أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

فيديو من البرازيل يصور صداقة بين متقاعد وصديقه الطائر الطنان

Capitura de tela do vídeo de João Silvestrini

لقطة من فيديو جواو سيلفستريني ل. بطولة: فرخ الطائر الطنان

“منذ شهر تمامًا أعطتني الأم هذا الفرخ” بهذه الطريقة يبدأ جواو سيلفستريني، الرجل المتقاعد البرازيلي، الفيديو الذي صوره لفرخ الطائر الطنان على فيسبوك. الفيديو يظهر محادثة جواو مع الطير الذي يطير حوله لدقيقتين، حنون ما يكفي ليمس قلب أي من محبي الحيوانات الأليفة:

 

Oi! Vem! Vamos filmar aqui, venha aqui, aqui! Vamos conversar aqui pertinho, tá vendo? Vem cá, vamos conversar um pouquinho, senta aqui. Vem beber um pouquinho? Vamos na máquina de novo, vamos? Aí, ó! Olha aí! Tá filmando, heim, tá filmando. Isso, assenta no meu dedo, tá vendo? Isso. Olha aí!

O sem-vergonha fica aqui o dia todo me chamando, ele vai lá me rodeia, rodeia, rodeia. Já faz meia hora que tô deixando ele me chamar. Esse é o filhote. A mãe dele me apresentou ele aqui e largou ele aqui na minha janela, no varal ali. E ele tá acostumado assim, olha, toda hora ele vem me chamar aí, toda hora.

Né? Vem então aí, senta no meu dedo. Vem cá! Vem mais um pouquinho. Isso! Aproveitar o filme aqui, ó. Cê viu? Isso, bebe bem pertinho da máquina. Quer mais não? Não quer? Vou guardar. Pronto, tá guardando.

Eu deixo fechado aqui, ele fica me rodeando, rodeando, aí eu venho aqui e atendo ele.

مرحبا! تعال هنا! دعنا نصور الفيديو هنا، تعال هنا، هنا! اقترب للحديث هنا، حسنًا؟ تعال، دعنا نتحدث قليلًا، استقر هنا. أتريد القليل من الشراب؟ دعنا نعود للجهاز مرة أخرى؟ انظر هنا، نحن نصور. تمام، استقر على إصبعي، تمام! هنا.

يناديني هذا المشاكس الصغير طوال اليوم، ويطير من حولي. لقد تركته لمدة نصف ساعة. هذا الفرخ. والدته قدمته لي هنا في نافذتي، وتركته هناك على حبل الغسيل. إنه معتاد لهذا وينادي في كل وقت.

أليس كذلك؟ تعال هنا، استقر على إصبعي. هيا! تعال أكثر من ذلك بقليل. تمام! دعنا نصور الفيلم. تمام، اشرب قريبًا من الكاميرا. تريد المزيد؟ أليس كذلك؟ سأحفظه لوقت لاحق. حسنًا، حسنًا.

أتركه هنا، ثم يأتي يطير من حولي، فأقوم وأخدمه.

نشر الفيديو على فيسبوك في 1 أكتوبر / تشرين الاول وتم مشاركته 517 ألف مرة مع العديد من ردود الفعل الطيبة. علقت ابنة أخيه ماريا كريستينا:

TIO O VÍDEO DO SR. JÁ TEM 63.481 COMPARTILHAMENTOS SEM CONTAR OS ACESSOS , TIO O AMOR QUE O SR. TEM POR ESTE BEIJA FLOR É TÃO GRANDE QUE OLHA O RESULTADO , BJS TIO TE AMO

عمي، تم مشاركة الفيديو 64 ألف مرة (517 ألف مرة حتى ترجمة المقال) دون عد التعليقات، الحب الذي لديك لهذا الطائر كبير جدًا لترى هذه النتيجة، قبلات، أحبك.

ويسلط فلافيو جيرا الضوء على روح العم جواو:

Seu João, parabéns. Primeiro por sua boa vontade em servir um pequeno beija flor e nos dá a linda mensagem de que a a única pessoa responsável por nossa felicidade, somos nós mesmo. Continue assim, feliz e com seu pequeno amigo. Abraços do Amazonas!

العم جواو، تهانينا. أولًا لخدمتك الطنان صغير وعلى إعطائنا هذه الرسالة الجميلة أن كل شخص هو مسؤول عن سعادته الخاصة. أرجو أن تبقى سعيدًا مع صديقك الصغير. سلامات من الأمازون!

الفيديو حرك مشاعر ماريا كريستينا بيسون:

Sr João! Quanta Luz um bichinho tão frágil e pequenino dá a todos que o contempla! E quanta emoção em nosso coração doa a todos quando alguém ama e convive com a natureza como o sr e nos permite sentir e compartilhar um cantinho de seu viver. Muitas alegrias aos dois amigos!Já deu até agora 200.000 compartilhamentos…Abraços de Piracicaba SP.

العم جواو! كم من الأمل يدعنا هذا الحيوان الصغير الهش للتفكير! كم نعطي من العاطفة في قلوبنا للجميع عندما نحب ونعيش مع الطبيعة كما تفعل. أن نرى ونشارك زاوية من حياتنا. اتمنى الكثير من الفرح للصديقين! سلامات من بيراسيكابا ساو باولو.

روسانا دي ألميدا الآن من المعجبين:

O Sr. João ganhou uma legião de fãs com esse vídeo, pudera, é visível e tocante seu amor e carinho p com o beija- flor,visitante tão especial! O Sr é um Querido!!

العم جواو، لقد حصلت على فيلق من المعجبين مع هذا الفيديو، ليس من المستغرب أن حبك ومودتك لهذا الزائر الطائر الطنان مؤثرة.

1 تعليق

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع