أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

عن الإجهاد الوبائي أحدّثكم

 

JKS Volunteers took initiative by providing the community of Jaffna, Sri Lanka with dry food packages and distributing 1,000 sanitary pads to women in need during the COVID-19 pandemic. Image from Flickr by SDG Action Campaign. CC BY-ND 2.0.

اتخذ متطوعو JKS، المنظمة غير الربحية، مبادرة تزويد المجتمع المحلي لجافنا في سريلانكا، خلال وباء كوفيد-19، بحزم من الأغذية الجافة، وتوزيع 1000 فوطة صحية للنساء المحتاجات. صورة من فليكر بواسطة SDG Action Campaign. استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي.

نُشرت النسخة الأصلية لهذا المقال بقلم شاشيكا باندارا في Groundviews، وهو موقع إعلامي للمواطنين في سريلانكا وحائز على جائزة. ويتم نشر هذه النسخة المحررة كجزء من اتفاقية مشاركة المحتوى مع الأصوات العالمية.

تشهد سريلانكا ارتفاعًا طفيفًا في إصابات كوفيد-19 مع 1307 كعدد إجمالي للحالات، حيث تم تأكيد 1180 إصابة جديدة في غضون سبعة أيام، اعتبارًا من 10 أكتوبر/تشرين الأول. في خضم هذه الزيادة، بدأت رواية رديئة بالترسخ - أحدها يركز على إلقاء اللوم على الآخرين وفرض الخوف والإحباط. العبارة الشائعة التي تقول: “لِم لم يكونوا حريصين بما فيه الكفاية؟” هو ضار وغالبًا ما يؤدي إلى وصم المجتمعات الضعيفة المتأثرة بالفيروس.

إن فهم سبب صراعنا (والآخرين) للحفاظ على تدابير السلامة أمر مهم بالنسبة لنا؛ لتحسين عادات السلامة لدينا والتحول من ثقافة إلقاء اللوم إلى ثقافة تدعم وتقود بلطف.

 ما هو الإجهاد الوبائي؟

أنا متأكد من أنك قد عانيت من التعب المتزايد المتعلق بإجراءات السلامة، والقلق الذي يصاحب نسيان خطوة بسيطة، والإحباط تجاه أولئك الذين لا يتبعون إرشادات السلامة. من المحتمل أن هذا الشعور بالتعب قد تسرب إلى حياتك اليومية، وهو موجود باستمرار. وهذا ما يسمى “الإجهاد الوبائي“، إنه أمر مشترك بيننا جميعًا بغض النظر عن الجنسية، أو العرق، أو المهنة، أو الدين. إن الطريقة الفعالة الوحيدة لمواجهة الإجهاد الوبائي هي القيادة بتدابيرلطف عملية، سواء تجاه الآخرين أو تجاه أنفسنا. ويجب استخدام تدابير لطف عملية على كل المستويات، بما في ذلك المستوى الشخصي والتنظيمي وعلى مستوى السياسة الوطنية.

كيف نتصدى للإجهاد الوبائي؟

كن لطيفًا وليس صامتًا

على المستوى الشخصي، ادعم من يعانون موضحًا أن الإجهاد الوبائي ظاهرة تؤثر علينا جميعًا، ولكن مع تعزيز أهمية الاستمرار في توخي الحذر، وتوجيه الآخرين نحو الموارد المساعدة. خطوة مهمة أخرى على المستوى الشخصي هي التقليل من التشهير، والتعالي، والتصرف بعدوانية، في اللقاءات الشخصية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي تجاه أولئك الذين لا يتّبعون خطوات السلامة. هذا لا يعني التزام الصمت، وإنما تقديم تذكيرات لطيفة لاتباع الإرشادات الصحية. والرواية الشائعة بأن الناس يستجيبون للتشهير أو العدوان خاطئة وليست أسلوبًا مستدامًا. إذا كنت قائدًا لمنظمة ما، فإن إرسال رسائل تذكير لطيفة بشأن الإجهاد الوبائي، وأهمية كونك لطيفًا مع الحفاظ على اليقظة سيقطع شوطًا طويلاً نحو الحفاظ على معنويات وسلامة أولئك الذين يعملون لديك.

استخدم التوعية، لا الخوف

من المهم أيضًا أن تدرك الحكومة أن الإجهاد الوبائي يؤثر على شعبها. هذه الرؤية مهمة إذا أردنا التوقف عن علاج المصابين بعدوانية أو بطريقة تسبب الخوف والوصم. من النقاط السلبية في تعامل سريلانكا مع جائحة كوفيد-19؛ عدم سعي الحكومة لمواجهة الوصم. ونجد أمثلة حديثة لذلك في الطريقة التي عومل بها عمال المصنع بعد أن ثبتت إصابتهم بـ كوفيد-19، وفي استمرار الروايات الكاذبة التي تستهدف المسلمين. يجب أن تفكر سريلانكا بشدة في الاعتماد بشكل أقل على استخدام الخوف من العقاب لفرض سياسات احتواء كوفيد-19 وتقديم المزيد من التوضيحات المستندة للعلم، مع إدماج العامة في هذه العملية.

اعتمد نجاح نيوزيلندا إلى حد كبير على جعل الشعب جزءًا من العملية بالإضافة إلى التوضيحات الفعالة التي قدمتها الحكومة. تحتاج سريلانكا إلى بذل المزيد من الجهد في شرح وإعادة شرح السند العلمي وراء السياسات. يمكن أن تركز الموضوعات على انتشار كوفيد-19 بدون أعراض أو قبل ظهور الأعراض، أو الآثار طويلة المدى للإصابة بـكوفيد-19 بعد التعافي، والتأثير على النظام الصحي ، وكيف يمكن أن يؤدي الوصم أو انتشار الشائعات إلى مزيد من انتشار العدوى، وأهمية دعم المجتمع في هذا الوقت العصيب. كفكرة أولية لإيصال العلم إلى العامة، يمكن لسريلانكا الاطلاع على سلسلة علمية من خمس حلقات تابعة لمنظمة الصحة العالمية، وهي سلسلة فيديو وصوتية تشرح في حلقات مدتها خمس دقائق كل مفهوم رئيسي متعلق بفيروس كوفيد-19.

المساواة في الاتصال والتنفيذ

يمكن أن يسهم الالتباس بشأن سياسات كوفيد-19، والتطبيق الانتقائي لسياسات الاحتواء في مزيد من الإجهاد الوبائي، وبالتالي يقع على مسؤولية الحكومة التحلي بالوضوح، والتواصل بجميع اللغات الثلاث (السنهالية والتاميلية والإنجليزية)، وتطبيق سياسات الاحتواء دون محسوبية. هذه وغيرها من العوامل مثل عدم إمكانية الحصول على المبادئ التوجيهية الحكومية أوالالتباس حولها، وعدم التصدي للوصم هي خطوات خاطئة ارتكبتها دول أخرى يمكننا التعلم منها. على سبيل المثال، أدى الالتباس حول الإرشادات الصحية والتطبيق الانتقائي للإرشادات إلى أزمة في الولايات المتحدة.

محاربة الصحافة السيئة

للممارسات الصحفية السيئة نفس خطر الوباء، وهي مساهم رئيسي في الإجهاد الوبائي. إن أخلاقيات الصحافة السيئة، سواء على مستوى المؤسسات أو الأفراد، التي تنتهك الخصوصية، وتنشر المعلومات المضللة والوصم، وتقدم صورة غير كاملة للوضع الحالي، وتفضل المصالح السياسية، أمر خطير للغاية ويعرّض عمدًا الأرواح للخطر. من الأهمية بمكان أن يتحمل الصحفيون والشركات مسؤولية اتباع الإرشادات الأخلاقية حول إعداد التقارير، مثل احترام الخصوصية، وعدم تهويل الأخبار، وتقديم معلومات دقيقة، واستخدام العناوين ذات الصلة، بدلاً من عناوين مضللة تدفع المستخدم للنقر. تقدم المؤسسة الدولية لدعم وسائط الإعلام (International Media Support) إرشادات مفيدة لإعداد التقارير كبداية لتحسين أو لإعادة تنظيم الممارسات الصحفية الضارة.

كلنا متعبون ونتمنى أن ينتهي كل هذا. لقد استولى علينا الإجهاد الوبائي على المستوى الشخصي، وعلى مستوى سياسة الحكومات حول العالم، فإنها تعاني للحفاظ على السلامة والاقتصاد ببلدانها. في حين أن الوضع الطبيعي الجديد ليس سهلاً، فإن إدراك تأثير الإجهاد الوبائي علينا جميعًا، ومواجهته باللطف والأساليب التي ترتكز على العلم، ستكون الطريقة الأنجع للنجاح.

المؤلف هو مساعد سابق للسياسات في مركز تأثير السياسات في معهد ديوك للصحة العالمية، وهو يحضّر حاليًا لرسالة الدكتوراه التي تركز على السياسة الصحية العالمية بجامعة ماكجيل.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع