أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

لماذا لا يمكن للخط العربي أن يوقف التبول في الأماكن العامة في دكا

The photo shows Arabic sign on the sidewall of Panthakunja Park at the Karwan Bazar in Dhaka. Image by Sk. Hasan Ali. Copyright Demotix (7/5/2015)

تبين هذه الصورة كلمات باللغة العربية على جدار حديقة بانتاكونجا في دكا. الصورة من حسن علي. ديموتكس حقوق التأليف والنشر 2015/07/05

ترجع مشكلة التبول في الأماكن العامة في بنغلادش لنقص المراحيض العامة. يجاهد مسؤولو البلدية في العاصمة دكا عبثاً لمنع الرجال من التبول علنًا مستعملين علامات باللغة المحلية البنغالية والتحذير من العقاب والغرامات بدون نتائج ملحوظة.

تأمل الحكومة الآن بأن الأفكار الخلاقة يمكنها أن تضع حدًا لهذه العادة. أصدرت وزارة الشؤون الدينية مؤخرًا فيديو يسلط الضوء على حملتهم “مشاكل اللغة” حيث وضعت مكان الكلمات البنغالية التي تحظر التبول كلمات باللغة العربية، التي تعتبر لغةً مقدسة بالنسبة لسكان بنغلادش.

ربما حذوا محاولة جارتهم الهند التي تواجه نفس المشكلة، حيث استعملت صور الألهة الهندوسية للغرض ذاته.

على الرغم من أن بعضهم أشاد بجهود الدولة لحل هذه المشكلة الدائمة، شكك الآخرون مدعين أن الحملة تدعم الثقة العمياء وتعزز المفاهيم الخاطئة.

علق صوفي فاروق على يوتيوب:

ধর্ম মন্ত্রণালয়ের দারুণ একটা ক্যাম্পেইন !!! (..)

বাংলাদেশের বেশিরভাগ মুসলিম আরবি ভাষা না বুঝলেও এই ধরনের অক্ষরকে পবিত্র মনে করে। তাই ওই স্ক্রিপ্টে লেখা যে কোনকিছু অপবিত্র করতে ভয় পায়। এই ভয়টার বেশিরভাগ সময় ধর্ম ব্যবসায়ীরা অপব্যবহার করতো। এবার একটা দারুণ কাজে ব্যাবহার হল।

حملة عظيمة من وزارة الشؤون الدينية !!!

لا تفهم الغالبية المسلمة في بنغلادش اللغة العربية ولكنهم يرونها كلغة مقدسة. لذلك هم يخشون تدنيس أي شيء مكتوب بهذه اللغة. كانت اللغة مستخدمة معظم الوقت من قبل انتهازيين دينيين لأنها لغة القرآن والصلاة. أما الآن، تم استخدامها لسبب وجيه.

 

وعلى الرغم من إدعاء وزارة الشؤون الدينية في شريط الفيديو عن وجود المراحيض في معظم المساجد العشرة آلاف حاليًا في دكا، فإن النقص في المراحيض العامة في المدينة التي يقطنها ما يقرب من 15 مليون نسمة هو تحد حقيقي. يتأثر المشردون في المدينة بشكل كبير بسبب هذا النقص.

يعتقد عدنان أمين على مدونة Alal O Dulal أن الفيديو لا يتطرق لجذور المشكلة وبدلًا منها يخلق انطباعات خاطئة:

The using of a religious misconception (“Arabic is a holy language”), to prevent a social evil, is clever. But it also reinforces and lends credence to that misconception, instead of dispelling it. One would think that for a ministry for religious affairs, dispelling religious misconceptions would outweigh protecting city-walls. If there were funds available to the government, Dhaka’s City Corporations could’ve used them to create better facilities for women. While it is difficult to discern from boardrooms, the 36 public toilets with facilities for women are now being used by men. Judging from the tactic and tone of  this video, a reexamining of both government bodies’ priorities seems to be in order.

استخدام العبارات على أنها دينية (“اللغة العربية هي لغة مقدسة”)، للصالح الاجتماعي، هو فكرة ذكية. لكنه أيضًا يعزز ويعطي مصداقية لهذا الاعتقاد الخاطئ، بدلًا من تبديد ذلك. قد يتصور المرء أن وزارة للشؤون الدينية تعمل على استغلال العبارات لحماية جدارن المدينة. لو كان هناك أموال متاحة للحكومة، فإنه يمكن لشركات المدينة في دكا أن تساعد في تركيب مرافق أفضل للنساء. في حين أنه من الصعب التحقق من مجالس الإدارة، حاليًا هناك 36 من المراحيض العامة المخصصة للنساء، يستعملها الرجال حاليًا. بالحكم على لهجة وتكتيك من هذا الفيديو، يجب إعادة النظر في أولويات الهيئات الحكومية.

تعمل كتابة جملة “لا تبول هنا” باللغة العربية على تقليل التبول العام في دكا

وعلاوة على ذلك، انتقد فريد الدين مسعود، وهو رجل دين بارز وزارة الشؤون الدينية.

في حين يتواجد في معظم المساجد مرافق صحية، لكن المساجد أنفسها ليست “مراحيض عامة”، ويضيف: “ليس لأحد الحق في استخدام لغة القرآن الكريم لمثل هذه الحملة.”

يشكك المدون ايرين سلطانة بالحملة عبر مدونة Women Chapter بعنوان “ليست العربية، بل المراحيض العامة هي القضية”:

ঢাকা শহরের প্রতি দেড় লাখ নাগরিকের জন্য শৌচাগার রয়েছে মাত্র একটি। [..] অধিকাংশ পাবলিক টয়লেটই ব্যবহার অনুপযোগী। [..] পাবলিক টয়লেটহীন নগরীতে পথচারীদের অধিকাংশই তাই ফুটপাতকেই বেছে নিচ্ছেন ’হালকা’ হতে।

না বুঝে কেবল আরবি লেখা থাকলে সালাম করা হলো এ দেশের মানুষের ধর্মীয় অন্ধত্ব। ধর্ম মন্ত্রণালয়ের দায়িত্ব ছিল মানুষকে এসব অশিক্ষা থেকে বের করে শিক্ষিত, সচেতন করা, তার বদলে মানুষের সেই অজ্ঞতাকে ব্যবহার করে ’সমাধানের’ নামে মূলত একটি মশকরা করলো!

 

هناك مرحاض واحد فقط في العاصمة دكا لكل 150 ألف شخص، الكثير منها غير قابلة للاستخدام. إذًا في حالة عدم وجود المراحيض العامة الكافية يضطر المارة لاستخدام الجدران للتبول.

يأتي احترام العديد من البنغاليين للغة العربية لأنهم لا يعرفون اللغة. كان من واجب وزارة الشؤون الدينية تثقيفهم وتوعيتهم أن هذه اللغة فقط، وليس كل شيء مكتوب هو مقدس. بدلًا من ذلك استغلوا الجهل وحولوه إلى “حل” يُعد مهزلة.

يستشهد سلطانة أيضًا بالجهود الهندية الأخيرة لرئيس الوزراء ناريندرا مودي، الذي بنى أكثر من 5 مليون من مراحيض عامة أمام المعابد في أول 100 يوم من ولايته.

بنغلاديش متخلفة كثيرًا بهذه المسألة.

في حين يحتفل المسؤولين الدينيين في الدولة ويعلنون نجاحاتها، لا تبدو أن الحملة حققت أهدافها. إذا تم تنفيذها بكاملها، ستتم تغطية الجدران دكا بالعبارات العربية ولكن الناس ما يزالون بلا مكان للتبول.

في الهند، قبل توجه مودي لتركيب المراحيض، فشلت حملة تصوير الآلهة على الجدران: بدأ الناس ببساطة التبول على صور الآلهة.

لهذا السبب علق عدنان أمين أن الأموال التي تنفق على الحملة هي “حل جزئي يعالج الأعراض وليس السبب” كان من الممكن إنفاقها على نحو أفضل على المراحيض العامة الجديدة في دكا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع