تقرير جديد: تحليل مبادرة الحزام والطريق الصينية

BRI report graphic

يسر الأصوات العالمية الإعلان عن إصدار دراستنا المتعمقة حول تأثير القوة الناعمة الصينية في البلدان التي تشارك في مبادرة
الحزام والطريق الصينية. منذ عام ٢٠٢١، يعمل مرصد الإعلام المدني التابع لنا على مشروع بحثي تشاركي للنظر في نقل التقنية الصينية، والقوة الناعمة، والاتصالات، والمعلومات العامة حول الاستثمار في البنية التحتية، وتطويرها. بالعمل مع الباحثين، والكتاب المحليين حول العالم، اكتشفنا كيف تدعم وجهات النظر المحلية طموحات الصين أو تعارضها، وكيف تقدم الصين الروايات التي تعزز دافعها للقوة العالمية.

في تحقيقنا، قمنا بتحليل كيف أن وجهات النظر المحلية إما تدعم أو تتعارض مع طموحات الصين، وكيف تقدم الصين روايات تعزز سعيها للقوة العالمية. بالعمل مع الباحثين والكتاب المحليين حول العالم، حللنا الروايات المتقاطعة لنقل التقنية الصينية، والقوة الناعمة، والاتصالات، والمعلومات العامة حول الاستثمار في البنية التحتية والتنمية.

يتألف هذا البحث من مجموعة بيانات من الأبحاث، والتحليلات النوعية التي تركز على الروايات الإعلامية المؤثرة، والمصادر الإعلامية الرئيسية. زر مجموعة البيانات العامة للمشروع، المضمنة في قاعدة البيانات العامة وتوفير الروابط، والمرشحات للدراسة. توفر مجموعة البيانات العديد من نقاط الدخول للقراء، والباحثين الفضوليين المهتمين باستكشاف العلاقات داخل البيانات. قمنا بتحليل ٧٤٨ مادة إعلامية توضح التصورات المحلية لمبادرة الحزام والطريق في ١٤دولة، وتحديد وتحليل الأطر السردية والموضوعات المطروحة. نشرنا أيضًا ٣٧ قصة، بناء على مجموعة البيانات هذه التي تجمع التحليل.

BRI report coverتحليل مبادرة الحزام والطريق الصينية

يحدد بحث مرصد الإعلام المدني التابع لجلوبال فويسز، ويتتبع الموضوعات الرئيسية والأطر السردية التي تظهر حول الأحداث والاتجاهات والظواهر الأخرى، ويشرح السياق والنص الفرعي لوسائل الإعلام المحلية، والشعبية، ومتعددة اللغات.

قم بتنزيل ملف PDF للتقرير.

الوصول إلى قاعدة البيانات العامة.

أعلنت الحكومة الصينية عن العناصر الأولى لمبادرة الحزام والطريق في عام ٢٠١٣، بشكل مشاريع دولية لتطوير البنية التحتية تحمل علامة تجارية تشير إلى طرق تجارة طريق الحرير. نمت هذه الرواية الكبرى بالتنسيق مع الاستثمار الصيني في العديد من ممرات النقل، والموانئ، ومشاريع البنية التحتية الرئيسية الأخرى، لدرجة دمج مبادرة الحزام والطريق في الدستور الصيني عام ٢٠١٧. إن إنشاء استراتيجية كبرى للنفوذ الاقتصادي العالمي بالتوازي مع سرد رئيس لدعم هذه الرؤية، يدل على نهج الصين المركزي من أعلى إلى أسفل في التخطيط، والحوكمة.

كثيرًا ما خلقت حكومة الصين روايات فعّالة تضع الصين في مركز التنمية والنفوذ. مع ذلك، كشف بحثنا عن ديناميكية مثيرة للجدل في كثير من الأحيان بين الروايات الكبرى التي تروج لها الصين ووكلائها، والروايات المحلية المتنوعة للمواطنين، والناشطين، والصحفيين، والحكومات. لاحظنا قوة الروايات المحلية في التأثير على طموحات التنمية الصينية، بل ووقفها في بعض الأحيان. لاحظنا محاولات الصين ممارسة النفوذ عبر وكلاء محليين، غالبًا من النخبة، إما لدعم وجهات نظرها أو قمع النقاش العام. كما لاحظنا دولًا أخرى تحاول بناء روايات مضادة تروج لرؤيتها الخاصة للتنمية، غالبا في منافسة أو تعاون غير مستقر مع الرؤية الصينية.

مبادرة الحزام والطريق هي سرد ذو نطاق إمبريالي عالمي، مدعوم بمليارات الدولارات، بهدف تنظيم العالم وفقا لرؤية محددة. هذا السرد هو إسقاط للمستقبل المحتمل الذي ينبع من مركز القوة – النقيض القطبي لرؤية المجتمعات المتشابكة ومظاهرها، على سبيل المثال، في تقنيات الاتصالات المفتوحة. إن المجتمعات الشبكية، بعقد قوتها ونفوذها العديدة، تزخر بالروايات المحلية سريعة الزوال، وتعتمد على الأقل بشكل طموح على المداولات والمناقشات لبناء رؤية جماعية للعالم.

هل يمكن للروايات الرئيسية البقاء في عصر أنظمة المعلومات الشبكية؟ إذا تم تصميم هذه الأنظمة، كما هو الحال في الإنترنت الصيني، لخدمة مصالح المؤسسات القوية، هل يتردد صدى روايات بناء العالم المروجة من قبل المواطنين؟ عندما يتم تقديم وجهات نظر بديلة لمعارضة، أو تحييد الروايات الرئيسية المنشأة مركزيًا، فإن الأخيرة تفوز في كثير من الأحيان. تتمتع الروايات الرئيسية بدعم وسائل الإعلام الحكومية ذات الموارد الجيدة. كما يتوقعون التأثير الحقيقي للاستثمار الصيني على البنية التحتية، والتنمية الاقتصادية. بالتأكيد، أثار نهج الصين استجابة من الدول السبع العظمى G7، الملتزمة منذ عام ٢٠٢٢ بدفع ٦٠٠ مليار دولار، لتمويل البنية التحتية العالمية، التي تحمل علامة الشراكة من أجل البنية التحتية العالمية.

مع ذلك، قد يكون تأثير مثل هذه الروايات الكبرى محدودًا بمرور الوقت. في سبتمبر/أيلول ٢٠٢١، طرحت الحكومة الصينية خطة جديدة، وسرد مصاحب لها يسمى مبادرة التنمية العالمية. منذ ذلك الحين، ناقش المسؤولون الصينيون مبادرة الحزام والطريق بوتيرة أقل، ومستقبلها كمنطق منظم للعلاقات الدولية الصينية غير مؤكد. ربما يكون هذا التحول استجابة للتغيرات في العلاقات الدولية، التي بدورها تشير إلى أن فعالية سرد الحزام والطريق وصلت لحدودها القصوى. تفتقر مبادرة التنمية العالمية، كعلامة تجارية، لنطاق مبادرة الحزام والطريق؛ قد تخطئ برؤيته كمشروع للأمم المتحدة، أو من ابتداع مركز أبحاث في واشنطن أو بروكسل. ربما يكون إخفاء الهوية هذا مقصودًا: مشروع يحمل اسم يبدو وكأنه لا شيء، وشاشة للتأثير في التجريد الأوسع الذي نسميه “العالمي”.

خلال الأشهر القليلة المقبلة، ستعيد الأصوات العالمية النظر في العديد من الموضوعات والروايات الموجودة في هذا البحث، وستكشف في القصص كيف ستجري في عام ٢٠٢٣.

قم بزيارة الصفحة الرئيسة لمرصد الإعلام المدني.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع