أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

التمرد والمتمردون في الأدب الصيني الكلاسيكي

لوحة للمتمرد لي كوي، أحد شخصيات حكاية “أبطال على شاطئ البحيرة”. اللوحة للرسام الياباني أوتاغاوا كونيوشي (1798-1861). استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي.

بينما تستعد الصين لإزالة الحد المسموح به لفترة الرئاسة، المحدد في سنتين، من دستورها، ثمة تكهنات حول ما إذا كانت البلاد ستعود إلى عهد السلالات الحاكمة، حين كانت الإمبراطورية تخضع لحكم ثلة من العائلات القوية.

أدت الطبيعة الاستبدادية للسلالات الحاكمة إلى خلق صورة نمطية شائعة عن الشعب الصيني، باعتباره مطيعًا وخاضعًا. هذه الصورة النمطية تفشل في تفسير حقيقة أنه على الرغم من أن معظم تاريخ الصين شهد هيمنة هذه الأسر في حقب زمنية مختلفة، فقد تخللت دورات الحكم هذه الإطاحة بأباطرة أقوياء بفعل الثورات الشعبية والانقلابات العسكرية التي أدخلت البلاد في حالة من الفوضى، قبل أن يصعد نجم سلالة حاكمة أخرى.

حدثت الثورة الشعبية الأولى المسجلة في تاريخ الصين في عام 221 قبل الميلاد، إذ تمكن ليو بانغ، الذي عمل كضابط دورية وقاد الثورة، من تأسيس حكم سلالة هان. لم يكن ليو بانغ الإمبراطور الوحيد الذي خرج من رحم الشعب، فمؤسس سلالة مينغ، تشو يوان تشانغ، ينتمي أيضا لعائلة فقيرة، كما أن وو تسه تيان، أشهر امبراطورة في تاريخ الصين، كانت ابنة تاجر وتزوجت من العائلة المالكة بعد أن كانت مجرد خليلة.

الروح المتمردة للفرسان الجوالة

إذن فتاريخ السلالات الحاكمة في الصين هو في نفس الوقت تاريخ الثورات الشعبية، وتلك الروح الثورية تتجسد في الأدب الصيني الكلاسيكي من خلال شخصيات الفرسان الجوالة، ومن بين الأدباء الذين احتضنوا ثورية الروح تلك نجد سيما شيان ولي باي.

كان سيما شيان مؤرخًا لسلالة هان (206 ق.م – 220 م)، وقد خصص فصلًا من مؤلفه الشهير “سجلات المؤرخ الكبير” للحديث عن الفرسان المتجولين، ووصفهم فيه بأنهم مواطنون يحافظون على وعودهم، ويلبون على وجه السرعة احتياجات الناس، ولهم نظام عدالة خاص بهم. وقد أعرب عن إعجابه بهم حتى عندما تصرفوا بطريقة تخالف القانون، لأنهم كانوا في نظره يتقيدون بشكل من أشكال العدالة يقرّه عامة الناس.

كان لي باي شاعرًا نابغة ذا شهرة واسعة، وأحد الفرسان الجوالة حسب ما جاء في وصفه لنفسه، خدم الامبراطور لفترة قصيرة، لكنه كان يقضي معظم وقته يتجول ويكون صداقات. عبر في قصيدته الشهيرة، “أحضروا النبيذ“، التي تنتمي لأغاني الشراب، عن حبه للحرية والصداقة وازدرائه للمال والوضع الاجتماعي الراهن.

LiBai

الشاعر الصيني لي باي، لوحة للرسام الصيني ليانغ كاي (1140-1210). الصورة استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي.

When we are happy,
Shan't we fully enjoy ourselves?
Drink up the golden chalices, my friends
[Bring in the wine]
Never let them empty to the moon
Life has its own meaning
[So never worry about money]
No matter how much I spend [on the wine]
It will eventually come back to me[…]
A luxury life is not my dream
My dream is to drink and drink and never wake up
All men of virtue are lonely
Only the drinkers are remembered

عندما نكون سعداء،
ألا يجب أن نمتّع أنفسنا بالكامل؟
اشربوا من الأقداح الذهبية يا أصدقائي
[أحضروا النبيذ]
لا تدعوا الكؤوس تفرغ
الحياة لها معنى خاص بها
[لذلك لا تقلقوا بشأن المال]
لا يهم كم أنفق [على النبيذ]
في النهاية سيعود المال إلي […]
حلمي ليس عيش حياة فاخرة
حلمي أن أشرب وأشرب ولا أستيقظ أبدا
جميع رجال الفضيلة منزوون
ما عدا السكارى، فهم يدخلون التاريخ

في الغرب، يصنف فيلم المخرج السينمائي أنج لي الحائز على جوائز عدة، “النمر الرابض والتنين المختفي”، في قائمة أفلام الفنون القتالية، أما في العالم الناطق بالصينية، فالفيلم يتنمي إلى باقة أفلام الـ”وو شيا” – “وو” تعني فنون الدفاع عن النفس أو فن الكونغ فو، و”شيا” تشير إلى روح الفرسان الجوالة. مع أخذ هذا في الاعتبار، يمكن الاستمتاع سواء بالعناصر الثقافية التي يبرزها الفيلم أو بالعرض الرائع للفنون القتالية.

هناك اعتقاد سائد بأن الأباطرة الصينيين كانت لديهم سلطة مطلقة، لكن الأمر ليس صحيحًا. في الواقع، استند الحكام الصينيون إلى فكرة إرادة الله لضمان شرعية سلطتهم، لكن تصور “الله” غامض في الصين، حيث لم يسد أبدًا دين وطني واحد.

هذه الفكرة تتجسد أيضًا في المثل الصيني المأخوذ من وثيقة تاريخية هامة والذي يقول: “المياه تحمل القارب، والمياه تغرقه”. يشير “القارب” في هذا المثل إلى الإمبراطور، وتشير “المياه” إلى الشعب. لذلك، عندما يخسر الإمبراطور قلوب الناس، يمكن للفرسان الجوالة، الذين يحظون بدعم الشعب، أن يثوروا ويتمردوا.

متمردون من الأدب الصيني الكلاسيكي

حكاية التمرد الأكثر شهرةً في الصين هي رواية “أبطال على شاطئ البحيرة“، المنسوبة إلى شي ناي ان، وتروي قصة 108 ثائر، بينهم 3 نساء، قدموا من خلفيات شتى، واجتمعوا في جبل ليانغ لمواجهة الحكومة الفاسدة. الثوار من الفرسان الجوالة، موهوبون وشجعان، مهمتهم مجابهة السلالة الحاكمة، ما يجعلهم أكثر رومانسية وبطولة من روبن هود. حظيت هذه القصة باهتمام الطبقة العاملة الصينية بسبب روح التمرد الكامنة فيها، لذلك لم يكن مستغربًا أن تحظر الرواية من قبل سلالة مينغ وسلالة تشينغ، آخر سلالة إمبراطورية صينية.

من المعروف أن ماو تسي تونغ، الذي قاد الحزب الشيوعي الصيني للفوز بالحرب الأهلية الصينية وأصبح الأب المؤسس لجمهورية الصين الشعبية، كان يحب هذه الرواية، وكان يقول أن الحزب القومي الصيني “الكومينتانغ” الفاسد أجبره هو ورفاقه على الذهاب إلى جبل ليانغ، تمامًا مثل الثوار البالغ عددهم 108 في الرواية.

wukon

رسمة الفنان ياشيما غاكوتي (1786-1868) لشخصية صن وو كونغ، البطل الرئيسي في حكاية “رحلة إلى الغرب”. الصورة استخدمت بموجب رخصة المشاع الإبداعي.

أحد أشهر الأبطال الذين عرفوا بتمردهم في الأدب الصيني الكلاسيكي هو الملك القرد، صن وو كونغ، الشخصية الرئيسية في قصة “رحلة إلى الغرب“، المنسوبة إلى وو شنغ ان. وو كونغ قرد، لكنه خلق من الحجارة، هو لا يتقيد بالقواعد المجتمعية، ويتمتع بقوة جسدية تضاهي تلك التي يتمتع بها بين غريم (الشيء)، أحد أبطال عالم مارفل، بالرغم من كونه قردًا. يرمز وو كونغ عادة إلى العقل الحر والقوة والإرادة التي تتحدى الآلهة.

ألهمت هذه الشخصية هي زاي جن لكتابة رواية جديدة، بعنوان “وو كونغ“، وتم إخراج فيلم مقتبس عنها تحت إشراف ديريك كووك. واعتبر النقاد هذا الفيلم قصة خيالية، تشير إلى هونغ كونغ بعد ثورة المظلات، حيث يتحدى بعض الناس دائمًا قدرهم المكتوب ويناضلون من أجل حريتهم.

فا مولان شخصية أسطورية صينية أخرى اشتهرت بشجاعتها واستقلاليتها، وقد تعرّف عليها الغرب من خلال فيلم ديزني “مولان“. تتنكر مولان كرجل لكي تقاتل في الحرب، وبسبب إنجازاتها في ساحة المعركة، يدعوها الإمبراطور للعمل لصالح الحكومة، لكنها ترفض العرض وتعود إلى عائلتها.

على الرغم من أن شخصية مولان تتحدى دور المرأة التقليدي في مجتمع صيني ذكوري، فهي تظل، مع ذلك، شخصية محبوبة لدى الصينيين، وهذا يعود ربما لأنها اختارت أن تطيع أوامر الإمبراطور وتصبح محاربة، والأهم من ذلك، لأنها لم ترغب في الوصول إلى السلطة.

قلة فقط هي الحكايات والأعمال الأدبية الصينية التي تنتهي بسلام مثلما حدث في قصة مولان. ففي “سجلات المؤرخ الكبير” يعرض المؤلف كيف كانت عاقبة أحد أكثر الفرسان تميزًا وبسالة، إذ انتهى به المطاف مقتولًا على يد السلالة الحاكمة. أما في رواية “أبطال على شاطئ البحيرة” فقد رضخ المتمردون في النهاية للسلالة الحاكمة وماتوا في الحرب. وفي ملحمة “رحلة إلى الغرب”، تلقي الآلهة القبض على وو كونغ وترده خاتمًا في إصبعها، وحتى الإمبراطورة وو تسه تيان تلطخت سمعتها واعتبرت مجرد عاهرة، وتم تجاهل إنجازاتها مدة طويلة لأنها تجرأت على ممارسة السلطة على الرجال.

لكن هذه القصص لا تزال تمرر من جيل إلى آخر، على الرغم من نهاياتها المأساوية، لأنها تجسد روح العصيان والتمرد، وتبقى مصدر إلهام أبدي للشعب الصيني.

2 تعليقات

  • مع انه كنت افكر انني انسانه مثقفه ولكن غيرت فكري لمن بدات اقرأ جريدتكم وانتظرها بفارغ الصبر واسمحوا لي علي المستوه الواطي عندي باللغه العربيه وشكرا لكم وكل التقدير من نيو ورك

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع