أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

تظاهر الآلاف ضد العنف على أساس الجنس في إسبانيا

Marcha-contra-las-violencias-machistas

توزيع ملصق اعلانات على نطاق واسع لمسيرة 7N

في نهاية الأسبوع الماضي، اكتظت الشوارع مرّة أخرى بالناس وسط مدينة مدريد للاحتجاج هذه المرة ضد العنف الجندري المبني على نوع الجنس. أطلق على الحدث اسم “7N” (في إشارة إلى تاريخ الإحتجاج، 7 نوفمبر/تشرين الثاني). اجتمع ما بين 20 إلى 30 ألف شخص من كل أنحاء إسبانيا واحتلوا مركز مدينة مدريد للتنديد بالعنف المبني على أساس الجنس (ذكر أو أنثى)، ومطالبة الحكومة بمعاملة القضية بإعتبارها أولوية كبرى، فعلى الرغم من وجود القوانين الإسبانية الحالية ضد العنف الأسري، إلاّ أن منظمات متعددة، مثل أطباء العالم تعتبر أن تطبيق الأنظمة الحالية للدولة غير كافي.

تحوّلت “مسيرة الدولة” إلى مظاهرة لنصرة المرأة لم يسبق لها مثيل، ونُظّمت من قبل أكثر من 400 مجموعة تألفت من أفراد من جميع أنحاء البلاد وممثلي معظم الأحزاب السياسية في إسبانيا.

خاطبت الرسالة الرئيسية الأحزاب السياسية مطالبةً بأخذ إجراء عاجل ضد جرائم القتل الناتجة عن العنف الأبوي “العنف الذكوري”. شملت هذه الموجة من العنف سوء المعاملة للشركاء، والأطفال والأفراد المتحولين جنسيًا. حسب رواية المحتجين، تشير التقديرات أنها أودت بحياة أكثر من 1300 شخص في إسبانيا في السنوات العشرين الماضية. في عام 2015 وحده، كان هناك أكثر من 80 جريمة من هذا النوع – أرتكبت 41 منها ضد النساء من قبل شركائهم الحاليين أو السابقيين وفقًا feminicidio.net الموقع الذي يوفر رؤية واضحة ويجمع بيانات عن العنف الأبوي /الذكوري في إسبانيا. وشدد الموقع في رسالة للقراء على الحفاظ على ذكرى هؤلاء الذين قتلوا.

Desde que empezamos a documentar los asesinatos de mujeres en el 2010 hasta ahora, hemos registrado 648 casos. En nuestra base de datos, Geofeminicidio (la máquina de la memoria), el feminicidio es un relato ausente de vidas inacabadas de mujeres. Detrás de los datos, hay un trabajo de preservación de la memoria histórica de las mujeres asesinadas por violencia de género. Un deseo de no olvidar, un duelo silencioso puesto en común. Participamos de la marcha del 7N convencidas de que no podemos claudicar a la utopía de erradicar el feminicidio y las violencias machistas.

“منذ بدأنا توثيق جرائم قتل للنساء في عام 2010، سجّلنا 648 حالة. ففي قاعدة بياناتنا، جغرافية ظاهرة قتل النساء (ذاكرة آلة الكمبيوتر)، فإن قتل النساء هي قصة غائبة من حياة نساء لم تكتمل. وما وراء البيانات، فهناك حاجة للحفاظ على ذكرى نساء قُتلن على خلفية العنف على أساس الجنس ورغبة في ألاّ ننسى مواكبة النزاع الصامت معًا، نشترك في تظاهرة 7N ونحن على قناعة بأننا لا نستطيع التخلي عن مثاليات المجتمع الفاضل في القضاء على قتل النساء والعنف الأسري.”

مع هاشتاغ #TerrorismoMachista (الإرهاب الذكوري)، #CuestiónEstado (قضية الدولة)، #PactoEstado (اتفاقية الدولة)، #NosFaltanTodas (نحتاج إليهم جميعًا)، #NiUnaMenos (ليس أقل من واحد)، #7Noviembre (السابع من نوفمبر/تشرين الثاني )، #MarchaContraViolenciasMachistas (المسيرة ضد العنف الأبوي/الذكوري).
وانتقلت المظاهرات من الشوارع إلى شبكات التواصل الاجتماعي، وتغيّب بشكل واضح عن يوم المظاهرة في مدريد الحزب الحاكم، حزب الشعب الذي عارض المسيرة سابقًا.

أشار صاحب حساب مدريد الآن، المواطن المسؤول حاليًا عن مجلس المدينة في تغريدته التالية:

بصرف النظر عن حزب الشعب، فإن بقية المجموعات ترحب بمنظمي مسيرة 7 نوفمبر/تشرين الثاني.

فيما يلي فيديو المسيرة عن طريق صحيفة دياجونال:

كان دعم المتظاهرين واسع النطاق حتى الآن، وغطّت وسائل الإعلام التظاهرة بشكل مكثّف. لم يكن الجميع سعيدًا بهذه التغطية، مع ذلك، عبّر بعض الأشخاص عن احباطهم عبر موقع تويتر. على سبيل المثال، انتقد @fanetin الاستخدام المفرط لكلمة “زعْم / ادّعاء” في التقارير الإخبارية حول الأذى الذي أرتكب ضد ضحايا العنف الأسري:

“رسالة إلى الصحفيين “الذين ماتت مهنيتهم”: “فلتحيطوا علمًا أو كونوا متواطئين”.

“سيكون عظيمًا إذا توقفت وسائل الإعلام عن التركيز على أخبار شجب النساء للعنف، وركزت بدلًا منه على الرجال الذين لم يشاركوا به”.

“إن العبارات المهذّبة عند الكتابة عن الجرائم الناتجة عن العنف الأسري ضد النساء، هي من نفس منطق اللامبالاة لعدم وجود تغطية لأخبار مسيرة 7N على الصفحات الأولى.”

حتى في لحظة من هذا القبيل، عندما تمكنت الحركة النسائية بالشعور بالفخر من التأييد الواسع النطاق للإحتجاج ضد العنف الجندري وبالكاد كان الجو إحتفاليًا. بعد 72 ساعة فقط من مسيرة 7N، تم الإبلاغ عن أربع حالات يشتبه أنها عنف ذكوري في جميع أنحاء إسبانيا. للأسف الشديد، ما زال خطر مثل هذا العنف حاضراً كما في الماضي.

1 تعليق

  • اصبح العالم كله يعاني من العنصرية علي اختلاف اشكالها والوانها
    فهناك من يضطهد من اجل اللون وهناك من يضطهد من اجل الجنس
    واخر من اجل الجنسية واخر من اجل الديانة
    اصبح هذا الامر زائد عن الحد فلا بد من محاربة العنصرية بشتي اشكالها

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع