أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

كيف تساعد التكنولوجيا بدون الإنترنت في تعليم الأطفال ذوي الدخل المنخفض خلال الإغلاق في الهند

Screenshot from an YouTube Video by ThinkZone.

يؤدي الوالدان بعض الأنشطة التعليمية مع أبنائهم باستخدام مصادر ثينك زون (ThinkZone) المستلمة عبر الهاتف المحمول. لقطة من فيديو يوتيوب عبر ثينك زون (ThinkZone)

مع تحول الفصول الدراسية إلى فصول افتراضية في الهند بعد الإغلاق التام بسبب كوفيد-19، واجه الطلاب الذين يقطنون المناطق النائية، وينتمون إلى أسر ذات دخل منخفض، وليس لديهم إمكانية الاتصال بالإنترنت تحديات كبيرة لمتابعة دروسهم.

دخلت الهند مرحلة الإغلاق التام في مارس/آذار، وبدأت ترفع القيود تدريجيًا فقط في يونيو/ حزيران، مما أدى إلى تحول الفصول إلى بيئات افتراضية على الرغم من أن ربع الأسر الهندية فقط لديها إمكانية الاتصال بالإنترنت.

وجدت شركة ناشئة غير ربحية، حائزة على جوائز، من مدينة كوتاك في ولاية أوديشا، طريقة لمساعدة الأسر المتعثرة: من خلال تقنيات لا تعتمد على الإنترنت مثل المكالمات الصوتية، والرسائل النصية، والراديو، فهي توفر تعليمًا بتكلفة أقل لأكثر من 5 ألف طفل في 400 قرية.

جاء رائد الأعمال الإجتماعي، بين اياك أشاريا، بهذه الفكرة منذ خمس سنوات برفقة معلمين من المجتمع، ومركز أنغانوادي (عمال رعاية الأطفال في المناطق الريفية) ومعلمي المدارس الإبتدائية، حيث طور منهجية تعليم للصفوف المبكرة تسمى ثينك زون (ThinkZone) من أجل الأطفال الذين ينحدرون من مجتمعات تعاني نقص الموارد.

أثناء الإغلاق التام، أثبتت مناهج (ThinkZone) فعاليتها، فقد شاركت ثينك زون (ThinkZone) محطة راديو شيكولات 104 أف أم، محطة محلية في أوديشا، لبث الدروس  بسبب إغلاق المدارس. قيّمت كندرينا بنيجري البرنامج خلال حديثها لصحيفة تايمز أوف إينديا — “أنه مثل زوم، إلا أنه بدون فيديو وبدون تفاعل. ولكنه يعمل”.

This is the place where ThinkZone’s Early-Childhood Education program started five years ago. Image via Thinkzone. Used with permission.

هذه هو المكان الذي بدأ منه برنامج تعليم الطفولة المبكر من ثينك زون (ThinkZone) منذ خمس سنوات. الصورة مستخدمة بأذن.

يستخدم معلمو ثينك زون (ThinkZone) أيضًا المكالمات الصوتية، والاستجابة الصوتية التفاعلية (IVR)، والرسائل النصية القصيرة لتعليم الوحدات. هو نظام مجاني ويعمل بطريقتين: بـ (سحب الاتصال) يتصل الآباء برقم أو يرسلون رسالة نصية قصيرة تمنحهم حق الوصول لوحدات التعلم اليومية لأطفالهم، والطريقة الثانية (دفع الاتصال)، تقدم ثينك زون (ThinkZone) مكالمات تستند إلى الاستجابة الصوتية التفاعلية (IVR) لمدة دقيقة أو دقيقتين يوميًا، ووحدات الرسائل النصية القصيرة المخصصة.

طورت منظمة أشاريا أيضّا أنشطة “افعلها بنفسك للآباء” لاستخدامها مع أطفالهم في المنزل جنبًا إلى جنب التقنيات التي لا تعتمد على الإنترنت.

استفاد الأطفال في أربع مقاطعات في اوديشا – كوتاك، وكندرابارا، وخوردا، وبادراك – من برامج ثينك زون (ThinkZone)، كما توظف مبادراتهم أكثر من 300 إمرأة من المقاطعات.

“ما الذي يجعلنا مستمرين؟ إقرأ هذه القصص المدهشة، والأراء، والتعليقات من قبل الآباء الذين كانوا جزءًا من برنامج التعلم من المنزل الخاص بنا. الاحتفال باليوم الوطني للوالدين”

التعليم أثناء الجائحة

وفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) تأثر أكثر من 1.37 بليون طالب في أكثر من 138 دولة بغلق المدارس والجامعات منذ بدء جائحة كوفيد-19، وأصبح أكثر من 60.2 مليون مدرس بعيدًا عن الفصل الدراسي، ويدرس العديد منهم عبر أنواع  تقنيات مختلفة.

رغم أنه من المقرر أن يبدأ العام الدراسي في الهند في سبتمبر/ أيلول، إلا أنه لم يتم التوصل إلى خطة قومية واضحة لاستئناف الفصول التقليدية في البلاد.

قالت أشاريا في حوار لها مع مؤسسة الشباب الدولية “لن يعود العديد من الأطفال على الفور بسبب تردد آبائهم ورغبتهم في بقاء أطفالهم آمنين”.

رغم استخدام المنظمات الأخرى غير الربحية في الهند طرق مشابهة، مثل تقديم فصول دراسية عن بعد من خلال تطبيقات ذات موجة منخفضة مثل واتس أب، ولكن لا تعد الحلول العامة بسيطة. يُعد 5000 طالب لمشروع ثينك زون (ThinkZone) نقطة في بحر إذا أعتبرنا أن هناك 320 مليون طالب متأثر بالإغلاق التام.

في الوقت نفسه، تذكّر مستخدم تويتر سنجسن أنه يتعين على الطلاب في ولاية مانغلور الهندية الوصول إلى قمة التل لحضور الفصول الدراسية الافتراضية بسبب مشاكل الاتصال:

السادة الأعزاء ناريندرا مودي وهاريش بونيا. إن التعليم هو حق لكل طالب وطفل. يكافح أكثر من 100 طفل في هذه القرية النائية من أجل نفس الشيء من خلال صعود التلال في مناطق الغابات ومواجهة خطر الحيونات البرية أيضًا. الرجاء المساعدة.

Barsha can communicate better with her family and friends after she joined the ThinkZone education program.

تستطيع بارشا التواصل بشكل أفضل مع أسرتها وأصدقائها بعد التحاقها ببرنامج ثينك زون (ThinkZone) التعليمي. الصورة مستخدمة بإذن.

كما غردت الباحثة  سيما ناث: إلى جانب ذلك، لا يعاني الأطفال المنتسبين للمجتمع ذي الدخل المنخفض فقط من التحول إلى الوضع الافتراضي– فالأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم يواجهون أيضًا صعوبة في التكيف.

يواجه الأطفال ذوو الإعاقة في العديد من الولايات في الهند، بما في ذلك أوديشا، خطرًا كبيرًا بترك الدراسة لأنهم غير قادرين على التعامل مع الوسائط الافتراضية والرقمية من أجل فصولهم الدراسية أثناء جائحة كوفيد-19.

 كتبت جانافي ابتي مقالة رأي في صحيفة Statecraft تُحث فيها الحكومة على بناء بنيات تحتية أفضل من أجل التعليم عن بعد:

The COVID-19 pandemic has exposed the severe inequalities that exist between the rich and the poor, rural and urban households, and between males and females. These disparities lay bare the pitfalls in access to education in India, even on virtual platforms. While a push towards remote learning is understandable in these trying times, the current system is insufficient to serve as a suitable alternative to in-person learning. Following the current trajectory, an inability or unwillingness to build and strengthen the education infrastructure in the country will only push the poor, vulnerable and disadvantaged even further into the margins of society, and even worse, leave them behind.

كشفت جائحة كوفيد-19 التفاوتات الشديدة بين الفقراء والأغنياء، وبين الأسر الريفية والحضرية، وبين الذكور والإناث. تكشف هذه الفوارق عن المعوقات في إمكانية الوصول إلى التعليم في الهند، حتى على المنصات الافتراضية. في حين أن الدفع نحو التعليم عن بعد أمر يمكن تفهمه في هذه الأوقات العصيبة، فإن النظام الحالي غير كافٍ ليكون بمثابة بديل مناسب للتعلم التقليدي. باتباع المسار الحالي، فإن عدم القدرة وعدم الرغبة في بناء وتعزيز البنية التحتية للتعليم في البلاد لن يؤدي إلا إلى دفع الفقراء، والضعفاء، والمحرومين إلى هامش المجتمع، والأسوأ من ذلك، تركهم وراءهم.

2 تعليقات

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع