أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

· فبراير - شباط, 2012

مقالات معلومات عن أوروبا الغربية من فبراير - شباط, 2012

23 فبراير - شباط 2012

الفرنكوفونية: احتفاءً باليوم العالمي للغة الأم

كلّ عام، يحتفي العالم أجمع، باليوم الدولي للغة الأم في 21 شباط \ فبراير. جولة صغيرة على أصول هذه المناسبة و طرق الإحتفال بها و علاقتها بالتكنولوجيا الجديدة في هذا المقال.

19 فبراير - شباط 2012

الصين: مدوّن يسخر من القوالب النمطية العرقية والثقافية

انتشر فيديو أعده مدوّن صيني انتشاراً كبيراً نظراً لكونه يقلّد بعضاً من جيرانه الأسيويين بالإضافة إلى ثقافات أخرى من مختلف أنحاء العالم. إلى أي مدى تختلف هذه المشاهد عن القوالب النمطية الفظة الأخرى التي شاهدتها في مكانٍ آخر؟

12 فبراير - شباط 2012

نظرة سريعة على ملخصات المشاريع المتقدمة لمنح الأصوات الصاعدة

الأصوات الصاعدة

من أفغانستان حتى زيمباوبوي، استلمت الأصوات الصاعدة ملخصات 1175 مشروعاً من 124 دولة من مختلف أنحاء العالم. هذا الازدياد المبهج في عدد المتقدمين مقارنة بالسنة الماضية يُظهر الاهتمام والحاجة المتناميان لجلب صحافة المواطن للأماكن المحلية التي لا تجد تمثيلاً كافياً في الإعلام.

الأصوات الصاعدة في 2012: تحديث عن المنح

الأصوات الصاعدة

تلقينا هذا العام 1175 مشروعاً من أكثر من 120 دولة تتضمن العديد من الأفكار الجيدة والمبتكرة لدمج مجتمع الإنترنت بالمجتمع خارجه.على مدار 6 أسابيع مقبلة ستنظر لجنة مختارة في كل مشروع مقدم. سنعلن عن المتأهلين للمرحلة النهائية خلال الفترة من الآن لنهاية...

10 فبراير - شباط 2012

إيطاليا: المزيد من الاحتجاجات ضد سياسة التقشف وغياب المعلومات

لا زالت تدابير التّقشف التّي تنفذها الدول الأوروبية تنتج معارضة شعبية، وخاصة في دولة كإيطاليا عانت من سوء الإدارة والمشاكل المالية طوال سنوات، ناهيك عن عدم توفير المعلومات ذات الصلة.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع