أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مبادرة برازيلية لإيصال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة

Crianças brincando em prédio destruído em Rafah, Gaza. Foto: GilesT/Flickr CC BY-NC-SA 2.0

أطفال فلسطينيون يلعبون في مبنى مدمر في رفح، قطاع غزة. الصورة من عام 2006 على فليكر.استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي

أغلب الروابط باللغة البرتغالية

قامت مؤسسات المجلس الدولي للمنتدى الاجتماعي العالمي (FSM) بمهمة إنسانية إلى قطاع غزة بين 31 مارس / آذار و 5 أبريل / نيسان. حيث غادرت البعثة تونس، حيث انتهى المنتدى الاجتماعي العالمي في 28 مارس / آذار 2015.

مع وفد كبير من المنظمات غير الحكومية البرازيلية والحركات الاجتماعية والنقابية، تم تخطيط المشروع في العام الماضي من قبل حركة الدفاع عن الشعب الفلسطيني والموافقة عليها من قبل مجلس المنتدى الاجتماعي العالمي في نوفمبر / تشرين الثاني.

المشروع هو نقل المساعدات الإنسانية والمواد الأساسية إلى غزة. الهدف من ذلك هو اللقاء مع أعضاء من المجتمع المدني الفلسطيني ومنظمات العمال والنساء والشباب، بالإضافة إلى زيارة المستشفيات والمدارس في حين تم طلب الإمدادات والدعم الدبلوماسي من الحكومة البرازيلية.

اعتمد نجاح هذه البعثة على الحكومة المصرية، التي تسيطر على مدخل مدينة رفح الفلسطينية، التي تقع على الحدود مع سيناء. تم اختيار المسار عبر رفح من قبل المنظمات لدخول غزة.

يدعم البعثة إدواردو سوبليسي، سكرتير حقوق الإنسان في ولاية ساو باولو، الذي حضر المنتدى الاجتماعي العالمي لعام 2015.

Fiquei honrado em ser convidado para uma ação que pretende colocar a bandeira da resolução pacífica do conflito e de plenos direitos aos palestinos para que tenham sua cidadania e sua nacionalidade. Queremos, como brasileiros que, da mesma forma que árabes, palestinos, judeus e pessoas de todas as raças se dão bem no Brasil, possam ter uma convivência pacífica no Oriente Médio. Eduardo Suplicy

لقد كان لي شرف أن أُدعى إلى عمل من شأنه وضع حل سلمي للصراع والحقوق الكاملة للفلسطينيين في مواطنتهم وانتمائهم. نود كبرازيليين، تمامًا كالعرب والفلسطينيين واليهود والناس من جميع الأجناس في البرازيل، يمكن لهم أن يعيشوا بسلام في الشرق الأوسط. إدواردو سوبليسي

مع ذلك، ألغى سوبليسي مشاركته في البعثة بعد تبادل رسائل عبر البريد الإلكتروني مع ريكاردو بريكنزستات، الرئيس التنفيذي للاتحاد اليهودي في ساو باولو، الذي كتب إلى الدبلوماسي معربًا عن “قلقه حول دعمه لجماعة حماس الارهابية.”

في رده، أكد سوبليسي دعمه للمهمة بقوله “لا يعني بأي حال دعم الجماعات الإرهابية”. لو كان لغزة، اقترح الأمين أيضًا زيارة بلدة سديروت الاسرائيلية لإثبات عزمه على تعزيز التفاهم بين الجانبين.

A comitiva brasileira no FSM em Túnis é a terceira maior. O secretário de Eduardo Suplicy ao microfone. Reprodução/Facebook

مع أكثر من 200 مشارك، الوفد البرازيلي ثالث أكبر وفد في المنتدى الاجتماعي العالمي. الصورة من فيسبوك

وقد أعرب النائب جان فيليز عن دعمه للبعثة على تويتر:

أعلن من هنا دعمي الكامل للمهمة الإنسانية إلى غزة

يجب على كل برازيلي دعم المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني، معسكر الاعتقال الإسرائيلي، النموذج النازي.

وقال محمد القدري من الرابطة الإسلامية في ساو باولو وحركة الدفاع عن الشعب الفلسطيني: من المهم تواصل عمل البعثة وتوسيع الدعوة للسياسيين والمسؤولين الحكوميين.

Algumas entidades já foram à Palestina mas os resultados não foram muito bons. Por isso queremos envolver militantes, políticos, representantes de governos para que possamos efetivar acordos com Gaza e obter resultados concretos, avanços políticos.

ذهبت بعض المنظمات إلى فلسطين ولكن النتائج لم تكن جيدة جدًا. لذلك نريد إشراك النشطاء والسياسيين وممثلي الحكومة حتى نتمكن من تنفيذ اتفاقات مع غزة وتحقيق نتائج ملموسة وتقدم على المستوى السياسي.

خلقت العقوبات القاسية التي تفرضها إسرائيل ومصر على غزة عبر الحصار الاقتصادي والتجاري التي مازال مستمر منذ سبع سنوات، أزمة إنسانية خطيرة في القطاع. تم تطبيق العقوبات من قبل إسرائيل بعد الانتخابات البرلمانية الفلسطينية عام 2006، والتي أدت لفوز حماس.

في يوليو / تموز 2014، بعد خطف وقتل ثلاثة شبان إسرائيليين في الضفة الغربية والانتقام اللاحق من قبل الإسرائيليين بإحراق شاب فلسطيني حيًا، شَنت إسرائيل العملية الهجومية الجرف الصامد التي خلفها 2000 شهيد فلسطيني، بما في ذلك أكثر من 1500 من المدنيين. على الجانب الإسرائيلي، 71 لقوا حتفهم (ستة مدنيين). ولم يتمكن أكثر من 100 ألف فلسطيني من العودة إلى ديارهم في غزة.

Ato/Campanha em Solidariedade ao Povo Palestino no Rio de Janeiro. Foto: Mídia Ninja/Flickr  CC BY-NC-SA 2.0

حملة للتضامن مع الشعب الفلسطيني في ريو دي جانيرو. الصورة من نينجا للإعلام  على فليكر. استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع