta. ¿Deberíamos estar celebrando en un año en el que la guerra contra el narcotráfico ha alcanzado su punto más sangriento? ¿Es seguro celebrar, ahora que sabemos que el narco está dispuesto a atacar a los civiles como una respuesta dirigida al gobierno? […] “No hay nada que celebrar”

في الخامس والسادس عشر من أيلول – سبتمبر 2010، احتفل المكسيك بعيده ال 200 منذ انطلاق حرب الإستقلال. في المدرسة الإبتدائية، تتعلّم على الإفتخار بالمكسيك نظراً لقيامه بحرب الإستقلال هذه ضد اسبانيا. المكسيك مستقلّ. أنت مستقلّ. كل! احتفل ! […] في حين تقرأ هذه السطور، […] هناك مدينة يفتش فيها السكان عبر شبكات التواصل الإجتماعية عن أي أطلاق نار، قبل ذهابهم إلى العمل ليستعلموا أي طرق عليهم تفاديها. لا يهتمّ هؤلاء بال200 سنة، فقط لأنه […]، إن نظرت عن كثب في المطبوعات الإلكترونية عن هذا الإحتفال، بوسعك أن تسمع 1000 رأي يلي كلّ دقيقة من الحفلة. أيجب علينا الإحتفال في حين وصلت الحرب ضد المخدرات ذروتها الدموية. أمن الآمن الإحتفال ونحن نعمل الآن عصابات المخدرات مستعدة لمهاجمة المدنيين كردٍّ منها على الحكومة. لا يوجد سبب للإحتفال.

هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة بالحرب ضد المخدرات في المكسيك

ملاحظة من الكاتب: نظراً لطول المقال ولتسهيل العملية على قرّائنا، إرتأينا تقسيم النصّ إلى عدة أجزاء وقد قدمنا لكم الجزء الأول وهذا الثاني على أن يصدر الثالث قريباُ.

1 تعليق

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع